الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » موازين القوى على الأرض بحرب مالي

موازين القوى على الأرض بحرب مالي

يبدو أن “رمال مالي المتحركة” لن تكون نزهة للقوات الفرنسية، وخصوصا في عملياتها البرية التي بدأت شنها الأسبوع الماضي، وسط حديث عن وجود آلاف المسلحين بينهم عناصر مدربة تدريبا محترفا، مقسمين على الشكل التالي:

القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي: نحو ألف مقاتل منظمين ومدربين بشكل جيد، معظمهم عرب من الدول الإقليمية ومعهم بعض الأجانب، ويتمركزون شمال غربي مالي.

حركة التوحيد والجهاد في شمال أفريقيا: نحو أربعمائة مقاتل يوصفون بأنهم “متشددون” أكثر من تنظيم القاعدة المغاربي ويؤمنون بـ”الجهاد العالمي”.

جماعة أنصار الدين: تختلف التقديرات حول حجمهم، فهناك من يقول إنهم بين ستة وعشرة آلاف عنصر، بينهم ثلاثة أو أربعة آلاف مقاتل مدرب.

ثلاث مراحل

أما بشأن التسليح فقد خزنته هذه الجماعات على ثلاث مراحل:

السلاح الذي عاد به الماليون الذين كانوا يقاتلون إلى جانب كتائب القذافي عقب سقوط نظامه، وتحديدا من القواعد العسكرية القريبة من مدينة سبها جنوب ليبيا، وفيه أسلحة تقليدية كرشاشات الكلاشينكوف وأنواع أخرى من البنادق وعربات النقل.

السلاح الذي سيطرت عليه الجماعات المسلحة بعد هزيمة الجيش المالي في أبريل/نيسان 2012 وفرار عناصره، وفيه معدات عسكرية مثل مضادات للطائرات وبعض الأسلحة غير المتطورة والفعالة.

أما المرحلة الأخيرة فبدأت في أغسطس/آب 2012، عندما بدأ الحديث عن إمكانية التدخل الأجنبي في مالي لدحر الجماعات المسلحة التي قامت باستخدام مواردها المالية -التي حصلت عليها من أموال الفدية والتهريب- لشراء أسلحة متطورة من السوق السوداء الأفريقية، وتحديدا من ليبيا ونيجيريا، وحرصت هذه الجماعات على شراء جميع أنواع الأسلحة التي تجدها، وخصوصا مضادات الطائرات.

إضافة إلى السلاح، قامت هذه الجماعات بتعزيز تحصينات قواعدها العسكرية، وقامت باستحداث مخازن جديدة للأسلحة بمناطق متفرقة وآمنة، كما كثفت اتصالاتها بالجماعات الإسلامية في كل من الصومال والجزائر وشمال نيجيريا لتجنيد مقاتلين جدد لصد “الهجوم الاستعماري”.

هذه التحضيرات يبدو أنها ستصعّب المهمة على باريس وتُطيل أمدها، ويقول خبراء عسكريون إن القوات الفرنسية طالما بقيت في السماء فإن تفوقها سيكون واضحا لأن المسلحين في صحراء مكشوفة وسهل استهدافهم، ولكن عندما تنزل إلى الأرض فإن المعركة ستكون في صالح المسلحين الذين سيختبئون بين السكان ويشنون عمليات استنزاف، كما هو حاصل في الصومال وأفغانستان، كما سيتحصنون في المناطق الجبلية شمال شرق البلاد مما يصعّب ملاحقتهم، ويخلص هؤلاء إلى أن المسلحين يستطيعون صد ومقاومة أي قوة عسكرية، لأنهم أبناء المنطقة ويعرفونها عن ظهر قلب.

وفي مقابل هذا كله، تعول فرنسا -التي دفعت بنحو 2500 عنصر من قواتها الخاصة إلى مالي- على سرعة تشكيل القوة الأفريقية الموعودة، والتي من المرجح أن يبلغ عددها أكثر من ثمانية آلاف عنصر، وهم موزعون كالتالي:

تشاد: ألفا عنصر.

السنغال: خمسمائة عنصر.

بوركينا فاسو: خمسمائة عنصر.

النيجر: خمسمائة عنصر.

توغو: خمسمائة عنصر.

بنين: 650 عنصرا.

تاريخ التمرد 

شهدت مالي أربع جولات من التمرد منذ استقلالها عام 1960، ولكن المرة الرابعة في 17 يناير 2012 كانت الأعنف والأخطر بسبب الظروف والمستجدات الإقليمية والدولية، والتي في مقدمتها ثورات الربيع العربي وإفرازاتها السياسية.

شارك في الهجمات العسكرية ضد جيش الحكومة فصيلان رئيسيان هما الحركة الانفصالية “الحركة الوطنية لتحرير أزواد” والحركات التي تتبنى “تطبيق الشريعة” دون انفصال، وقوامها الأساس ثلاث جماعات حركة أنصار الدين وحركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا؛ والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، ويقال إن حركة بوكو حرام النيجيرية انضمت أيضا لهذه الحركات.

هذه الجماعات استطاعت السيطرة على بعض القواعد العسكرية، وأصابت الجيش بانتكاسات كبيرة، مما ولد ردة فعل عكسية لدى القوات المسلحة التي قاد بعض ضباطها انقلابا عسكريا، وأطاحوا بالرئيس بعدما اتهموه بالتواطؤ مع المسلحين، ونتج عن الانقلاب تفكك الجيش وسيطرة الجماعات المسلحة خلال ثلاثة أيام على الأقاليم الثلاثة في الشمال (ثلث مساحة البلاد)، ودخول البلاد في أخطر أزمة في تاريخها.

الجماعات المسلحة اختلفت فيما بينها، إذ بسطت الجماعات الإسلامية سيطرتها على الشمال بعد طردها حركة أزواد من المنطقة، ولم تكتف بالشمال بل هاجمت في الرابع من يناير/كانون الثاني بلدة كونا (جنوب)، الأمر الذي دفع بالرئيس المالي للاستنجاد بالمساعدة الفرنسية التي بدأت عملياتها العسكرية بقصف جوي مكثف لمعاقل المسلحين، ثم أرسلت قوات برية للسيطرة على الوضع على الأرض مؤقتا حتى قدوم قوات أفريقية قوية لتحل محلها.

المصدر:الجزيرة نت

-- بقلم - الجزيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*