الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تطوير المناهج الدراسية للتربية الدينية (6)

تطوير المناهج الدراسية للتربية الدينية (6)

ديننا الإسلامي هو أثمن وأعز من كل الحياة.. بل هو جوهر سعادتنا في الدنيا والآخرة.. والعناية بمناهجه الدراسية يجب أن تكون على المستوى الأسمى والأصح الذي هو مستحق للعناية الفائقة والمستمرة من المسؤولين في تعليمنا العام..

التطوير سنة الحياة، والتجديد غاية الإنسان لما هو أفضل، ولكن ذلك لا يتحقق في يوم، ولا بجهد مفرد، ولا برؤية شخصية، وهذا ما هو واجب على أهل المناهج والمقررات في تعليمنا العام.. فالباع واسع، والعمل كثير ومتنوع، ومن ذلك ما رأيته حول تطوير مناهج التربية الإسلامية.. ذكرت في المقالات السابقة بعض اللمحات التي تحتاج إلى تطوير في هذه المناهج؛ رغبة في تحقيق الأمثل لناشئتنا من البنين والبنات.

والأمر الذي أسعى إلى تحقيقه لابد أن يدرك الآخرون حقيقة أهميته، ولزوم تنفيذه.. داعياً إخواني وأخواتي المسؤولين عن التعليم أن يعطوا الأولوية لكل إصلاح وتطوير لمناهج التربية الدينية.. فهذه التربية هي أساس كل تربية، وبتقدمها وتعليمها لناشئتنا وفق الأصول الصحيحة والحقائق الدينية السليمة يتحقق في ناشئتنا ما نرجوه من إعدادهم إعداداً سليماً ينفع الحياة والوطن.

وحتى يتبلور ما دعوت إليه فإنه لابد لي من توكيد أن المملكة العربية السعودية تميزت – ولله الحمد – منذ عُرف فيها التعليم النظامي بالتركيز على تعليم الأحكام الشرعية والعلوم الإسلامية تعليماً متصلاً من أول خطوة تطأ فيها قدم التلميذ مقر المدرسة إلى آخر سنوات تعليمه عند إتمام الدراسة الثانوية تميزاً أصبحت ثمرته جزءاً من نسيج الفرد السعودي والمجتمع السعودي، يُعرف به الفرد حيث كان، ويعرف الآخرون به مجتمعنا أياً كان نوع علاقتهم به.

ومعلوم أن الهدف الرئيسي من التعليم العام في بلادنا هو الإسهام – مع وسائل التربية ووسائط التأثير الأخرى – في إعداد الإنسان الصالح، والمواطن الصالح.

فأما الإنسان الصالح فهو الإنسان المؤمن بربه، المطيع له، المؤدي لما كلفه به، المجتنب لما نهاه عنه، المدرك للمعاني الكثيرة لاستخلاف الله للإنسان في الأرض، والمستشعر لعظمة رسالة الإسلام، والمتشرف بمسؤوليته تجاه الدعوة إليه والدفاع عنه.

وأما المواطن الصالح فهو الذي يعرف حق أولي الأمر عليه، وحق وطنه عليه، ويعتز بالانتماء إليه، ويدرك أن هذا الوطن بقدر ما يسعه يسع إخوانه فيه على اختلاف مواطنهم وتوجهاتهم الفكرية، وأن لهؤلاء حقوقاً، أقواها حق القرابة، القريبة للوالدين والإخوان والأخوات والزوج، وحق أولي الأرحام، ثم هي تتدرج حتى تصل إلى حقوق ضيوف الوطن من المستأمنين والذميين، وبين أعلى درجاتها وأدناها درجات متعددة للجيران والزملاء والأصدقاء وغيرهم من الناس جميعا.

والمواطن الصالح يعرف أن الناس لا يصلحون فوضى، ولذلك فلابد من نظام يجمعهم ورابط يوحد جهودهم لخدمة الوطن، وأن هذا النظام وتلك الرابطة لها حق الطاعة في المعروف والنصح عند الحاجة إليه، وأن آخر أمرها لا يصلح إلا بما صلح به أولها: طاعة الله ورسوله، ويدرك هذا المواطن تمام الإدراك أنه مطالب بالإسهام في إنماء وطنه وتطوره، وأنه يجب عليه الذود عنه في وجه عدوه والخارجين على نظامه.

ولأن ديننا الإسلامي هو أثمن وأعز من كل الحياة.. بل هو جوهر سعادتنا في الدنيا والآخرة.. فإن العناية بمناهجه الدراسية يجب أن تكون على المستوى الأسمى والأصح الذي هو مستحق للعناية الفائقة والمستمرة من المسؤولين في تعليمنا العام، وطبقاً للغاية التي أشرت إليها آنفاً. إذ إن المناهج الحالية والمقررات الدراسية لا تفي في مجموعها بتحقيق كل ما هو مطلوب من تعليم أبنائنا، بما يتفق وحياتهم، والأصول، والقيم الدينية التي ينبغي أن يعرفوها ويتحلوا عملياً بها.

وفقنا الله جميعًا إلى الخير والصواب والأخذ بأسباب القوة مهما غلا ثمنها، اللهم اجعل صدورنا سليمة معافاة، وأمدنا يا ربنا بتأييد من عندك وتسديد.

————-

نقلاً عن الرياض

-- محمد بن أحمد الرشيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*