الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل لدى جماعة الإخوان مشروع سياسي في الخليج؟

هل لدى جماعة الإخوان مشروع سياسي في الخليج؟

ان الجماعة اليوم معنية بإعادة النظر في تعاطيها مع عموم المجتمع نفسه وفي تعاملها مع القوى السياسية الأخرى ناهيك عن التدخل في شؤون الدول الاخرى فلا تكون أداة فرقة بين مصر العروبة، ودول الخليج، وتراعي طبيعة التحولات المؤصل لها في فقه الواقع

تزامناً مع الأحداث الجارية في مصر وحالة الانقسام والاحتقان السياسي في الشارع، والاتهامات التي طالت جماعة الإخوان بعد القرارات الأخيرة، فإن ثمة تساؤلات مشروعة يطرحها البعض حول ماهية دور جماعة الإخوان في المنطقة وحقيقة ارتهانها لمشروع سياسي تريد تحقيقه في العالم العربي؟

وهل صحيح ان ثمة صفقة خفية بين الإخوان والغرب تتمثل في دعمهم للحصول على السلطة في المنطقة مقابل حماية المصالح الغربية بدليل كما يقول البعض نتائج الانتخابات في دول الربيع العربي؟

قد لا نملك اجابة قاطعة هنا، ولكن بقراءة المعطيات فانه على الارجح ان في ذلك التساؤل شيئاً من الصحة. وإلا كيف نفسر تلك المواقف والأحداث في شهدتها بعض الدول الخليجية ما دعا بعض المسؤولين الكبار فيها إلى الإعلان صراحة في وسائل الإعلام عن خطورة هذا التنظيم وتدخله السافر في شؤونها الداخلية.

ولم يصل الامر الى ذلك بل تجاوزه ليصر البعض بأن هناك مشروعا لديهم يتمثل في السعي للاستحواذ على موارد دول الخليج النفطية والمالية لدعم مشروع الخلافة وفق أدبياتهم او الحصول على السلطة بمعنى أدق ولذلك فهم يحركون أتباعهم وعناصرهم وفق توجهات المرجعية وأوامرها التي يتلقونها من خارج بلدانهم ما يؤكد أنهم يخضعون لتنظيم سري عالمي عابر للقارات من اجل تنفيذ مخطط يرمي بلا ادنى شك إلى زرع الفتنة وزعزعة الاستقرار في دول الخليج.

ومع ذلك فعلينا أن نذكر اولا وبموضوعية متناهية ان الحركات الإسلامية ليست طارئة على هذه المجتمعات فهي قد انبثقت منها وتعتبر إفرازا طبيعيا لها، كونها تتلحف بهويتها من ثقافة وانتماء وتاريخ. وهي بلا شك عانت طويلا من الإقصاء والتهميش والبطش والقمع ما يجعلها أكثر من غيرها تشعر بحقيقة هذه المعاناة فيما لو مارستها سلوكا على الآخرين.

وان كانت تلك المعاملة القاسية ساهمت بلا أدنى شك في جذب التعاطف الشعبي معها لاسيما مع فشل الأنظمة الحاكمة في احتواء تلك التيارات الإسلامية. إلا ان ذلك قطعا لا يعني مبررا لها في ان تمد ذراعها في خاصرة دول اخرى من اجل ترويج مشروعها السياسي.

ونحن نعلم بأن القبول بمنطق اللعبة الديمقراطية وقواعدها هو الخطوة الأساسية الأولى لكي تنخرط أي حركة سياسية في ممارسة العمل السياسي، ما يعني انتقالها من درجة التنظير الى مرحلة التطبيق. فيا ترى هل حركات الاسلام السياسي على تنوعها تؤمن بهذا المفهوم وتطبقه؟

الحقيقة ان سهام النقد الموجهة لها تتضن افتقارها لقدرة التأقلم واستيعاب ضرورات المجتمع ومعطيات العصر.

