الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » التربية الدينية.. القصد الخالص من الدعوة (٢)

التربية الدينية.. القصد الخالص من الدعوة (٢)

في مقالي السابق تطرقتُ إلى اللقاء الذي جمعني إلى نخبة من التربويين والمثقفين وفيه تحدثت عن رؤيتي لتطوير مناهج التربية الدينية.

لقد وجدت في كتب المقررات الدراسية الحالية بعض ما لا يلزم طالب التعليم العام، مثل الأمور المختلف في حكمها، والمروية بصيغ متعددة.. وما كان هذا شأنه فإما ان لا يدرس في مراحل التعليم العام، وإما ان يشار إلى أنه ليس بواجب ولا ركن وإلى أن صيغه المروية متعددة.. والرأي عندي ان لا يدرس في هذه المراحل التعليمية.

لقد وجدت في كتب المقررات الدراسية الحالية بعض ما لا يلزم طالب التعليم العام، مثل الأمور المختلف في حكمها، والمروية بصيغ متعددة.. وما كان هذا شأنه فإما ان لا يدرس في مراحل التعليم العام، وإما ان يشار إلى أنه ليس بواجب ولا ركن وإلى أن صيغه المروية متعددة.. والرأي عندي ان لا يدرس في هذه المراحل التعليمية

ومثال ذلك: دعاء الاستفتاح في الصلاة الذي هو سنة وليس ركناً ولا واجباً، فالصيغ المروية فيه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – متعددة، وهي مذكورة في مقرر المرحلة الابتدائية، وجاء موضعه بعد تعداد الصلوات مباشرة، ما يوحي بأنه مثلها في الأهمية، بل قد يظن التلميذ – إذا لم يُبين الأمر له بياناً مناسباً – أنه في الوجوب كأركان الصلاة نفسها.

***

ثم إن المصطلحات المستخدمة في المنهج لابد لها من بيان يناسب سن التلميذ المتلقي ولايجوز ترك هذا البيان للمعلم فتختلف فيه آراء المعلمين، ما يعود بالضرر على التكوين الأساسي للطلاب.

مثال ذلك: ما جاء في بعض الكتب الدراسية المقررة على طلاب التعليم العام طباعة ١٤٣٣-١٤٣٤ه من أسماء لأشياء لم تعد الآن معروفة للكبار فضلاً عن الصغار مثل: المد، الصاع وتصويرها فوتوغرافياً في صفحة من الكتاب، والأوسق، وكذا ذكر أشياء لا حاجة لذكرها والتحذير من استعمالها؛ لأن ذلك معروف بالفطرة السليمة مثل: ما يجوز للإنسان تنظيف نفسه به بعد البول والغائط، وما لا يجوز، والتمثيل بالعظم، والخشب، والتراب، وتصويرها فوتوغرافياً كذلك، ومياه البيارات وأنها نجسة، وهناك أمور مسلّمات لا داعي لذكرها مثل: الماء الذي غلب عليه الحبر، أو الماء الذي غلب عليه المرق لا يصح الوضوء به، على أنه يجوز الوضوء بما غسلت فيه أكواب القهوة والشاي، ومثل ما يجوز من أكل اللحوم،، وما لا يجوز، وتعداد كثير من الحيوانات ليحدد التلميذ التي يجوز أكلها والتي لا يجوز أكلها بما في ذلك لحم الفيل، والذئب والفأر والتمساح فمن ذا الذي سيأكل لحوم هذه الحيوانات؟!

ومثل ما جاء في كتاب التجويد من تفاصيل يعجز الكبار عن فهمها فضلاً عن صغار الصف الخامس والسادس الابتدائي، ففي طبعة ١٤٣٣-١٤٣٤ه من كتاب التجويد للصف الخامس أبيات من أرجوزة الجمزوري في التحفة بين أقسام الادغام:

والثان: إدغام بستة أتتّ

في (يرملون) عندهم قد ثبتتْ

لكنها قسمان قسم يدغم فيه بغنة ب (ينمو) علماً إلاّ إذا كانا بكلمة فلا تدغم (كدنيا) ثم (صنوان) تلا.

والثان: إدغام بغير غنة في (اللام والراء) ثم كررنه.

وهناك أراجيز أخرى في كتب التجويد المقررة لا يتسع المقام لذكرها.

بالله عليكم هل يفهم التلميذ الصغير هذه الأراجيز؟؟!! كما أن في بعض الموضوعات إحالات إلى مصادر ومراجع صور أغلفتها في صفحات الكتب يستحيل ان يرجع إليها تلميذ التعليم العام، ويفقه ما فيها، ويعتمد على فهمه لها، أو أن يتصرف بناء على هذا الفهم.

إن مثل هذه الاحالات لا معنى لها على الاطلاق، ويجب الاكتفاء في مقررات المرحلة الابتدائية كلها على – وجه الخصوص – بالأصل الصحيح أو الحكم الشرعي الصحيح، أو الرأي الفقهي المختار دون رحالة إلى مراجع أو مصادر.

وإذا كان المقصود بهذه الاحالة بيان مواضع الاستزادة العلمية ومصادرها للمعلمين فإن موضع ذلك يجب ان يكون في كتاب المعلم لا في كتاب التلميذ.

وليست كذلك الاحالة إلى مصادر الحديث النبوي لازمة، لتوفير الثقة بالحديث بمعرفة مصدره، ولاسيما إن كان في الصحيحين أو أحدهما كما هو شأن معظم أحاديث منهج المرحلة الابتدائية؛ إذ المفترض ان التلميذ مطمئن إلى صحة ما جاء في كتابه المقرر.

***

هذه بعض الملامح التي يحسن النظر إليها نظرة فاحصة، من أناس يضعون نصب أعينهم الغاية من تعليم الدين الإسلامي لطلابنا، وهل مثل ذلك المحتوى يحقق ذلك؟!

***

وفقنا الله جميعاً إلي الخير والصواب والأخذ بأسباب القوة مهما غلا ثمنها، اللهم اجعل صدورنا سليمة معافاة، وأمِدَّنا يا ربنا بتأييد من عندك وتسديد.

—————–

نقلاً عن الرياض

-- محمد بن أحمد الرشيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*