الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » العدل والإحسان تنعي الشيخ ياسين

العدل والإحسان تنعي الشيخ ياسين

(كل نفس ذائقة الموت) والرحمة للشيخ ياسين . تلك هي سنة الله في خلقه تسري على جميع عباده ومخلوقاته . فجماعة العدل والإحسان تفقد مرشدها ومؤسسها وواضع منهاجها التنظيمي والعقدي ومحدد أفقها السياسي حتى لا تزيغ عنه أو تبدل تبديلا . 

إلا أن طبيعة الجماعة العقدية حيث يكون الشيخ هو حامل السر ومورّثه ، لا تسمح لها بإعمال المنهجية الديمقراطية في اختيار من سيتولى مهمة القيادة الروحية للجماعة . 

ذلك أن عقائد الجماعة التي تمتح من التصوف وتطبع علاقة أعضائها بالمرشد الذي هو دليل الأعضاء إلى الله وليس فقط زعيم تنظيم مهيكل له قيادة مركزية ومنظمات موازية مثلما هو حال باقي التنظيمات الحزبية أو حتى تنظيمات الإسلام السياسي التي يغلب عليها الطابع السياسي والتنظيمي ، مما  ييسر عليها أمر تعيين نائب الرئيس مثلما هو الحال بالنسبة لحركة التوحيد والإصلاح التي اعتادت على تغيير رؤسائها وتعيين نواب لهم.

إن هذه العقائد  ستجعل الأمر مختلفا بالنسبة لجماعة العدل والإحسان  ، فهي جماعة روحية للشيخ  فيها مكانته وقدسيته وكاريزماه لا يمكنه أن يعين وارثه على قيد حياته ، قد يوحي ببعض الإشارات الدالة على من هو أهل لوراثة السر الإلهي الذي يحمله الشيخ وفق معتقد الجماعة ، كجماعة صوفية ، أي يحدد بعض مواصفاته ، لكنه لا يسميه حتى لا يقاسمه حب أعضاء الجماعة ، ومن ثم ينازعه الزعامة الروحية . 

فالشيخ ياسين كان محتاطا أشدما الاحتياط ، وإلا لكانت الجماعة انقسمت أو ضاعت منه لما نشب خلاف بينه وبين المرحوم البشيري إن عينه حينها وارث سره . 

انطلاقا من هذه الطبيعة الروحية للجماعة وللعلاقة التي تربط الأعضاء بالشيخ ، فهم مريدون أكثر مما هم أعضاء في تنظيم ، أي الروابط الروحية التي تشدهم إلى الشيخ أقوى من الروابط التنظيمية ؛ انطلاقا من هذه الخاصية ، فإن خليفة الشيخ ووارث سره ينبغي أن تتوفر فيه أبرز الصفات التي ميزت الشيخ ياسين ، وأهمها أن يكون بينه وبين الشيخ قواسم مشتركة حتى يرى فيه أعضاء الجماعة شيخهم وقدوتهم الذي فارقهم إلى دار البقاء . 

ولا يمكن أن يحتل هذه المنزل إلا شخص عايش الشيخ ياسين وقاسمه هموم ومتاعب بناء الجماعة وتطويرها والحفاظ عليها . إنه بكل تأكيد العبادي لما له من تجربة داخل الجماعة ورفقة طويلة للشيخ . فهو يشبهه في سنه وجلبابه ولحيته وتواضعه في التعامل مع الأعضاء وتؤدته . 

ولا يمكن للجيل الجديد في الجماعة الذي تميز بالزي العصر ، البذلة ورابطة العنق واللحية القصيرة أن يملأ أعين العدليين وهم حديثي الصدمة والفاجعة بفقد مرشهم الذي له مكانة خاصة في قلوبهم ولا وعيهم . 

لا يمكن لأي قيادي عصري أن يقدم شخصية شبيهة بالشيخ ياسين . فأعضاء الجماعة ، في هذه المرحلة ، هم بحاجة إلى من هو شبيه بالشيخ حتى في تفاصيل حياته وشخصيته الدقيقة . أكيد أن أعضاء الجماعة يشعرون بيُتم ، واليتيم يتعلق بشبيه الأب الفقيد في حنانه وعطفه وأيضا في ملامحه ولباسه وهيبته . هذه المرحلة من حياة الجماعة التنظيمية تقتضي شخصية تجسد الجانب الروحي أكثر من الجانب التنظيمي . 

