الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المسؤولية الاجتماعية للأفراد

المسؤولية الاجتماعية للأفراد

الفرد هو حجر الأساس اللبنة الأساسية في أي مجتمع، وكل مجتمع يتكون من مجموعة من الأفراد، ولكن من الذي يصنع الآخر؟؟ هل الفرد يصنع المجتمع؟؟ 

أم أن المجتمع هو الذي يصنع الفرد؟؟ والحقيقة الواضحة أن هناك تأثيرا متبادلا بين الطرفين، 

فالفرد يولد في المجتمع وعن طريق التنشئة الاجتماعية يتشرب ثقافته وقيمه وطرق حياته، والمجتمع لا يتغير إلا إذا قاده أفراد واعون مبدعون ومؤثرون، لقد سبقت الثورة الصناعية في أوربا ثورة فكرية قادتها النخبة وهم أفراد مفكرون وفلاسفة ومصلحون وأدباء، تلك النخبة نشرت الوعي والنظام والانضباط وحب العمل والإنتاج في المجتمع، والمجتمع والفرد منتج للنظم المطبقة في حياتهما، والنظم تكوِّن أعمدة الثقافة الاجتماعية التي تصبغ المجتمع والفرد بصبغتها، وكل مجتمع له نظمه المختلفة الاجتماعية والدينية والاقتصادية والأخلاقية والتربوية والقضائية والإدارية وغيرها من النظم، وقد تتشابه النظم بين مجتمع وآخر، ولكن نجد أن أحد المجتمعين تقدم وارتقى والآخر لا يزال يراوح مكانه، وقد تكون النظم في رسالتها وأهدافها وغاياتها راقية وعظيمة، ولكن حال المجتمع لا يرتقي إلى مستوى تلك النظم، والسبب يكمن في التطبيق، فالنظم حتى لو كانت ناقصة، أو ضعيفة فإنها بالتطبيق الصارم والحازم تؤتي أكلها وتحدث تأثيرات كبيرة في حياة الأفراد والمجتمعات، ألا ترى سلوك قائدي السيارات يتغير عندما ينتقلون من مجتمع إلى آخر، فهم في هذا مخالفون وفوضويون، وفي الآخر منضبطون ونظاميون..!!

 مع أن النظم المرورية هي نفسها هنا وهناك..!! إن الفرق يكمن في أن هناك تطبيقا صارما وحازما لتلك النظم في المجتمع المنضبط، وتطبيقا ضعيفا ورخوا في المجتمع المنفلت. 

إن كل فرد في المجتمعات المتقدمة يعتبر نفسه حارساً للنظام، ومراقباً لمنفذي النظام، فإذا رأى فيهم تراخياً وتساهلاً في تطبيق النظام بلغ قادتهم، وكتب عنهم في وسائل الإعلام، وقد يرفع عليهم دعوى وشكوى في المحاكم، وفي المجتمعات المتأخرة لا تجد تلك الروح، بل تجد أن كل شخص يقول لنفسه: وما علاقتي لي بهذا الأمر؟!!!

إنه مسؤولية الدولة، ومسؤولية الأجهزة الرسمية، والخلل هنا ليس في الفرد فقط وإنما في الأجهزة كذلك، فلو اشتكى الفرد من أن بعض وحدات الجهات الرسمية لم تقم بواجبها، ولم تطبق النظام فإنه لا يجد آذاناً صاغية، وقد يخسر وقته، وجهده من جهة، وقد تنعكس عليه الأمور فيصبح متهماً، وقد يجري التحقيق معه وقد يدان بدون وجه حق، وقد يوقف لفترة من الزمن للتحقيق معه، وبهذا تكون الجهات الرسمية المنوط بها تطبيق النظام جهات طاردة للتعاون والتكامل والتكافل مع المواطن الذي يسعى لتطبيق النظام. 

إن الأمم لا تتقدم إلا إذا شعر كل فرد فيها بتحمل المسؤولية، وشعر أن عليه واجبا في تطبيق الأنظمة، والتقيد بها في حياته اليومية، ومراقبة تطبيقها من قبل الآخرين، إنك إذا تجولت في حدائق ومتنزهات مدن الدول المتقدمة لا تجد أثراً للنفايات، وتجد المكان نظيفاً لأن الأفراد يستشعرون المسؤولية ويقومون بواجبهم في المحافظة على النظافة، وهذا لا يكلفهم الكثير، عليهم فقط جمع تلك النفايات ووضعها في الأماكن المخصصة لها، ولكنك لا تجد ذلك في المجتمعات التي تسمى نامية، فما يكاد الفرد يغادر مكانه في الحديقة حتى تجده يعج بالنفايات والمخلفات في منظر قبيح يدل على الاستهتار وعدم المسؤولية، وأحياناً تجد ذلك من شباب تتوسم فيهم الوعي والثقافة والإدراك. 

لو أن كل فرد في المجتمع قام بمسؤوليته خير قيام لما رأينا انفلاتاً وفوضى في حركة المرور، ولما رأينا ضحايا يقدرون بالآلاف، ومصابين يقدرون بعشرات الآلاف، ورأينا خسائر تقدر بالمليارات، ولو أن كل فرد قام بمسؤوليته خير قيام لما وجدنا هدراً للموارد وفي مقدمتها المياه التي تكلف البلاد المال الكثير في تحليتها وإيصالها إلى المستهلك، ولو قام كل فرد بمسؤوليته لما وجدنا ظاهرة الكتابة على الجدران تنتشر في أحيائنا، مكونة تلوثاً بصرياً يثير الغثيان، ويعتبر من أكبر المؤشرات على الهمجية والتخلف فضلاً عما فيه من تشويه وتدمير للممتلكات. 

ولو قام كل فرد بمسؤوليته لما تأخرت المعاملات، ولما تلوثت البيئة، ولما انتشرت المحسوبية والواسطة والعنصرية والعصبية. 

ولو قام كل فرد بمسؤوليته لحافظ على الوقت وعلى المواعيد، وأعطى الناس حقوقهم كاملة، وابتعد عن الغش والنفاق والخداع والرذيلة، لو تمثل كل فرد وطبق كل ما يأمره به دينه وقيمه التي تعلمها لصلحت أحوالنا في المواقف كلها، ولكن التعليم وحده لا يكفي رغم أهميته، فلا بد أن ترافقه صرامة وحزم في تطبيق النظم والقوانين على الجميع بدون استثناء، ولا بد أن تكون تلك النظم والقوانين واضحة وجلية للجميع. 

zahrani111@yahoo.com 

*أستاذ علم الاجتماع في جامعة الإمام 

——————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- *د. عبد الرزاق بن حمود الزهراني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*