السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » العدل والإحسان المغربية في مفترق الطرق

العدل والإحسان المغربية في مفترق الطرق

مريد يخلف شيخه، هذا هو حال محمد عبادي، الرجل الأكبر سنا في مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان والعضو الأقل كاريزمية وسط قادة الجماعة، فهو نفسه ردد، أكثر من مرة، قبل اختياره أمينا عاما لأكبر جماعة إسلامية بالمغرب: «أنا رجل بسيط، ولا قدرة لدي على قيادة الجماعة»، وربما هذا هو «سر» اختيار العبادي خلفا للمرشد المؤسس عبد السلام ياسين. إنه رجل «توافق» واستمرارية لنهج المرشد إلى أن تتضح الأمور وسط التنظيم الذي لا يعرف عنه المراقبون من خارج الجماعة الشيء الكثير.

جماعة العدل والإحسان اختارت منطق «التغيير داخل الاستمرارية» ومنطق اللاحسم، أو الخوف من القفز في المجهول. والتغيير الذي ظهر على وجه الجماعة بعد وفاة مؤسسها، أنها ألغت صفة المرشد. هذه الصفة التي تسبغ على صاحبها صفات استثنائية، وتحيل على صفات الأنبياء أو الصالحين الذين يرون ما لا يراه خلق الله.

القيادة الجديدة أصبح اسمها «الأمانة العامة للجماعة»، وهذا تطور مهم سيسمح لأفراد التنظيم بالتخلص التدريجي من «هيبة» المرشد، وعدم القدرة على مناقشته والاختلاف معه في الدين والسياسة والتنظيم. الجماعة اختارت أن تدفن صفة المرشد مع الشيخ عبد السلام ياسين في مقبرة الشهداء بالرباط. ثانيا: عمدت الجماعة إلى آلية الانتخاب وسط مجلس الشورى من أجل اختيار خليفة للمرشد، وهذا، في حد ذاته، تطور سيكون له ما بعده. طبعا لا نعرف الأجواء التي مر فيها هذا الاقتراع السري، وما إذا كان مجلس الإرشاد قد اتفق قبليا على اسم أو اسمين وقدمهما في لائحة حصرية إلى أعضاء مجلس الشورى ليقولوا كلمتهم، أم إن الانتخابات كانت مفتوحة وتعددية…

مسؤولو الجماعة بدوا مرتبكين وهم يمارسون هذا التمرين لأول مرة منذ تأسيس العدل والإحسان قبل أكثر من ثلاثة عقود، حيث رفضوا إعطاء توضيحات للصحافيين حول النسبة التي فاز بها كل من العبادي بالأمانة العامة، وفتح الله أرسلان بالنيابة، وقالوا إن الأرقام هنا غير مهمة، والعكس هو الصحيح، فمهم جدا أن نعرف هل العبادي حصل على 99% من الأصوات أم حصل على 51% من الأصوات.

الجماعة، وعوض أن تختار قيادة سياسية واضحة الرؤية والبرنامج والمشروع، اختارت قيادة مزدوجة «روحية» يمثلها العبادي وهو رجل بسيط جدا، وقيادة سياسية وتنظيمية يمثلها فتح الله أرسلان، وهو صاحب تجربة ومراس في آلة الجماعة. هنا يطرح السؤال: إلى أي حد سيستطيع القائدان معا الجلوس على مقعد القيادة والسير دون حوادث داخلية أو خارجية؟

عائلة المرشد المؤسس غابت عن الندوة الصحفية التي أعلن فيها عن القيادة الجديدة. نادية ياسين، كريمة الشيخ التي ابتعدت منذ مدة عن الجماعة لاعتبارات تنظيمية (انظر قصة هذا الابتعاد في هذا العدد)، غابت عن مشهد ترتيب خلافة والدها، ومعها غاب زوجها عبد الله الشيباني، وغاب معهما منير الركراكي، صهر الشيخ الراحل، وهذا ملف حساس لا توجد الجرأة الكافية لدى قادة الجماعة للحديث عنه الآن.

هناك دائما جدل وتأثير بين الشكل التنظيمي للجماعات والأحزاب والمنظمات وبين الخط السياسي، وهنا مربط الفرس بالنسبة إلى العدل والإحسان. هل التغييرات الجديدة التي حدثت على شكل التنظيم وثقافته ستسمح للأفكار والآراء والاجتهادات المختلفة للجيل القديم والجديد بالتفاعل والحركية، ومن ثم يقود هذا الأمر الجماعة إلى إعادة النظر في موقفها من النظام ومن العمل السياسي في إطار حزب معترف به، ومن ثم تخرج من قاعة الانتظار التي تجلس فيها، وتتفاعل مع المتغيرات الكبيرة التي تعصف بجميع دول الخريطة العربية؟

سيأخذ الأمر بعض الوقت، خاصة أن القيادة الجديدة الروحية والسياسية لم تكشف بعد عن أوراقها، كما أن الدولة لم تساعد، إلى الآن، في إحداث هذا التحول وسط الجماعة، وحتى رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، لا يريد الاقتراب من هذا الملف الحارق، ولا يريد أن يكون «واسطة خير» لحل هذه العقدة، خشية أن يُتهم بأنه يتحالف مع خصوم الملكية، أو ربما لأنه لا يرى بوادر تغير في مواقف الجماعة.

في كل الأحوال، الجماعة في مفترق طرق الآن، وهي لا تستطيع أن تستحم في مياه النهر مرتين. هناك واقع جديد، وهناك مرحلة ما قبل وما بعد وفاة الشيخ.

منقول عن  هسبريس

-- توفيق بوعشرين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*