الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل تهزم«القاعدة» القوة الفرنسية بمالي؟!

هل تهزم«القاعدة» القوة الفرنسية بمالي؟!

تنشط القاعدة الآن في اليمن ومالي بلا شك. مقتل الشهري كان ضربةً قوية للقاعدة لكنها ليست الضربة القاضية. الأكيد أن هناك تمدداً للقاعدة من جهة وهناك في المقابل توحيد للحركات الإسلامية ودعم للمقاتلين وتمويلهم في الأحداث بمالي كذلك من جهة أخرى وغامض. المقاتلون في مالي مسلحون بشكل جيد؛ هكذا جاء التعليق على خبر إسقاط طائرتين فرنسيتين في روسيا اليوم، في وقت رأى بعض المحللين أن ذلك مؤشر على أن الأسلحة التي بيد المقاتلين تدل أنها أكثر تطوراً من مجرد حصولهم على أسلحة من مخلفات الثوار الليبيين ومستودعات الجيش الليبي!

إذا كانت القاعدة تفرخ الجنود وتستقطب الأتباع وهي لم تمت كما أعلن البعض مع بدء الربيع العربي أو مع اغتيال أسامة بن لادن، بل القاعدة زادت قوتها. حتى الكاريزما التي يفتقر إليها أيمن الظواهري لم تعد تهم لأن القاعدة صارت مثل الشركات الكبيرة التي توزع وكالاتها للفروع. القاعدة تشتتت قيادتها لكن موحدة في الأيديولوجيا والتنظيم.

قبل أيام أجري حوار مع القاضي الفرنسي المتخصص في قضايا مكافحة الإرهاب، مارك ترفديك الذي قال:”النزاع في مالي يشجع المهتمين بالجهاد للالتحاق بالمتمردين، وفي هذا البلد على وجه الخصوص. كان بالإمكان إطلاق هذه الحملة العسكرية في وقت سابق، عندما كانت صفوف المسلحين متناثرة لمدة أشهر طويلة، منذ سنوات وأجهزتنا الأمنية تسلط الضوء على هذه المنطقة، من جهة بسبب وجود تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وبالطبع بسبب وجود الرهائن الفرنسيين هناك. إن قوة المسلحين في مالي تكمن في المال الكثير الذي بحوزتهم، فضلاً عن الأسلحة والعربات، في منطقة فقيرة للغاية. حالنا ليست سيئة، نعرف منطقة الساحل بشكل جيد، وتربطنا بمالي والنيجر علاقات جيدة، خصوصاً في ما يتعلق بمكافحة الإرهاب. والأميركيون موجودون على الأرض. والجزائر، التي تلعب دوراً محورياً في هذه العملية، مستعدة لتقديم الدعم، خصوصاً مراقبة حدودها مع مالي، حتى ولو كنا لسنا بمنأى من هجمات معزولة يقوم بها أشخاص معينون، فأنا لست قلقاً على المدى القصير. المسلحون في مالي لديهم حالياً أولويات أخرى أهم من القيام بعملية إرهابية ضد فرنسا، لكن على المدى المتوسط، الأمر سيختلف، وإذا وصلوا إلى مدن كبرى مثل باماكو، فقد يقدمون على أولى هجماتهم هناك، وبعد ذلك، وحسب الاتصالات بينهم وبين «إخوانهم» الفرنسيين الذين انضموا إلى صفوفهم، سيحاولون ضرب الأراضي الفرنسية. نحن الآن على الخطوط الأولى، وفرنسا هدف المسلحين الأول”!

هذه الرؤية من هذا المحلل والخبير في ظل متابعة ورصد تطور الأحداث في مالي وتوقيتها المرحلي فيما يدعى بالربيع العربي توضح أن هناك توحيدا للحركات الإسلامية واستغلالها لأهداف استراتيجية والحروب الدينية في النهاية أشد فتكاً!

فرنسا في بدايتها للقضاء على الإرهاب بمالي، لكن مارك ترفديك لم يُخْفِ الكثير من الخسائر التي يمكن أن تتكبدها القوات الفرنسية، المقاتلون في مالي لديهم أسلحة متطورة فاجأت الفرنسيين وهذا يحتم على الدول كلها التي تتبنى مكافحة الإرهاب أن تتدخل لوقف القوة الإرهابية. هناك إعادة تشغيل لمراوح القاعدة في مالي والساحل الأفريقي وقد كتبت عن هذا قبل سنتين تقريباً. موقع الأحداث في مالي استراتيجي ولم يختره غير خبير عسكري فذّ! 

والقاعدة في الساحل الأفريقي قوية وتزداد نشاطاً والخطر أن تصل إلى الجزائر بالقلب، أو أن تنفذ عمليات في المغرب أو تونس، وخاصة أن تونس وليبيا أصبحتا مكشوفتين بالنسبة للتنظيم بسبب إهمال أنظمة الإخوان المسلمين للقاعدة ولموضوع مكافحة القاعدة.

فرنسا في مأزق وبنفس الوقت ليست بمأزق، هي تتأرجح بين هذا وذاك، لكن في حال دخلت أمريكا ودول عربية مهتمة بمكافحة الإرهاب فستزداد قوةً ودعماً وسَيُهزم المقاتلون وتتفكك القوة التي وحّدَت المقاتلين واستغلتها لمصالحها بمالي وقد يخرجون إلى مناطق مجاورة لها يستفيدون مثلاً ربما من التضاريس المميزة التي تخدم الإرهابيين واختفاءهم، وأرى أن تضاريس الجزائر استفادت منها جبهة الإنقاذ وغيرها من الجماعات المتطرفة التي لم توقف القتل إلا قبل سنواتٍ قليلة.

القاعدة قوية نعم والقوة السلاحية والدعم القوي الذي يحظى به المقاتلون في مالي قوي نعم؛ لكن على العالم أن يكون أقوى وأن يواجهها بقوةٍ وحزم وإلا فإن الفأس سيقع بالرأس ويندم الجميع ويعود العالم إلى زمن متطرف شرس.

مالي الآن في عمق الأزمة، لكن القضية والخطر أكبر من مالي… كينيا تشاد النيجر نيجيريا مالي أو ما يُسمى بأرض السودان على خط النار وهناك حالة من تشتت الحل والجميع ينتظر الذي ستفعله فرنسا حيال هذا المستنقع الإرهابي الكبير!

——————–

نقلاً عن الرياض

-- بينة الملحم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*