الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » كيف ودّعت الأحواز عام 2012؟!

كيف ودّعت الأحواز عام 2012؟!

قدّمت «المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان» تقريرها السنوي لعام 2012 وشمل قائمة تضم «17 شهيدا» أحوازيا منهم من استشهد تحت التعذيب الوحشي في سجون الاحتلال الإيراني ومنهم رمياً بالرصاص أو أعدم شنقاً في الملأ العام. 

وأعلنت المنظمة عن «500 معتقل» أحوازي يقبعون في سجون الاحتلال الإيرانيّة. وسجّلت «المقاومة الوطنيّة الأحوازيّة» عبر موقعها الرسمي «أحوازنا» 149 حدثاً في الأحواز، وشمل عدّة جرائم ارتكبها الاحتلال الإيراني ضد الشعب العربي الأحوازي البالغ تعداده أكثر من 10 ملايين نسمة. 

وأكد «أحوازنا»، «40 مظاهرة» اندلعت في مختلف المدن والبلدات الأحوازية مندّدة بجرائم الاحتلال كما رصد مركز الدراسات التابع للمقاومة الوطنيّة الأحوازيّة «476 ألف وحدة استيطانية فارسيّة» شيّدها الاحتلال الإيراني في مختلف أرجاء الأحواز.

ونفذت المقاومة الوطنيّة الأحوازيّة «36 عمليّة ضد الاحتلال الأجنبي الإيراني عام 2012»، تمثلت إما في «مواجهات مسلحة» أو «نسف مقرّات الاحتلال الأمنيّة والعسكريّة» وعمليات «تفجير أنابيب النفط والغاز» الأحوازي الذي تستولي عليه إيران بالكامل. 

وشملت الأحداث المتعلقة بالقضيّة الأحوازيّة عديدا من المواقف العربيّة والدوليّة كالتقارير الصادرة من هيئة الأمم المتحدة والبرلمانين الأوروبي والبريطاني التي تطالب إيران بوقف الإعدامات في الأحواز ووضع حد لانتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان الأحوازي. 

وعربياً سجلتا الثورتان الأحوازيّة والسوريّة مزيدا من الائتلاف عبر المظاهرات المشتركة ومطالبة الثوار السوريين بتحرير الأحواز وإنشاء «لواء البحرين» التابع للواء الأحواز في «دير الزور».

———–

نقلاً عن الشرق 

-- عباس الكعبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*