الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » القاهرة لن تكون قندهار ولا طهران!

القاهرة لن تكون قندهار ولا طهران!

تسعى بعض القوى في مصر إلى فرض هيمنتها على الشارع بالقوة مستثمرة طاقات أناس ظلوا يعيشون على هامش التاريخ ردحا من الزمن، ثمة دلائل كثيرة تؤكد سعي الإخوان المسلمين ومن شابههم إلى استيعاب طاقات معطلة لتجنيدها في حملة واضحة المعالم تستهدف الهوية المتسامحة للمجتمع المصري 

واستبدال ثقافته الإنسانية بثقافة التشدد الطالباني في قندهار أو الملالي في طهران، أن محاولة زرع بذور النزعة الطالبانية في أرض لا تصلح لزراعتها يعني نهاية قادمة لا محالة، إن القاهرة لم ولن تكون قندهار أو طهران، لكن على مايبدو أن الإخوان ذهبوا بالاتجاه الخاطئ أيضا وهم بذلك يضيعون على أنفسهم فرصة التعايش مع مجتمع طالما أعرب عن مخاوفه من نزعتهم الإقصائية، لا يوجد دليل يجعلنا نثق بأن قوى الإقصاء والتطرف يمكن أن تتخلى عن نهجها الإقصائي والعنفي، وتنخرط في مجتمع منفتح متعدد الاتجاهات وتتخلى ببساطة هكذا مرة واحدة عن إرث معبأ بالكراهية ورائحة الدم والبارود ضد الآخر المختلف.

تؤكد كل الأحداث أن قوى التطرف غالبا ما تحصد الفشل في فرض أجندتها على المجتمعات الحرة، وليس بوسعها أن تسلك أساليب عنفيه في مجتمعات اختارت الأساليب الديمقراطية نهجا لها في حراكها السياسي والمجتمعي لا بل بذلت من أجله تضحيات كبار، لن تتوفر لقوى التطرف في مصر مناخات تساعدها على خلط الأوراق كتلك التي توفرت لقوى التطرف في أفغانستان أو في إيران أو في بعض الدول الأخرى.

ولن تتهيأ لها فرصة لتجنيد اليائسين والمخدوعين ليفجروا أنفسهم حالمين بأشياء ثمينة كما حدث في مدن وأسواق أفغانستان وإيران وباكستان أيضا قبل أن ينقلب الناس على هذه القوى المتطرفة ويخوضوا معها معركة انتصار الحياة وقيم التسامح والتعايش ومع هذا يسعى المنهزمون هناك للعودة بتجاربهم المدمرة إلى مصر، عندما يتحطم بناء الأنظمة الشمولية يحطم معه الكثير من مرتكزات الدولة بسبب التداخل الذي تفرضه تلك الأنظمة وتحول به مؤسسات الدولة إلى مؤسسات للنظام، ولهذا يحتاج بناء هذه المؤسسات إلى الكثير من الجهد والوقت.

والنتيجة فإن الدولة تظل تعاني من أزمة فراغ يريد المتطرفون استغلالها وأن يكونوا هم ورثة النظام السابق، وفي الغالب يلجأون إلى أساليب تلك الأنظمة في فرض وجودها وسطوتها على الشارع المعتاد على أبوة السلطة، أعتقد أن مهمة قوى التطرف ستكون عسيرة في مصر أن حاولت أن تفرض سطوتها على شارع واستغلال تعاطف شعبوي كان يشعر لوقت كبير بتظلماتها، لتستغله فتعكس لعبة الجلاد والضحية وتستدر تعاطف المتعاطفين إلى سلاح توجهه صوب المختلفين.

حدث هذا في أفغانستان وفرضت قوى العنف سطوتها وثقلها على الشارع ردحا من الزمن لتعاطف معها، وانخدع بشعارات التطرف، لكن ما إن كرست تلك القوى العنف والتشدد والستبداد سبيلا لفرض سطوتها على الشارع حتى ارتد عنها وخسرت مغامراتها غير المحسوبة العواقب، ليس لقوى التطرف والتشدد الديني مكان في عالم اليوم، وقوى الإسلام السياسي في مصر لن تكون استثناء عن تجربة الآخرين، فهي إما تنزع إلى نهج طالباني أو نهج إيراني أو غيره من التجارب التي ثبت فشلها أو تركن إلى تجربة الأحزاب والقوى الإسلامية التركية التي تصالحت مع مجتمعها ورضيت بقانون اللعبة الديمقراطية بل وتفوقت فيه على خصومها الليبراليين من دون أن تلجأ إلى البطش والاستبداد وفرض إيديولوجيتها بقوة الرصاص والصوت والمكبر والفكرة والتهديد والوعيد. 

ramadanalanezi@hotmail.com 

ramadanjready @ 

—————————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- رمضان جريدي العنزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*