الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016

الحوار لدى الشباب

مطالباً بوضع استراتيجية تنظم عمل مكاتب الجاليات.. مدير المكتب التعاوني بسويدي الرياض لـ «الجزيرة»: 

ضرورة الاهتمام بتفعيل لغة الحوار مع الشباب ونشر كتب العلماء وفتاواهم 

أكد مدير المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بحي السويدي في الرياض الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان على الحاجة الماسة لوجود استراتيجية تنظم عمل مكاتب دعوة الجاليات، حيث إن للمكاتب دورها الدعوي المشرق في تعريف غير المسلمين بالإسلام واحتضان المسلمين الجدد.. جاء ذلك في حوار مع الشيخ العجلان وفيما يلي نصه: 

* بداية هل المكاتب التعاونية في حاجة إلى خطة استراتيجية تنظم عملها ؟ 

– نعم إن مكاتب الدعوة بحاجة جدُ ماسة إلى استراتيجية تنظم عملها وتؤطره، وتؤسسه، وأهمية هذه الخطط مرتبطة بأهمية الدعوة إلى الله تعالى, ومصلحة المكاتب التعاونية, حتى تسير هذه المكاتب على خطى ثابتة وفق خطط مرسومة, ولاشك أن مستقبل المكاتب مستقبل مشرق، لأنها تترسم هدي الكتاب والسنة في الدعوة إلى الله بشكل عام ودعوة غير المسلمين للإسلام بشكل خاص 

* للمكاتب التعاونية ولازال – بحمد الله – دور كبير في ترسيخ الوسطية والاعتدال في المجتمع، ومحاربة الإرهاب والتطرف، ما الخطط المستقبلية التي ترون الأخذ بها ؟ 

– انطلقت رسالة المكاتب التعاونية من منطلقات إيمانية وثوابت عقدية ترفض الإرهاب بكل صورة وأشكاله، لأن الإرهاب هو تخويف للمجتمع كله وبث الرعب فيه وهو خلاف ما أمر الله به رسوله عليه الصلاة والسلام، قال تعالى: {وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً} وقال – صلى الله عليه وسلم – : (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده) وعلى الجهات الحكومية عامة ومكاتب الدعوة خاصة التصدي للإرهاب والقضاء عليه ومكافحته بكل وسيلة متاحة.. ومن الخطط المستقبلية التي نراها لتطوير آلية المكاتب التعاونية في مجال محاربة الإرهاب والتطرف نلخصها في الآتي: 

1 – البيان الكامل والشامل لأصول الشريعة في المسائل المطروحة وتكرار التوعية والتوجيه نحوها وذلك عبر المحاضرات والندوات والكلمات والدروس التي تنظمها المكاتب في المساجد والمخيمات الصيفية لإيضاح الحق وتبين خطورة هذا المنهج التكفيري والتفجيري على البلاد والعباد في المعاش والمعاد. 

2 – قيام المكاتب التعاونية بتكثيف جهودهم في طباعة كتب العلماء وفتاواهم تجاه قضايا الإرهاب الخطيرة والقضايا المطروحة وأن تكون مستوعبة فيها الإيضاح وتوخي المصلحة المستقبلية والاستشهاد بالأدلة الشرعية والحجج العقلية. 

3 – تأليف البحوث والكتب والرسائل التي تبين الحقائق بأسلوب حواري هادئ يخاطب الناس عموماً وهذه الفئة خصوصاً وترجمتها إلى لغات العالم وتوزيعها على شرائح المجتمع وطبقاته ليعلم العالم أن ديننا الإسلامي دين الشمول والكمال ودين الرحمة والحنان. 

4 – تفعيل لغة الحوار والمحاورة والنقاش والإقناع في صفوف الشباب، وهذه هي طريقة الأنبياء مع أقوامهم قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ} فالأنبياء كانوا يؤثّرون على أقوامهم بالحق وحجج الإقناع بحسب ما يفهمه الناس ويناسب مستوياتهم العقلية والفكرية. 

5 – إقامة المخيمات الصيفية للشباب ودعوتهم عبر نطاق واسع لحضورها واستقطاب الدعاة المتخصصين في التأثير على فئة الشباب لإقناعهم بالحجج الدامغة والبراهين الساطعة والحوار الهادئ المقبول. 

6 – زيارة دعاة مكاتب الجاليات للمدارس والمعاهد والجامعات وإلقاء المحاضرات والكلمات والندوات على الشباب وإيضاح المنهج الحق الذي يجب أن يكون عليه المسلم وبيان أهمية جمع الكلمة ووحدة الصف ووجوب السمع والطاعة لولاة الأمر وخطورة الخروج والافتيات عليهم وبيان أهمية دور علماء الإسلام ومكانتهم ووجوب الالتفاف حولهم والنهل من معينهم. 

7 – إقامة معرض دعوي عن خطورة الإرهاب وضرره على البلاد والعباد، واستقطاب المشايخ من هيئة كبار العلماء ومن القضاة والمحاضرين في الجامعات لإلقاء المحاضرات والكلمات بهذا الخصوص. 

