الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016

توازن الرعب

أنْ تصل صواريخ القسام إلى القدس الغربية وإلى تل أبيب، فمعنى هذا أن المواجهة العسكرية بين الكيان الصهيوني وحركة حماس دخلت مرحلة «معادلة الردع»، هذا التطور النوعي ورغم فداحة الخسائر وكثرة الضحايا بعد تخطي الأربعين شهيداً بغزة، إلا أن العدوان الصهيوني على قطاع غزة والذي أراده نتانياهو وشريكاه في الإرهاب ليبرمان وباراك «قنطرة» لتحسين مواقفهم الانتخابية وجذب مزيدٍ من أصوات المتشددين اليهود الذين يزدادون ويتكاثرون، بعد أن تحوّل مجتمع الكيان الصهيوني إلى مجتمع إرهابي يسير خلف من يتخذ أكثر المواقف تشدداً.. 

وسواء أسقطت صواريخ القسام قتلى في القدس الغربية وفي تل أبيب أو في المستعمرات الصهيونية في صحراء النقب، إلا أن الإسرائيليين بدؤوا يشعرون برعب حقيقي من صواريخ القسام التي تجاوزت «المناطق الآمنة» التي كان يستشعرها الصهاينة بعد نصب «القبة الحديدية» التي عجزت عن اعتراض كل صواريخ قسام، التي نجحت أكثر من ثلث المطلق منها في الوصول إلى أهدافها وخاصة إلى القدس وتل أبيب اللتين ظلتا آمنتين وبعيدتين عن صواريخ الفلسطينيين. فلأول مرة دوّت صافرات الإنذار في أرجاء هاتين المدينتين، وذهب الكثير من سكانها إلى الملاجئ ومنهم رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو. 

هذا التحوّل النوعي يذكرنا بما حصل في عام 2006 عندما أجبرت المقاومة اللبنانية الكيان الصهيوني على وقف عدوانه على لبنان بعد أن استطاعت المقاومة اللبنانية تقاسم الرعب مع الصهاينة.. حيث تساقطت الصواريخ اللبنانية على المستعمرات الصهيونية ووصلت إلى المدن المكتظة بالسكان، مما أجبر الصهاينة على وقف العدوان. 

الآن الوضع على جبهة التماس بين الصهاينة والفلسطينيين يتجه إلى تحقيق معادلة توازن الرعب؛ صحيح أنَّ الشهداء في الجانب الفلسطيني أكثر، وأنَّ عدد الغارات من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية على قطاع غزة كثيفة، وأنَّ العديد من المنازل والمؤسسات الحكومية الفلسطينية والبنى التحتية في مدن قطاع غزة قد دمرت؛ إلا أنّ تواصل إطلاق صواريخ المقاومة الفلسطينية على المستعمرات الصهيونية وعلى المدن المهمة كالقدس الغربية وتل أبيب وإضافة لمدن أخرى، سيجعل المؤسسة العسكرية والسياسية الصهيونية غير قادرة على اعتراض هذه الصواريخ من خلال نشر بطاريات ما يسمى بالقبة الحديدية.. 

وإذا كانت وزارة الحرب الإسرائيلية قد طالبت مصانع الكيان الصهيوني في سرعة تسليم البطارية الخامسة لنصبها عند أطراف مدينة تل أبيب، فكم ستحتاج إلى بطاريات إذا ما أضافت المقاومة الفلسطينية أهدافاً أخرى؟.. 

عندها ستكون معادلة توازن الرعب قد تحققت، مما يحتم على المؤسسة العسكرية والسياسية الصهيونية الأخذ في الاعتبار تكلفة أيّ عدوان إسرائيلي على قطاع غزة؛ وهو ما يجبرهم على الحدِّ من ممارسة مثل هذه الأعمال التي وصل الاستهتار بزعماء سياسيين إسرائيليين إلى توظيفها في حملاتهم الانتخابية، متخذين من دماء الفلسطينيين وحتى الإسرائيليين وقوداً لتلك الحملات. 

jaser@al-jazirah.com.sa 

———————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- جاسر بن عبد العزيز الجاسر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*