السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » عندما تُمزَج الأساليب الثّقافية بالكراهية

عندما تُمزَج الأساليب الثّقافية بالكراهية

لا بُد لأيّ واحدٍ منا بأن قرأ في يومٍ من الأيّام مقالاً في أحد الصحف أو المجلات او شاهد برنامجاً في إحدى القنوات الفضائية المتعددة او اسمتع إلى برنامجٍ إذاعيّ ويكون في الغالب مُجمل ماكُتب وقيل يتصف بالطابعٍ الإيجابي عن طريق ما يتم تقديمه من معلومات مفيدة وكلمات صادقةٍ معبّرةٍ عن الواقع الذي يعيشه المجتمع والمعاناة التي يمرُ ويشعرُ بها المواطنين في تلك الفترة وبما يخص ذلك الحدث أو تلك المشكلة وبالتالي يتم الحديث عن أسبابها وطُرق معالجتها بأسلوبٍ راقٍ ومهذّب من دون الخوض في التفاصيل المملّة والأساليب الجارحة والتي قد تُبدّل وتُحيل مسار الموضوع إلى طريقٍ لاتُحمد عقباه من الكلام الذي لا يدلّ على التعاطف مع ذلك الحدث ولا مع تلك المشكلة التي يعيشها أبناء المجتمع بجميع طوائفه وتعدد جوانبه بل يكون الهدف منها هو مجرد اللعب بمشاعر الناس وأحاسيسهم ومحاولة ضرب بعضهم ببعض وإشعال نار الفتنة بينهم بأسلوبٍ ثقافي ممتلئٌ بالكراهية وذلك من أجل الحصول على مقعدٍ من مقاعد رحلة الشهرة الزائفه.

إنّ المقصودُ بالعُنف هو “ذلك المظهر الواضح والصريح في التعبير عن كراهية الآخرين والذي يكون في الغالب مقترناً باستخدام القوة” وهو بذلك يعتبر آفة اجتماعية مانعة لوحدة المجتمع ومحرّضاً على إشاعة القسوة بين الناس وزرع الأحقاد الفردية والجماعية بين جميع أبناء المجتمع الواحد، في حين أنّ الكراهية في المقابل هي عبارةٌ عن حِس باطنيّ غير معلن ومجموعة من المشاعر والأفكار والتي يصاحبها نوعٌ من العداوة والبُغض وعدم التعاطف مع شخصٍ او مجموعةٍ أو عِرقٍ أو طائفةٍ أو دين أو ظاهرة او حدثٍ معين وغالباً ما تكون تلك الأمور مبنيّةٌ على خوف متأصّل في نفوس أولئك الكارهين من شيء معين أو نتيجة لماضي مُظلم وسلبي لهم عن تلك الأمور المذكورة، وهذه الكراهية إذا بُثّت بأساليب خبيثة فإنها قد تتسبب في تفكيك المجتمع بل البشرية برمّتها إذا ما تمكّنت وانتشرت وتحجّرت في قلوب ونفوس أولئك الكارهين من دون الإسراع في حلّها ومعرفة أسبابها ودوافعها ومن ثم وقفها وردع أصحابها ومثيريها حتى لاتتمكن وتشيع بين الناس وتتحول إلى ظاهرة يصعب علاجها.

الكُره والحسد يؤدّي في الغالب إلى الخوض في أمورٍ تافهةٍ عقيمة لا تسمن ولا تغني من جوع لا ينتفع منها القارئ او المستمع أو المشاهد بل قد تشلّ جميع جوانب حياة المواطنين ومشاكلهم المراد التطرّق لها ومعرفة أسباب حدوثها والتي يرغب الجميع في مناقشتها ومعالجتها، لذلك فإنه من الواجب على جميع أبناء المجتمع عموماً وعلى المسؤولين خصوصاً والذين لديهم الصلاحيات اللازمة في اتخاذ الإجراءات المناسبة والقرارات الهامة فيما يتعلق بإيقاف تلك المقالات والبرامج المثيرة للكراهية والاشمئزاز والتي تفسر الإيدلوجيات المبهمة لأتباعها والتي تعبّرعن نوع من أنواع القصور الذهنيّ والفكريّ لديهم تجاه موقفٍ أو مشكلةٍ معينة مما يؤدي إلى إخفاقهم وعجزهم في مواجهتها وحلها وبالتالي يبحثون عن أي أسلوب يؤدي إلى خلق حالة من الاحتقان وينتج عنه موجةٌ من الكراهية بين الناس وبين أبناء المجتمع الواحد قد تؤدّي لاقدّر الله إلى الوصول إلى مرحلة العنف الذي سبّبه ذلك الإحتقان وعدم احترام آراء الناس ومشاعرهم وحريّاتهم والتي كفلها لهم النظام والشرع المطهّر وقد سبق وأن حذّرنا منها ربنا جلّ وعلى حيث قال تعالى: (والفتنةُ أشدُّ من القتل) في بيانٍ لعظم النتائج السلبية التي تنتج عن تلك الفتن.

أخيراً، اتمنى أن يقف الجميع صفاً واحداً ضد كل من لا همّ لهم إلا مجرد تسلّق أكتاف الناس بأساليب ثقافية رنّانة من أجل الوصول إلى أوسع أبواب الشهرة الزائفة والتي تكون على حساب إثارة القضايا التي تؤدّي إلى الفتنة والكراهية بين أبناء المجتمع.

————-

نقلاً عن الرياض

-- نايف الحميضي*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*