السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » اليمن والحوار الوطني

اليمن والحوار الوطني

الحوار الوطني اليمني الشامل يمثل المحور الأساسي في المبادرة الخليجية، فالتغيير المفترض حدوثه لن يكون إلا في هذا البند الجوهري، وقد جعلته المبادرة بأيد اليمنيين، وبدون نجاح الحوار لن يكتمل تنفيذ المبادرة كاملا، فأهمية الحوار ومخاطر القضايا الأكثر إثارة للجدل في الساحة اليمنية ستناقش أمام العموم من قضية الجنوب وصعدة إلى هندسة الدستور. 

ومن جانب آخر، الأطراف اليمنية بلا استثناء لديها خوف من نتائج الحوار، ففي حالة الفشل قد تدخل اليمن مخاضا جديدا من الفوضى لن يخلو من العنف، وفي حالة نجاحه فإن نتائجه قد تغير الكثير من مسارات الصراع اليمني، وبالتأكيد إن بعض القوى قد تخسر وأخرى قد تربح، وقد تعود قوة بعض الخاسرين، وقد تظهر قوى جديدة وتغير تركيبة القوة الحالية.

الحوار خيار لا مفر منه، وحسب تصوري أن الكل رابح، فالنجاح سيفكك التناقضات ويؤسس لمرحلة جديدة حتى وإن لم تتغير تركيبة القوى الفاعلة، وبالحد الأدنى سيتولد من قلب الحوار تحالفات قوية مراهنة على بناء الدولة وتوظيف قوتها في البناء ومواجهة التحديات وضرب أي تمرد مناهض للتغيير النافع لمستقبل اليمن والحامي لأمنه القومي.

المشكلة أن الكل يقدس الحوار وتحت الطاولة يدير لعبة متقنة لعرقلته، فحتى اللحظة لم يتمكن أي طرف من تقديم إجابات واضحة ومفصلة لقضايا الحوار، والبعض يخترع رؤى مثالية لبدء الحوار، فالشروط التي يتم طرحها من كل طرف لخوض غمار الحوار تبدو كصاعق تفجير، والشروط التي يتم وضعها تأتي من كل طرف حسب قراءته لمصالحه وفي سياقات ملتوية.

سيفقد الحوار معناه إذا تحول إلى ساحة غوغائية للتعبئة، فقد اعتمدت الأطراف في المراحل السابقة على الشعارات «التعبوية»، فطرح حلول مثالية للقضايا لن يحتملها الواقع، والإصرار عليها في الحوار قد يدفع الكل إلى الحديث عن أحلام لا مشاريع واقعية، وهذا يعني أن المتحاورين لا يبحثون عن حلول للمشاكل بل عن حرب، وهذا الأمر قد يفرز تحالفات معيقة للتغيير الذي يحتاجه اليمن.

————-

نقلاً عن عكاظ 

-- نجيب غلاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*