الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إلى شباب المسيرات في الكويت

إلى شباب المسيرات في الكويت

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «ما كان الرفق في شيء الا زانه وما نزع من شيء الا شانه» فالرفق مطلوب ومن ذلك رفق الاب بأبنائه، والمدرس بطلابه، والسيد بخادمه، والوطن بمواطنيه، والمواطن بوطنه، وهنا مربط الفرس، فكثير من الشباب المتحمس للاصلاح يضر نفسه واهله ووطنه من حيث يعلم او لا يعلم!! 

ولو سلمنا جدلا بأن خروج اولئك الشباب في مسيرات وسط المناطق السكنية سببه مرسوم الصوت الواحد، فهل يقبلون انه من اجل هذا المرسوم يقومون بحرق البلد ويجعلونه يقف على قدم واحدة، هل يجوز ذلك يا شباب الكويت، هل يصح هذا يا ملح البلد، يا من نتطلع لكم لتكونوا غدا هامات يشار اليها بالبنان، انا أعلم جيدا ومن خلال رصدي للاحداث عن قرب ان كثيراً من هؤلاء الشباب من حدثاء الاسنان لا يحملون قضية، ولكن اخذوها من باب الوناسة والشقاوة والكر والفر وهؤلاء تتراوح اعمارهم ما بين الـ16 الى 20 ولكن شرهتنا على الكبار منهم والذين قاموا بالنفخ بأولئك الشباب وتضخيم ذواتهم وانهم خرجوا للكرامة ومكافحة الفساد ورد الظلم وغير ذلك من الشعارات الرنانة ونسوا بل وتناسوا أنهم بذلك يساهمون بحرق البلد، لان اضعاف الامن وكسر هيبة رجال الداخلية من شأنه ان يساعد في انتشار الجريمة واشاعة الفوضى في البلاد فهل تقبلون بذلك؟!!

 تكلمنا وتكلم الكثير من المشايخ وطلاب العلم والكتاب عن هذه المسيرات وذكرنا قول العلماء فيها وتحريمهم لها من امثال الجهابذة ابن باز والالباني وابن عثيمين وصالح الفوزان ولكن لا حياة لمن تنادي!! والطامة الكبرى ان كثيراً من المتحمسين لتلك المسيرات الخاوية لا ينظرون للفعل ولكن ينظرون لردة الفعل ويقولون ان القوات الخاصة ضربت فلان من الناس وحرقت بيت فلان ورموا القنبلة الدخانية على فلان، نعم قد تحصل بعض التجاوزات من القوات الخاصة وانا لا ادافع عن تلك الاخطاء، ولكن ألم تروا الى ما فعلتم انتم ابتداء من تسكير للشوارع الرئيسية ومن اغلاق لحركة السير ورمي الدوريات بالحجارة والنبابيط!!

 نحمد الله عز وجل انه الى الآن لم تحصل وفيات لانه لو حدث هذا فأنتم السبب الرئيسي لذلك بسبب ما اقترفتموه من حصائد أيديكم.

وقبل ان أُنهي المقال فإني اوجه كلامي الى كتلة الاغلبية واقول لهم اننا كنا معكم في رفض مرسوم الصوت الواحد وضد الفساد بجميع اشكاله والوانه وحذرنا من ذلك من قبل ومن بعد، ولكننا الآن لسنا معكم في تأييد بعض اعضاء الكتلة لتلك المسيرات السكنية ونرجو ان يكون لكم موقف واضح مما يحدث ولا تجعلوا شعاركم الغاية تبرر الوسيلة وثقوا تماما ان اخطاء الحكومة التي ننتقدها وتنتقدونها ليل نهار قابلتموها انتم بأخطاء أخرى عبر بعض نوابكم الذين يدعمون تلك المسيرات التي ما انزل الله بها من سلطان وأُذكركم بمقولة عبدالله بن مسعود رضي الله عنه (وكم مريد للخير لم يدركه) وفي النهاية نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا ان يلطف بنا هنا في الكويت وفي جميع بلاد المسلمين هو ولي ذلك والقادر عليه.

MALHeet@ALwatan.com.kw

Twitter:@m_alheet

———————-

نقلاً عن الوطن الكويتية

-- مرزوق الهيت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*