السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » محمد بن نايف.. خبرة واقتدار

محمد بن نايف.. خبرة واقتدار

إن من آلاء الله ـ سبحانه ـ ما أفاءه المولى جل وعلا على بلادنا – بلاد الحرمين الشريفين- من نعم تترى ومنن لا تعد ولا تحصى، فقد حباها مكانة لم تحظ بها بقعة من بقاع المعمورة، حيث كانت موطن الأنبياء، ومهبط الوحي، وبلد الحرمين الشريفين، جعلها الله مثابة للناس وأمنا، منها أشرق نور التوحيد وعَمَّ الأرجاء، وأضاء سناه جميع البقاع والأنحاء، فوضعت هذه الدعوة المباركة شبه الجزيرة في الذؤابة السامقة، فقصدها الناس من كل حدب وصوب.

إلَهي خَصَّهَا وقد اصطفاها وأرسل للبريةِ مُصْطفاها *****ومنها شَعَّ إسلامٌ حنيفٌ أنار الأرضَ حتى مُنْتهاها

وإن من نعم الله المتواليات، ومِنَنِهِ المتعاقبات، على هذه البلاد المباركة، أن خصَّها بالولاة الأفذاذ الأماجد، والساسة الأخيار الأساعد، من لدن تأسيسها على يد الإمام الصالح/ عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود –رحمه الله وطيب ثراه- ثم تتابعت في إثره العقود الدُّرِّيَّة، أصحاب المناقب العليَّة، والمكرمات الندية، من أبنائه البررة: سعود وفيصل وخالد وفهد –طيب الله ثراهم- إلى العهد المُمْرِع الزاهر، والخصيب الباهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله ورعاه- وسمو ولي عهده الأمين.

ولقد أتحفنا خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله وأيده- ويتحفنا دائما باختيار الأفذاذ النجباء ومن هذه النخب المميزة قامة أمنية سامقة تتمثل في صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز واختياره وزيرا للداخلية، خلفا للأمير أحمد بن عبدالعزيز–حفظه الله- والذي طلب إعفاءه من منصبه، بعد جهود مباركة بذلها في خدمة دينه وولاة أمره، وأمن بلاده فجزاه الله خير الجزاء .

ولا شك أن اختيار الأمير محمد بن نايف – أعانه الله- اختيار موفق مسدد وذلك لما يتمتع به سموه من خبرات أمنية وكفاءة إدارية واسعة فهو يملك خبرة كبيرة ودراية واسعة بالمشكلات الأمنية وسبل التعامل معها، نظرًا لخبرته الطويلة في عمله السابق مساعدًا لوزير الداخلية للشؤون الأمنية، ولقد رافق سموه فقيد الأمة والده الأمير نايف –رحمه الله- خلال سنوات طويلة من العمل الجاد وتخرج من مدرسته الأمنية بامتياز ونهل من معين خبرته وحنكته باقتدار، ونجحا سويًا في التصدي للمغرضين والمخربين وأصحاب الأفكار المنحرفة، والآراء الفاسدة المنجرفة، وعَملاَ على تعزيز الأمن والأمان، حتى صارت بلادنا –حرسها الله- بفضل الله تعالى واحة أمن وأمان.

أتته الوزارة مشـتاقة تجـر إليـه بأذيـالها ****فلم تَكُ تصلح إلاَّ له ولم يَكُ أنسب إلا لها

لقد سعد الجميع بهذا الاختيار الموفق لخادم الحرمين الشريفين –حفظه الله- حيث وضع الرجل المناسب في مكانه المناسب، وهو أفضل من يتولى أعباء ودفة هذه الوزارة الفتية التي تتولى بفضل الله أمن البقاع المقدسة.

ولعل من المميزات الفذة لسموه الكريم أنه بحق قاهر الإرهاب، وتكتيكه بالعمليات والضربات الاستباقية – بإذن الله وفضله – ثم ما يتمتع به من حزم وحنكة، واضطلاعه بالمشروع الحضاري الكبير المتمثل بلجنة المناصحة، ومقارعة الفكر الضال بالفكر السليم والمنهج القويم، فحزمه وحكمته وحنكته الأمنية أسهمت في محاربة الأفكار الضالة، وانحصار فلول الغلو والتكفير والتفجير والتدمير، فهو رمز قيادي جمع بين الصفات الإدارية والشمائل الإنسانية والكفاءة الأمنية، وهو رجل المواقف المشرقة لمنسوبي الأمن كافة. ترى في شخصيته الفكر الاستراتيجي، والرؤية الحضارية الصائبة، والهمة القوية العالية لبناء مؤسساتنا الأمنية بقوة لا تدانى، وتطور لا يبارى وتميز لا يجارى، وخبرة لا تضاهى تدعم –بإذن الله – مسيرة الأمن ومكافحة الإرهاب مما أبهر العالم وأحدث نقلة نوعية، وقفزة حضارية في استراتيجيات العمل الأمني الاحترافي في بلادنا وأحدث إنجازات مذهلة وإعجازات مبهرة.

وقد شرفت باللقاء بسموه الكريم مرات عديدة في لقاءات عامة وأخرى عملية؛ فألفيت فيه الشخصية الفذة، والأفق الأمني الواسع، والخبرة الفريدة النادرة، والحس الأمني المتميز، فأيقنت بعد صدور الأمر الكريم أن الله سبحانه وفق خادم الحرمين الشريفين لحسن الاختيار وأمثل الاصطفاء، توفيقا منه سبحانه، وفضلا منه جل في علاه يهيئ فيه من يحفظ لبلاد الحرمين الشريفين أمنها وأمانها دراية وتطبيقا فلله الحمد على ذلك حمدا كثيرا .

يقال ذلك للحقيقة والتأريخ للأجيال رائدة الإخلاص والصدق وحسن الولاء وبوحا بالحق والحقيقة والله من وراء القصد مع ما نسره له من الدعوات الصادقات ونكنه له من التحايا المباركات.

وختامًا: نرفع لسموه الكريم أصدق التهاني وأجمل التبريكات على الثقة الملكية الكريمة التي حظي بها سموه من لدن خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله ورعاه- سائلاً المولى جل وعلا أن يعينه على هذا العبء الثقيل، وتحمل هذه المسؤولية الجسيمة وأداء الأمانة وتبعات الثقة. كما أسأله سبحانه أن يديم علينا نعمة الإسلام والأمن والأمان ويحفظ علينا عقيدتنا وقيادتنا وأمننا وأماننا، ويحفظ بلادنا من شر الأشرار وكيد الفجار ويرد عنها كيد الكائدين وعدوان المعتدين، إنه نعم المولى ونعم النصير، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

————

نقلاً عن الوطن أونلاين 

—————–

 *الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي

-- *معالي الشيخ د. عبدالرحمن السديس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*