السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » قمة المنامة.. مرحلة جديدة للحلم الخليجي

قمة المنامة.. مرحلة جديدة للحلم الخليجي

تعقد اليوم في البحرين أعمال الدورة الثالثة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج في ظل ظروف إقليمية ودولية بالغة الأهمية. 

هذا المجلس أثبت مصداقية مواقف قادته عبر ثلاثة عقود، وتحديدا منذ إرساء قواعده في 

أبو ظبي بالإمارات عام 1981.. إنه منظمة دولية فاعلة في هذه المنطقة الحيوية من العالم. يسعى قادة دول المجلس في هذه الدورة إلى العمل على زيادة التعاون والتنسيق في مختلف المجالات، خاصة السياسية والاقتصادية لدعم مسيرة الخير والنماء وإرساء وتثبيت قواعد هذا الكيان العملاق.

لقد استطاع المجلس بحنكة قادته أن يحقق الرخاء والرفاهية للمواطن الخليجي، وأن يكون ميزان الاستقرار الإقليمي لدول المنطقة، حيث لعب دورا بارزا في احتواء عوامل عدم الاستقرار في لبنان والصومال والسودان واليمن، وغيرها من دول المنطقة.

مجلس التعاون يعد سدا منيعا أمام محاولات دول إقليمية زرع الفتن والقلاقل في المنطقة، وفي الخليج خصوصا، متذرعة بما يحدث في منطقة الشرق الأوسط من أزمات.

لقد أثبت صمود مجلس التعاون الخليجي أمام موجات الانسلاخ الجغرافي والتفكك الداخلي التي تعرضت لها كيانات كبيرة مثل الاتحاد السوفيتي سابقا، والكتلة الشرقية، وبعض الدول العربية مثل السودان، أن قادته يملكون حنكة سياسية وقدرة فائقة على تجاوز الأزمات، مع الحرص على حماية الوطن أولا ورفاهية المواطن ثانيا.

لعب مجلس التعاون دورا بارزا في القضايا الإقليمية والدولية، ومثلت مواقفه في التعامل مع تلك القضايا أنموذجا مثاليا في احتواء الأزمات الصعبة، وليس ببعيد عنا نجاح مبادرته في اليمن.

اليوم يسعى قادة دول مجلس التعاون في البحرين إلى تدشين مرحلة جديدة من مسيرة الخير والنماء التي استمرت عقودا للشعوب الخليجية، وإضافة بعد جديد لمفهوم التعاون الذي بات حلم الكثير من الشعوب.

———-

نقلاً عن الوطن أونلاين

-- رأي الوطن أونلاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*