الخميس , 8 ديسمبر 2016

نمو تركيا وتدهور مصر

بلغ الإسلاميون الحكم في البلدين من خلال صناديق الاقتراع.

فلماذا فشل التيار الإسلامي في مصر ونجح في تركيا؟

التيار الإسلامي في تركيا تدرج في الحياة السياسية، اثبت أنه أهل. إن الفارق كبير بين أحلام نجم الدين أربكان رحمه الله ومغامراته السياسية وبين سياسة الحكومة التركية الحالية يبين لنا مدى نضج التجربة الإسلامية في تركيا في بناء تركيا. اعتمد إسلاميو تركيا على المقومات الاقتصادية لبناء الدولة مع الاحتفاظ بالهوية الإسلامية للدولة. كما ضمنت الحريات الشخصية. وبرغم ما مر ويمر به العالم بشكل عام ومنطقة اليورو بشكل خاص من أزمة اقتصادية حادة تهدد بإفلاس جارات تركيا، إلا أن تركيا استطاعت أن تحافظ على معدلات نمو مرتفعة ومتزايدة بلغت 8.3% لعام 2012م.

أما إسلاميو مصر فلم يكن لهم تجربة في الحكم، ولا تدرجوا في السياسة. بل إنهم في الجماعة لم يستطيعوا استيعاب الآراء المخالفة فكان نصيب كل من حاول إبداء رأي من المخالفين الطرد والإبعاد ووصفتهم ب “ناقضي العهد مع الله” في اتهام مبطن بالنفاق أو الكفر. وقد اجتمع عدد كبير من المطرودين بقرارات تعسفية – حسب وصفهم – واقترحوا إنشاء حركة موازية “الإخوان الجدد”.

وجماعة لا تستطيع استيعاب الرأي الآخر من داخلها أعجز من أن تستوعب الرأي الآخر من خارجها. لقد تعودوا على الصوت الواحد داخل الجماعة وأرادوا تطبيقه على مصر وكأن الجماعة صارت أكبر من مصر وأهلها فصاغت الجماعات الإسلامية دستور مصر واستولت على برلمانها، وحاصرت المحكمة الدستورية. وانطلقت أصوات المتشددين تطالب بالحد من حريات الناس ومراقبتهم وسجن الفنانين.

جاء إسلاميو مصر بجلبة عالية وشعار نظري خال من المحتوى “الإسلام هو الحل”. ولكن حال المصريين تدهور على أكثر من صعيد، فالأمن متدهور والاقتصاد منهار والحياة مشلولة. حتى إذا ضاقت بهم الحيل عمدوا إلى استخدام أسلوب القمع الأمني الذي طالما انتقدوه على الحكومات السابقة بل كانوا أكبر ضحاياه. فبدأوا بالتنسيق مع البعض لقمع الناس. ثم جاء إعلان حالة الطوارئ والتهديد باستخدام المزيد من العقاب الجماعي. تستغرب كيف يتحول الضحية إلى جلاد باسم الإسلام.

وبرغم أن الحكومة المصرية تسيطر عليها جماعات إسلامية، إلا أن التدهور الواقع يجب أن يُعزى لهم، كما يجب أن يُعزى نجاح الأتراك لهم. فليس الإسلام مسؤولا عن فشل الحكومة المصرية ولا هو السبب في نجاح الأتراك.

———–

نقلاً عن الرياض

-- د.محمد ناهض القويز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*