8 – تنسيق سلسلة من المحاضرات العلمية في بعض المساجد الحي، عن معالجة الغلو والتطرف والإرهاب وكيفية مواجهة المجتمع له. 

طباعة الإعلانات والصحائف المكبرة التي تحتوي على مقالات هيئة كبار العلماء، في حكم التفجيرات والاغتيالات والأعمال الإرهابية وتعليقها في المساجد والأماكن العامة. 

* كيف نقوي الدور الاجتماعي المراكز والمكاتب الدعوية في المناطق الموجودة بها، وما المطلوب لجعل عمل هذه المكاتب عملاً مؤسسياً ومتكاملاً ؟ 

– نعم يلاحظ كثرة انتشار مكاتب الجاليات في مدن ومحافظات وقرى المملكة – بحمد الله وتوفيقه – إلا أن كثيراً من هذه المكاتب التعاونية في المنطقة الواحدة تفتقد إلى التنسيق فيما بينها عند أداء رسالتها الدعوية، فكيف بين المكاتب في المناطق المتباعدة، وهذه الفجوة هي سبب ضعف الدور الاجتماعي وضعف النشاط الدعوي وعدم وجود عمل مؤسسي متكامل، والواجب هو تنسيق الجهود وتوحيدها لتخدم المصالح المشتركة لتلك المكاتب، ولا شك أن تنسيق جهود المكاتب وتوحيدها سيكون له دور كبير ومهم جداً في تخفيض مصروفاتها المالية وتوفير جهودها البشرية واختصار الوقت، ولتقوية الدور الاجتماعي وزيادة النشاط الدعوي، ولجعل عمل المكاتب عملاً مؤسسياً ومتكاملاً، نقترح الآتي: 

1 – إقامة ملتقيات عامة على مستوى مكاتب المملكة على غرار ملتقيات المكاتب التعاونية التي كانت تنظمها وزارة الشؤون الإسلامية مشكورة، وذلك للبحث والتشاور في شؤون الدعوة ومناشطها وتلاقح الأفكار وتبادل الخبرات والتجارب في هذا الجانب. 

2 – إقامة ملتقيات خاصة على نطاق مكاتب المنطقة الواحدة فيما بينها. 

3 – إقامة ملتقيات مختصرة على نطاق مكاتب الأحياء المتقاربة بحيث تقام على مستوى أربع جهات فمثلاً مكاتب شمال الرياض تجتمع مع بعضها ومكاتب جنوب الرياض مع بعضها وكذا مكاتب شرقه وغربه، وهكذا تتكاتف هذه المكاتب وتكِّون علاقات واجتماعات وتشاورات فيما بينها لخدمة رسالتها الدعويةً، ويكّون لها مجلس إدارة وأعضاء ولجنة متابعة وتصاغ لها محاضر الاجتماعات وتوزع على جميع أعضاء المجلس وتتابع أعماله ومهامه، وتعقد هذه الاجتماعات شهرياً ويستضيفها كل مكتب في الشهر مرة. 

4 – تبادل المطبوعات العلمية والأشرطة السمعية بين المكاتب وعرض ما يستجد منها على البعض والإسهام والمشاركة في تنسيق الطباعة فيما بين هذه المكاتب لتعم الفائدة ويقل سعر التكلفة. 

* ما أبرز المناشط التي يقوم بها المكتب لخدمة المرأة والطفل؟ 

– نعم يستعان ببعض الداعيات، فالنساء هن شقائق الرجال وللمرأة دور كبير في التأثير على بنات جنسها ومن الضروري جداً أن يفعّل دور المرأة وتثرى جوانبه وتعزز مكانته وتستقطب الأخوات الداعيات لتضع يديها في يد المكاتب وتقوم بدورها الريادي والقيادي في جانب توعية المرأة ودعوتها وإحاطتها بمسؤوليتها في الأمة ومكانتها في المجتمع، كل ذلك لأنها اللبنة الكبرى والنواة الأولى التي يقوم عليها عمود الأسرة لأنها نهضةُ الأمة وبناء حضارتها كيف لا – وهي الزوجة الحنون المؤنسة والأخت الكريمة السارة والبنت اللطيفة البارة بل هي المدرسة الحقيقة لإعداد الأجيال وصناعة الرجال وصدق من قال: 

الأم مدرسة إذا أعددتها****0أعددت شعباً طيب الأعراق

وهناك مقترحات لتفعيل دور الجانب النسائي في الدعوة إلى الله وهو ما يلي: 

1 – تخصيص أقسام نسائية في مكاتب الجاليات لتتولى الإشراف على الأنشطة النسائية حسب الاختصاص. 

2 – إشرافهن على استقبال الجالية النسائية المسلمة الجديدة ودعوتهن للدخول في الإسلام وإيضاح أحكام الدين لهن. 

3 – متابعتهن للمسلمات المستجدات وإمدادهن بالجديد والمفيد من الكتيبات والمطويات والأشرطة بعد أخذ صناديق البريد الخاصة بهن لتتم مراسلتهن عن طريقه. 

