الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » مشكلة العالم الإسلامي الأولى هي الجهل

مشكلة العالم الإسلامي الأولى هي الجهل

الجهل هو الفقر المعرفي، والجهل المركب هو الفقر المعرفي المدقع، والجهل أيضا يعني لغويا الغطرسة المــؤدية إلى ارتـكاب الحماقات، وهذا هو النوع الذي افتخر به عمرو ابن كلثوم قائلا: 

ألا لا يجهلن أحد علينا****فنجهل فوق جهل الجاهلينا

مثلما أن التواضع والحلم والأناة كصفات إنسانية إيجابية تزداد وتتسع وتعم مع زيادة واتساع وشمولية العلوم والمعارف، فكذلك الغرور والطيش والعدوانية تزداد وتتسع وتعم مع زيادة واتساع وشمولية الجهل. 

ارتباط العلم مع التواضع عند الأفراد كمواصفات إيجابية تنسحب أيضا على المجتمعات لنفس الأسباب. ظاهرة الارتباط الجبري بين الجهل وبين الطيش والعدوانية ليست خصوصيات أفراد فقط، لكنها أيضا خصوصيات مجتمعات. 

بما أن الجهل أنواع ودرجات، فكذلك تكون أيضا أخطاره وعواقبه، وأخطر أنواع الجهل تتحقق حين يعتقد الجاهل أنه عالم، ويتفاخر بمسلمات وقناعات جهله على أنها تفوق علمي وأخلاقي يخوله فرضها على الآخرين، وهذا هو الجهل المركب. 

ما يحدثه الجهل المركب من غرور وعدوانية في نفسية الجاهل الفرد، يحدثه أيضا في نفسيات الشعوب التي تسيطر عليها عقليات الجهل المركب. 

كلما زادت كميات ونوعيات الجهل عند شعب ما ازداد ضجيجه وصراخه وتوترت علاقاته البينية في الداخل، وعلاقاته مع الخارج، والسبب واضح. الجاهل لا يمكن أن يدرك أنه على خطأ، أو يعترف بأن الحق قد يكون أحيانا مع الطرف الآخر. الجاهل يعتقد أنه أنقى عرقا وأشرف أرومة من الآخر، ولذلك يعاند اللوائح والقوانين ويخترق الحواجز والأنظمة ويقلب الحق باطلا حين يكون الحق ضده والباطل لصالحه. 

باختصار، العناد والضجيج والصراخ والبذاءات اللفظية وعدم الالتزام بالأنظمة والقوانين والتعدي على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة وتسفيه عقائد وعادات وتقاليد الآخرين واستعداء الغوغاء عليهم، هذه الباقة القبيحة من الخصائص الاجتماعية تحضر دائما كرديف لانتشار الجهل في المجتمعات التي تمارسها. 

و على النقيض، الهدوء واحترام الأنظمة واللوائح والقوانين، والخطاب المهذب والحرص على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة واحترام عقائد وعادات وتقاليد الآخرين، والاحتكام إلى القوانين في الخصومات والامتثال إلى أحكامها بطيبة نفس، هذه الباقة الجميلة من الخصائص الاجتماعية تحضر دائماكرديف لانتشار المعارف والعلوم في المجتمعات التي تمارسها. 

إذا سلمنا بهذه المتلازمات بين الجهل والعدوانية والعناد، وبين العلم والحلم والتواضع والاحتكام للأنظمة، يحسن حينئذ بنا أن ننتقل إلى النظر في حظوظ المجتمعات الإسلامية منها، مقارنة بالمجتمعات الأخرى. 

من أين نبدأ؟.. من باكستان أم من إيران، من أفغانستان أم الصومال، من العراق أم من اليمن، أم من سوريا أم من ليبيا، من مصر أم من الجزائر، من السودان أم من مالي؟. 

لا يوجد سوى تركيا وماليزيا وإلى حد ما إندونيسيا التي تسير فيها الأمور وفق أحكام وقواعد التعايش العالمي وحريات المعتقدات والأديان وحقوق الأقليات. 

شخصيا لست مقتنعا بأن شعوب الدول الخليجية النفطية أقل ضجيجا وغرورا وعدوانية من الشعوب الإسلامية الأخرى ، وشواهد التعديات على الأنظمة والقوانين، وعلى الممتلكات العامة والخاصة، وتسفيه عقائد وعادات وتقاليد الآخرين، ما هي إلا ممارسات تتكرر أمام العيون، ولكن الناس يتعايشون معها لأنه ما يزال هناك بعض الاتساع في الأرزاق للجميع. 

لكيلا نجهل فوق جهل الآخرين .. هل يستطيع أحد أن يكابر وينفي أن العالم الإسلامي بشكل شبه كامل يتبوأ حاليا المراتب الأولى في الفوضى والضجيج والتدمير الذاتي، متقدما بمراحل علىكل شعوب العالم؟. أليس مرد ذلك إلى الحضور المركب للجهل المركب في العالم الإسلامي حالياً أكثر من غيره؟. 

—————-

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية 

-- د. جاسر عبدالله الحربش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*