الإثنين , 5 ديسمبر 2016

خوارج هذا العصر

ظهر الإسلام قبل 1433 عاماً وحقق انتشارا خارقا (ليس بحد السيف كما يشاع) بل بسبب مبادئ العدل والمساواة والتسامح التي وفرت له قوة انتشار ذاتيه بين أمم ومجتمعات لم تصلها الفتوحات العسكرية – كأندونيسيا وأفريقيا السوداء – ..

ولكن المؤسف أن ما يقدمه بعض أبناء الإسلام (اليوم) يناقض تماماً ما كان يقدمه آباؤهم في الماضي ويدخل بعضهم تحت فئة الخوارج..

فاليوم يتم تقديم الإسلام – ويقدمه عنه الإعلام الغربي – بصورة اعتداءات إرهابية وتفجيرات مدنية وقتل للمدنيين المسلمين بشتى الحجج .. وبدل الرد (بالحكمة والموعظة الحسنة) يتم الصد بالسيارات المفخخة وفتاوى القتل الجماعي وإظهار تناحر الأمة الاسلامية فيما بينها..

والعجيب أكثر أن من يقفون خلف هذه الأفعال الشنيعة أشخاص وقيادات لا ينقصها علم أو فقه أو قدرة على استنباط وتشريع – ناهيك عن حفظها لكتاب الله عن ظهر قلب.. وهذه المفارقة هي بالضبط صفات «الخوارج» الذين تنبأ بظهورهم نبي الأمة – عليه أفضل الصلاة والتسليم – وحذرنا منهم في أحاديث كثيرة صحيحة :

فمن هذه الأحاديث مارواه البخاري عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيَّ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: (يَخْرُجُ فِي هَذِهِ الْأُمَّةِ قَوْمٌ تحْقِرُونَ صَلاَتَكُمْ مَعَ صَلاَتِهِمْ يقرؤون الْقُرْآنَ لا يُجَاوِزُ حُلُوقَهُم أَوْ حَنَاجِرَهُمْ يمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّة..)

وأخرج الامام أحمد أن رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال (يَخْرُجُ مِنْ أُمَّتِي قَوْمٌ يُسِيئُونَ الأَعْمَالَ يقرأون الْقُرْآنَ لا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ) قَالَ يَزِيدُ لا أَعْلَمُ إِلا قَالَ ((يَحْقِرُ أَحَدكُمْ عَمَلَهُ مِنْ عَمَلِهِمْ. يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلامِ. فَإِذَا خَرَجُوا فَاقْتُلُوهُمْ ثُمَّ إِذَا خَرَجُوا فَاقْتُلُوهُمْ ثُمَّ إِذَا خَرَجُوا فَاقْتُلُوهُمْ. فَطُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ وَطُوبَى لِمَنْ قَتَلُوهُ. كُلَّمَا طَلَعَ مِنْهُمْ قَرْنٌ قَطَعَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ) فَرَدَّدَ ذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ عِشْرِينَ مَرَّةً أَوْ أَكْثَرَ وَأَنَا أَسْمَعُ..

وروى مسلم أَنَّ أَبَا سَعِيدٍ الخُدْرِيّ قَالَ: بَيْنَما نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ وهُوَ يَقْسِمُ قَسْمًا أَتَاهُ ذُو الْخُوَيْصِرَةِ وَهُوَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ اعْدِلْ. فقَالَ رَسُولُ اللَّه: (ويْلَكَ ومَنْ يَعْدِلُ إِنْ لَمْ أَعْدِلْ قَدْ خِبْتُ وَخَسِرْتُ إِنْ لَمْ أَعْدِلْ) فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ائْذَنْ لِي أَضْرِبْ عُنُقَهُ. قَالَ: ((دَعْهُ فَإِنَّ لَهُ أَصْحَابًا يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلاتَهُ مَعَ صَلاتِهِمْ وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِمْ يَقْرَؤُونَ الْقُرْآنَ لا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلامِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ..)

.. ومن خلال هذه الأحاديث – التي يوجد غيرها كثير في كتب الصحاح – يتضح أن الخوارج ليسوا فرقة قائمة بذاتها أو محصورة بمكان وزمان معين؛ بل هي «ظاهرة» تاريخية يمكن أن تظهر وتتكرر في أي زمان ومكان بدليل قوله (كُلَّمَا طَلَعَ مِنْهُمْ قَرْنٌ قَطَعَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ)..

وحين نراجع الأحاديث الواردة بهذا الشأن نستنتج تمتع «الخوارج» بمجموعة صفات مشتركة وموحدة بصرف النظر عن المكان والزمان الذي يظهرون فيه…

فهم بوجه عام:

صغار في أعمارهم، كبار في أحلامهم، مكثرون في صلاتهم وصيامهم لدرجة (يَحْقِرُ أَحَدكُمْ عَمَلَهُ مِنْ عَمَلِهِمْ)، ويحفظون القرآن ولكنه (لا يُجَاوِزُ حلوقهم وحناجرهم)، يستغلون آياته لاستباحة دماء المسلمين (وقتل أهل الإسلام)، ولا يخرجون إلا وقت الفتن أو انشغال الأمة بعدو خارجي (كما حصل زمن علي ومروان بن محمد، وكما حصل في زمننا الحاضر وقت الاحتلال الأمريكي للعراق وأفغانستان)…

… ومقالي هذا مجرد محاولة للتذكير بما قاله عنهم نبي الأمة من إخبار بوجودهم، وتحذير من خروجهم، وتنبيهه إلى استباحتهم دماء المسلمين – ليس من قلة علم – ولكن من سوء فهم ولّي لأعناق الآيات بما يتوافق مع فهمهم الخاطئ للدين!!

——-

نقلاً عن الرياض 

-- فهد عامر الأحمدي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*