4 – إقامة المحاضرات النسائية باللغة العربية لنساء الحي على مستوى نطاق المكتب، واستضافة الأخوات الداعيات القديرات المؤثرات على العنصر النسائي. 

5 – إقامة المسابقات النسائية والبرامج الصيفية والدورات الشرعية التي تفقه النساء في عقيدتهن وأمور دينهن. 

يعد مشروع إفطار الصائم من أبرز المشروعات الناجحة للمكاتب التعاونية، ما السبيل الأمثل لتطوير هذا المشروع ؟ 

– نعم هذا صحيح فمشروع التفطير يعد من أبرز المشروعات الناجحة للمكاتب التعاونية ولاشك أن أي عمل دعوي أو إغاثي بحاجة ماسة إلى تطوير وارتقاء من الحسن إلى الأحسن ومن السبل المثلى لتطوير مشروع تفطير الصائمين في مكاتب الدعوة وتوعية الجاليات وذلك مثلاً من خلال استغلال وجود هذا الكم الهائل من العمالة من شتى الجاليات في الدعوة إلى الله وتبصيرهم بأحكام الصيام والقيام والزكاة والعقيدة الصحيحة وما يضادها من معتقدات فاسدة وذلك بالقاء كلمات توجيهية وتوزيع بعض المطويات والكتيبات والأشرطة بلغات الجالية والتعرف على المتميزين لاستقطابهم في حضور دروس أسبوعية وشهرية ودورات علمية. 

* ما أبرز المشروعات والنجاحات التي حققها مكتبكم في خدمة الدعوة الإسلامية ؟ 

– منجزات المكتب بحمد الله وتوفيقه كثيرة، ولكن من أهم ما يقدمه المكتب من مشروعات ونجاحات ومنجزات لمرتاديه ولغيرهم من المسلمين، هو تبصيرهم بأمور دينهم، وذلك من خلال إقامة البرامج الدعوية المختلفة سواء كانت باللغة العربية أو بلغت الجاليات التي منها ما يلي: 

1 – إقامة المحاضرات والدروس والكلمات في المساجد والجوامع لكبار العلماء وطلاب العلم والدعاة إلى الله تعالى. 

2 – إقامة الدروس والمحاضرات والكلمات داخل المكتب، وتزويد كل مسلم دخل في الإسلام حديثاً بالكتيبات والرسائل والمطويات المناسبة. 

3 – استقطاب الدعاة المتخصصين في دعوة الجاليات، خلال شهر رمضان المبارك لإلقاء الدروس العلمية والكلمات الوعظية، التي تتضمن أحكام الصيام والقيام. 

4 – إقامة برامج دعوية للجاليات تصاحب مشروع التفطير، كالمسابقات الثقافية مثلاً وتحفيزهم بالجوائز العينية. 

5 – طباعة الكتيبات والرسائل والمطويات والأشرطة بلغات مختلفة وتوزيعها على مختلف الجاليات المسلمة وغير المسلمة. وهي تتضمن تتضمن سماحة الإسلام ومحاسنه، والتعريف بأحكام الصيام والقيام، والعقيدة السلفية الصحيحة. 

6 – نشر برامج وأنشطة المكتب المتعددة من المحاضرات والندوات والكلمات من خلال قنوات الإعلام المختلفة والإعلانات المطبوعة التي توزع في المساجد والمكتبات والأماكن العامة. 

7 – تنظيم رحلات العمرة الجماعية لهم، وإرسال الدعاة معهم لتفقيههم بمناسك العمرة وأحكامها، وإمدادهم بالكتيبات والمطويات المتعلقة بها. 

8 – بالنسبة لغير المسلمين هو دعوتهم للإسلام, وبيان محاسنه العظيمة وأنه دين الإحسان والرحمة والسلام، وإهداؤهم الكتب والأشرطة، بلغاتهم التي يتحدثون بها، وتتضمن هذه الكتيبات والأشرطة والمطويات، إيضاح الصورة الحقيقية للإسلام، وتبرز شيئاً من أحكامه وعظمته، وأنه الدين الذي لا يقبل الله غيره. 

* ما معوقات العمل الدعوي في المكاتب ؟ 

– هذا صحيح فالمكاتب كغيرها من الجهات الأخرى يعتريها بعض المعوقات التي قد تضعف مسارها أو تقلل من نتاجها، ومن أهم تلك المعوقات وأبرزها ما يلي: 

1 – قلة الموارد المالية، وعدم وجود مصادر تمويل مالية, التي تعاني منها أكثر مكاتب الدعوة اليوم، وهي تهدد استمرار أكثر مناشطها الدعوية. 

2 – ضعف الدعم المالي بشكل عام. 

3 – تحمل أعباء صرف رواتب الدعاة والمترجمين، وعدم القدرة على المواصلة في ذلك. 

4 – عدم القدرة على المواصلة في دفع تكاليف قيمة إيجار بعض مقرات المكاتب المستأجرة 

5 – تسرب الكفاءات الوظيفية الناجحة إلى جهات أخرى، أكثر رواتب ومميزات. 

————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- الرياض - خاص بـ(الجزيرة):

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*