الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » السلفية الجهادية .. الأكذوبة الكبرى !!

السلفية الجهادية .. الأكذوبة الكبرى !!

من المؤسف أن مصطلح «السلفية» أصبح من المصطلحات التي لا يعرف معناها إلا بضوابط دقيقة، حيث تشعب معنى هذا المصطلح بحسب أتباعه!! فهناك سلفية وصفها أصحابها بأنها «وسطية»، وقالوا إنها الأفضل ولا شيء سواها!! ثم سمعنا بـ«السلفية الجامية» المنسوبة لـ«محمد أمان الجامي»، ومع أن أتباعها ينكرون انتماءهم للجامي، ويقولون: إن سلفيتهم هي السلفية الحقة إلا أنهم لا يعرفون عند عامة الناس إلا بالجاميين!! 

وهناك «السلفية الجهادية» التي برزت بقوة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م، وكان بداية ظهور هذا التيار في مصر، ثم انضم بعض قادته إلى تنظيم القاعدة وجعلوا من تغيير الأنظمة بالقوة شعارا لسلفيتهم، وقد وصف بعض الباحثين هذه السلفية بـ«الجهادية» تمييزا لها عن باقي السلفيات التي لا ترى الجهاد طريقا لحل أزمات المسلمين، أو ترى وجوب طاعة ولي الأمر بالمطلق مهما كانت عقيدته حتى لو أظهر الكفر البواح!!

السلفية الجهادية ــ كما يقول أصحابها ــ جاءت لمحاربة الحكام الطواغيت الذين لا يقيمون شرع الله ويقفون إلى جانب الكفار ضد مصالح المسلمين في كل مكان، وهؤلاء ــ أي الحكام ــ يجب التبرؤ منهم ومقاومتهم بالسلاح وإحلال آخرين بدلا عنهم.. 

بهذا المفهوم بدأ السلفيون الجهاديون ينظمون صفوفهم لتحقيق رؤيتهم الفكرية عن طريق (الجهاد!!) داخل حدود العالم العربي والإسلامي، وكانت قمة (جهادهم!!) العملية التي قاموا بها في أمريكا عام 2001م التي ظنوا أنها ستحقق لهم النصر المبين!!

رؤية السلفية الجهادية لم نجد لها قبولا في أوساط عامة المسلمين؛ لأنها ــ بكل بساطة ــ لا تتفق مع مفهوم السلفية ولا تتفق ــ أيضا ــ مع مفهوم الجهاد. 

إن فكرة تكفير عامة المسلمين الذين لا يتفقون مع فكرة دعاة السلفية الجهادية أمر لا يمكن قبوله؛ لأنه يتنافى مع أبسط مفاهيم الإسلام، كما أن الأسوأ هو استباحة قتل المسلمين باعتبارهم كفارا أصليين أو حماة للكفار!!.. 

قد يكون من بين هذا النوع من السلفيين من يرى قتل المسلم في حالة الاضطرار، لكن هذا المسلم ــ حسب رؤيته ــ سيذهب إلى الجنة، وهذه خدمة يقدمها (القاتل) لضحيته، وربما ينتظر ذلك (القاتل) من يشكره على فعلته تلك!!

تكفير المسلم ليس من صفات السلف، وقتله جريمة عظمى، وليس من حق أحد أن يتطوع بالإسراع في إلحاق مسلم بالجنة وهو يعتقد أنه يقوم بعمل عظيم!! فهذا من أسوأ أنواع الجرائم الشرعية، فكيف يمكن أن نجعل الجهاد قتل المسلمين أو المعاهدين الذين دخلوا بلاد المسلمين حسب اتفاقات واضحة، ولو علم هؤلاء أن هناك من سيستبيح دماءهم في البلاد التي سيذهبون إليها لما خرجوا من بلادهم!.

السلفية الجهادية بدأت بالانحسار، وربما كان لـ«الربيع العربي» دور في ذلك، كما أن بعض كبارهم تراجعوا عن أفكارهم، وكتبوا ذلك في مجموعة من الكتب تركت أثرا في مجموعة كبيرة من أتباعهم، وأيضا كان لهذه المؤلفات أثر في ابتعاد الكثيرين عن أصحاب هذا الفكر الذي ثبت أنه لا يتفق مع قواعد الإسلام، بل ثبت أنه من أكبر معوقات انتشار الإسلام، كما أن قتل الناس وتكفيرهم أعطيا انطباعا عند عامة الغربيين بأن الإسلام هو دين الإرهاب، ما سهل لأعدائه تجييش الكثيرين ضده، مما جعلنا نرى ظاهرة انتشار الخوف من الإسلام «فوبيا الإسلام» في أوساط الكثيرين، فعوقت حركته وأساءت إلى أهله كثيرا.

أعتقد أن هذا التيار في سبيله إلى الزوال، وبخاصة إذا ضعفت البيئات الحاضنة له. أما أنواع السلفيات الأخرى، فستبقى يصارع بعضها بعضا، إذ أن كل مجموعة ترى أنها حاضنة السلفية الحقة على عكس سلفية الآخرين، والحق أن كلا يدعي وصلا بليلى وأظن أن ليلى لا ترضى بهم جميعا، فهناك سلفية واحدة بفهم واضح سليم لا يخضع للأهواء والمصالح.

————

نقلاً عن عكاظ

-- محمد بن علي الهرفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*