السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » مشروعية الشورى في الإسلام

مشروعية الشورى في الإسلام

قال الله تعالى: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِآل عمران(159) “المستشار مؤتمن” رواه البخاري، (ما خاب من استخار ولا ندم من استشار) رواه الطبراني.

ولله در القائل: “إِنَّ اللَبيبَ إِذا تَفَرَّقَ أَمرُهُ فَتَقَ الأُمورَ مُناظِراً وَمُشاوِرا

وَأَخو الجَهالَةِ يَستَبِدُّ بِرَأيِهِ فَتَراهُ يَعتَسِفُ الأُمورَ مُخاطِرا”

تختلف الحاجة إلى العملية الاستشارية حسب متطلبات الأفراد أو المؤسسات، فهناك من يرى أنها مناسبة ومطلوبة في تقديم الحلول والمقترحات عند وقوع المشكلات، بينما يراها آخرون أنها لب التطوير  والتوجيه والتنمية المستمرة وزيادة محيط فعالية الأداء.

إن مفهوم الاستشارة والمشورة في الاسلام يقارب كلمة إرشاد في معناها وتعني الإصلاح أو العمل على إصابة الصواب، الفرق بين الشورى والديمقراطية.

إن نظام الشورى الإسلامي يختلف كثيرًا عن النظم الديمقراطية الوضعية، فالديمقراطية التي تعتبر حكم الشعب للشعب، ينتج عنها أن الشعب هو الذي يضع دستوره وقوانينه، وهو السلطة القضائية التي تحكم بين الناس بتطبيق القوانين الموضوعة، وحتى يتمكن الشعب من مباشرة سلطة التشريع، ووضع القوانين، والفصل بين السلطات، يتم اللجوء إلى إجراء انتخابات عامة، والتي ينتج عنها اختيار مجموعة من الأفراد، يكونون قادرين على مراقبة سائر السلطات، فمن حق هذه الهيئة المنتخبة عزل الوزراء، ومحاسبة المسؤولين.

ومع وجاهة هذا الأمر إلا أن نظام الشورى الإسلامي يختلف عن هذا التصور؛ فالشورى في الإسلام تقوم على حقيقةٍ، مفادها أن الحكم هو حكم الله المنزَّل بواسطة الوحي على رسول الله، الذي يُعدُّ الالتزامُ به أساس الإيمان، والعلماء هم أهل الحلِّ والعقد، وهم على رأس رجال الشورى، وليس للعلماء مع حكم الله في إطار الشورى إلا الاجتهاد في ثبوت النصِّ، ودقَّة الفهم، ورسم الخطط المنهجية للتطبيق.

والحقُّ أن النظام الديمقراطي يَسْهُل التحايل عليه، من خلال سيطرة بعض الأحزاب أو القوى على العمل السياسي في دولة من الدول، ومن ثَم يفرض هذا الحزب، أو تلك الفئة وجهة نظرها على الأمة، لكن الشورى في الاسلام تجعل الهيمنة لله وحده، فتُعْلِي حُكْمه وتشريعه على سائر الأحكام والتشريعات، فتؤدِّي إلى ظهور رجال يخافون الله، ويخشونه بصدق.

ويبقى أن نشير إلى أن هذا النظام الإسلامي الباهر ظهر في وقت سيطرة الديكتاتوريات على أنظمة الحكم في العالم، سواء في بلاد الفرس أو الروم أو الهند أو الصين، وأن العالم لم يعرف هذه الشورى ولا حتى الديمقراطية -الأقل شأنًا من الشورى- إلا منذ قرون، وذلك بعد قيام الجمهورية الفرنسية وذهاب النظام الملكي فيها، ولهذا فالشورى في الاسلام -بلا جدال- تُعدُّ واحدة من أعظم إسهامات المسلمين للحضارة الإنسانية.

إن من أهم مسؤوليات المستشار هو بناء علاقة مع الآخرين لمساندتهم على اكتشاف قدراتهم وإمكانياتهم وحل مشكلاتهم وتنظيم خبراتهم واستخدامها إلى أقصى مدى لزيادة فعالية الإنتاج لديهم. كذلك السعي من خلال الاتصال السليم من حيث التفاهم والألفة والقبول لمساعدة الآخرين على تقبل الأفكار والآراء، ويتم ذلك بالاستخدام المتميز لمهارات التوجيه والإرشاد والإقناع دون إجبار أو ضغوط.

ومن الصفات الهامة أيضاً والمطلوبة في جودة الأداء للمستشار استمرارية الدعم والتشجيع لاجتياز أي عقبات خلال أداء المهام، ومساعدة الطرف الآخر في التفكير بالخيارات والبدائل المتاحة للوصول للقرارات الأصوب.  

وخلاصة ماسبق أن يقوم المستشار أثناء العملية الاستشارية بتقديم الاقتراحات والأفكار والإجراءات التي تساهم في تسيير وتطوير نظم المؤسسات أو المنظومة في جوانبها المختلفة، وتوقع العديد من العوامل والعقبات التي قد تعترض أداءه،  ووضع تصورات شاملة الجوانب للتمكن من العمل في ظلها دون تأثر جودة الأداء للعملية الاستشارية، لذلك من المهم لأي منظومة أو مؤسسة إدراج موقع وحيز في مخططها  للعملية الاستشارية، وتحديد نوعيتها حسب متطلباتها وتهيئة الظروف المناسبة لها، لتصبح العملية الاستشارية فعالة وتنعكس بالإيجابية على مسيرة المنظومة والعاملين بها. سائلا الله التوفيق والصواب لمجلس الشورى الموقر..

————————–

نقلاً عن الرياض 

-- ا.د. فهد بن عبدالرحمن السويدان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*