وستعيش الجماعة على ذكرى الشيخ ياسين لبضع سنين إلى حين أن يألفوا المرشد الوارث الذي سيتعلقون به أيضا .على مدى العشر سنوات المقبلة لا يمكن حدوث تغيير جوهري في مواقف الجماعة السياسية ، وفي علاقتها بباقي الأحزاب وكذا علاقتها بالنظام . إن الوفاء للشيخ ياسين سيفرض على القيادة الجديدة ألا تغيير نهجه السياسي أو تحيد عنه ، بل ستجتهد القيادة الجديدة في التشبث بنهج الشيخ ياسين ومنهجه . 

وكل تغيير سيعتبره أعضاء الجماعة تحريفا وعقوقا. لهذا لا يمكن المراهنة على أن الجماعة ستراجع موقفها من النظام ومن مؤسساته الدستورية ، وتلتحق بالعمل السياسي في إطار الشرعية ومن داخل المؤسسات المنتخبة . 

ستظل الجماعة على موقف الرفض ، رفض مصالحة النظام ، ورفض العمل من داخل مؤسساته . إنها مسألة مرتبطة بعقائد الجماعة التي تجعل من معارضة النظام ، باعتباره نظام عض وجبر ، مسألة شرعية ، بحيث تكون كل مصالحة مع نظام عاض وجبري هي مخالفة للدين ولوعد الله على لسان نبيه الكريم . 

هكذا تعتقد الجماعة ، وهكذا ستظل على قناعتها وموقفها . فالأمر ليس اجتهادا سياسيا يمكن أن يتولاه مجلس الإرشاد أو الدائرة السياسية للجماعة ؛ بل هو أمر من صميم العقائد التي تأسست عليها الجماعة .

وهذه العقائد هي بمثابة أركان البنيان ، بنيان الجماعة العقدي والتنظيمي ، وأي خلل أو إخلال به سيهد الجماعة من أساسها . 

وجماعة العدل والإحسان ليست كباقي الجماعات وتنظيمات الإسلام السياسي وحتى السلفي الذي يمكن أن يراجع مواقفه في اية لحظة دون خوف على التنظيم . الجماعة قائمة على عقائد وليس على برامج سياسية . 

ولا يمكن لأي شخص أو هيئة داخل الجماعة أن تراجع ما سطره الشيخ المرشد والمؤسس ، الذي في عقائد الجماعة أنه ملهَم وموحى له . من هنا ستستمر الجماعة على مواقفها ، بل ستزداد تصلبا في مواقفها حتى تظهر للجميع أنها جماعة ذات مشروع شامل يجمع بين ما هو دنيوي وما هو أخروي . ويشكل الجانب الأخروي الجزء الرئيس في عقائد الجماعة . أي جماعة لا تجري وراء المنفعة السياسية الدنيوي .

نص البلاغ الذي ينعي فيه مجلس الإرشاد الشيخ ياسين

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وصحبه

بلاغ

بقلوب يعصرها الحزن والأسى ويملأها السكون إلى قضاء الله والرضا بقدره تنعي جماعة العدل والإحسان إلى كافة الأعضاء والمتعاطفين وإلى الشعب المغربي وإلى أمة رسول الله صلى الله وسلم رجلا من رجالها العظام وعالما من علمائها الأفذاذ، فقد توفى الله إلى رحمته ومغفرته -إن شاء الله- الأستاذ الجليل المرشد عبد السلام ياسين صبيحة اليوم الخميس 28 محرم الحرام 1434 الموافق لـ13 ديسمبر 2012 عن سن يناهز 87 سنة.

نسأل الله أن يرحم الفقيد العزيز وأن يرفع مقامه عاليا في قربه وأن يتقبله مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين. ونسأله تعالى أن يأجر أمتنا في مصابها هذا وأن يكون سبحانه لها وليا ونصيرا.

وسيشيع الفقيد الكريم إلى مثواه الأخير غدا إن شاء الله من مسجد السنة بالرباط بعد صلاة الجمعة.

عن مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان

تاريخ النشر: الخميس 13 ديسمبر/كانون الأول 2012

-- خاص بالسكينة:سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*