صحيح انه لم يدر بخلد جماعات الإسلام السياسي انه سيأتي اليوم الذي تشعر فيه بالأمان من المطاردة الأمنية وانه بوسعها الحركة والانخراط في العمل السياسي حيث جاء الربيع العربي ليدفع بها إلى القمة، غير ان ظهورها على السطح كشف عن هشاشة برامجها وجمود مشاريعها وقلة وعيها السياسي وتناقضات بيتها الداخلي.

وفي هذا السياق ومن باب الإنصاف نقول ان بعض دول الخليج ساندت ودعمت الإخوان واحتضنتهم ووقفت معهم في مراحل عديدة فاستقبلتهم وأحسنت وفادتهم لاسيما في حالات الضعف والتضييق والاستهداف التي تعرضوا لها، إلا ان التاريخ يخبرنا انهم قلبوا ظهر المجن لتلك الدول التي وقفت معهم، بل إن بعضها تعرضت للإساءة المغرضة. وذاكرة التاريخ تنزف بكثير من المواقف والقصص والشواهد. وما هكذا يكون جزاء الإحسان.!

على انه بات واضحا للعيان ان دول الخليج تعاني من تحديين حقيقيين يمثلان خطرا حقيقيا على أمنها ، الاول طابور خامس ينفذ تعليمات ولاية الفقيه وقد ثبت ذلك في حالات عديدة اعلن عنها في حينه وليست مثار نقاش في هذا المقال، والتحدي الثاني هو التغلغل الإخواني عن طريق فئة مؤدلجة انكشف ولاؤها للجماعة على حساب امن ومصالح بلدانها.

والمثير للدهشة ان بعض دول الخليج فتحت الباب لتواجد الاخوان والسماح لهم بفتح فروع للجماعة وإن كانت تحت عناوين ومسميات اخرى. بل وصل الامر للبعض في ان يبايع المرشد ويعطي له البيعة في سلوك يشير بوضوح الى اتجاه بوصلة الولاء.

وحقيقةً هكذا سلوك لاشك في انه يعمق الفجوة ما بين دول الخليج والجماعة، ويضع السلطة السياسية المصرية في حرج، لان موقفها صعب ما بين مراعاة توجيهات مكتب الارشاد، وبين استيعاب ضرورات العصر ومفاهيم العلاقات الدولية وقواعد القانون الدولي.

وعلى الرغم من تواجدها في الساحة منذ أكثر من ثمانين سنة، وتحديدا منذ أن تشكلت النواة للتنظيم بلقاء حسن البنا بثلة من العمال في الإسماعيلية المصرية داعيا إياهم إلى مواجهة الإنكليز، إلا أنها عاشت في صراعات ومواجهات مع السلطة.

معظم الكتابات التي ناقشت هذه الجزئية تشير إلى أن الهدف الأساسي للجماعة كان العمل الدعوي وفق رؤية البنا، الذي لم يكن متحمسا لإقحام الإخوان في العمل السياسي لما يعلمه من محاذيره ومخاطره، وهو الذي مارس العمل السياسي وخاض الانتخابات البرلمانية مرتين.

غير أن الجماعة مضت منذ ذلك الحين في الانخراط في العمل السياسي، برغم عدم قدرتها على قراءة الواقع السياسي بدليل اصطدامها الدائم مع السلطة. فضلا عن انها تعاني من خلافات داخلية عميقة وانقسام أجنحة في الداخل، ولكنها لا تظهرها للعلن عملا بأدبياتها التي تنزع لإخفاء الصراع.

ان الجماعة اليوم معنية بإعادة النظر في تعاطيها مع عموم المجتمع نفسه وفي تعاملها مع القوى السياسية الأخرى ناهيك عن التدخل في شؤون الدول الاخرى فلا تكون أداة فرقة بين مصر العروبة، ودول الخليج، وتراعي طبيعة التحولات المؤصل لها في فقه الواقع، فلا تخلط بين الوسائل والغايات، لكيلا تفقد توازنها وبالتالي تخسر شعبيتها وسمعتها.

————

نقلاً عن الرياض 

-- د.زهير فهد الحارثي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*