الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل يُسقِط مرسي ما تبقى من شعبية الإخوان؟!

هل يُسقِط مرسي ما تبقى من شعبية الإخوان؟!

ما يجري بمصر الآن مجرد نتيجة أولية لفشل النظام الحاكم بمصر بقيادة الإخوان المسلمين، في عز الثورة لم يكن أحد يتوقع أن يسقط الإخوان بهذه السرعة، كانت الرهانات تشير إلى أن السنوات الخمس الأولى ستكون كاشفةً للإخوان بمصر وتونس، وستكون علامات الفشل واضحةً من خلال تراكم الأخطاء السياسية التي يمكن أن يقوم بها مرسي أو من معه من الذين يديرون البلاد، لم يكن مرسي ديموقراطياً حتى في كلمته الأخيرة يستنكر أن تعتدي الأقلية على رأي الأغلبية وهذه كلمة فضفاضة لأن الأغلبية التي انتخبت مرسي لم تكن أغلبية ساحقة بل هي أزيد من النصف بقليل مقابل الأصوات الكبيرة التي منحت لمنافسه أحمد شفيق، فالحديث عن الأغلبية بالنمط الديموقراطي المصري لا قيمة له ولا مبررات منطقية له.

راهن الكثيرون على أن تكون السنوات الأولى لحكم الإخوان بمصر صعبة لكن أحداً لم يتوقع أن تنهار سبحة الحكم الإخواني بهذه السرعة ولم يتوقع أحد أن يكون الإخوان بهذه الصفة والمغامرة بالقرارات الغريبة والتي لا تصب بصالح أحدٍ في المنطقة، أقال مرسي المشير طنطاوي من قبل وهو يخاف من أي سلطةٍ تنافس سلطته حتى لو كانت السلطة هي سلطة الشعب. كل المؤشرات التي تزامنت مع قرارات مرسي كانت تدل على أن القرار ليس بيد مرسي، بل القرارات بيد المرشد ومن معه من معاونيه، اختار الإخوان مرسي مرشحاً لهم ليس لقوته بل لسهولة الإملاء عليه على عكس الشخصيات الإخوانية الأخرى مثل أبو الفتوح أو العوا أو الشاطر أو سواهم من الذين كان يمكن أن لا ينصاعوا كثيراً لآراء المرشد أو السماع لكل اقتراحاته أو طاعة كل أوامره، لهذا جاء الاختيار على مرسي.

مصر تغلي الآن وإذا حدث أن وقع المكروه واشتبكت الأطراف بالسلاح فإن الإخوان سيكونون هم المسؤولين عن تردي الأوضاع على النحو الذي هو عليه. الأصوات العاقلة من الضروري أن تغطي على الأصوات المتشددة والمتطرفة، سمعنا هذه الأيام صوت عمرو موسى وصوت محمد البرادعي بل وحتى صوت أحمد شفيق كل خطاباتهم مدنية متحضرة معتدلة بعيدةً عن الأيديولوجيات الضيقة والانتماءات الجزئية التي لا تقيم عدلاً ولا تنصر حقاً. مشكلة تنظيم الإخوان بمنهج حكمه الحالي أنه حوّل مصر إلى دكان محتكر خاص بالإخوان. والخطابات الإخوانية التي تدافع عن مرسي هذه الأيام كلها تصب في صالح التطرف، إقصاء وأنباء عن احتمال اعتقال من ينتقد مرسي نفسه وهذا لم يسبق لمصر أن مارسته، كانت الصحافة المصرية في العهود الماضية حتى بعد ثورة يوليو 1952 ومجيء حكم العسكر حرةً في نقدها حتى للرئيس نفسه ولم يكن نقد الرئيس ممنوعاً مهما كانت العاطفة الشعبية تجاهه أو مستوى الرضا عن حكمه وإدارته، الإخوان الآن سينقلبون على هذه القيمة الكبرى من قيم الحرية والديموقراطية.

المتابع الآن للحدث المصري يعرف أن الإخوان يريدون لمصر أن تكون نسخةً عن نظام “الخميني” في إيران حيث المزيج من الديموقراطية الشكلية والعمق الأيديولوجي والمرشد الأعلى هو الذي يدير كل شيء، يتمنى مرشد الإخوان أن يكون بسلطة وسطوة خامنئي أو الخميني من قبله وهو جاء بمرسي ليجعله مأموراً في مكتبه لا رئيساً على سدة الحكم كما يجب أن يكون.

الأيام هذه ستكشف الكثير من أوراق الإخوان وأخطر ما يمارسونه الآن اللعب بالديموقراطية والعبث بالحريات الاجتماعية وبالسلطات الشعبية ولئن سكت المصريون عنهم هذه السنة فلن يسكتوا عنهم السنة التي تليها…. الإخوان سلطتهم إلى انهيار وأصوات الناس أصبحت لا تفرق بين نظام مرسي الحالي وأنظمة العسكر من قبله.

—————–

نقلاً عن الرياض

-- بينة الملحم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*