الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » أربيع أم شوك عربي…!؟ 3/3

أربيع أم شوك عربي…!؟ 3/3

في الجزء الأول والثاني كتبت عن ما حصل في تونس أولاً ثم ليبيا فمصر ثم اليمن، وكيف تساقطت قيادات هذه الدول على قارعة الطريق الواحدة بعد الأخرى بعد أن دفعت شعوب هذه الدول أثماناً باهظة من دماء أبنائها وتعطل دوران العجلة الاقتصادية فيها وتزعزع الأمن في أركانها، ولا زالت تمر بمراحل هذه المعاناة بدرجات متفاوتة من العنف والهدوء، سريعاً ما انتقل المشهد إلى بلاد الشام – سوريا – حيث عمت المظاهرات والفوضى والخراب في كل المدن والقرى السورية مطالبة بإسقاط النظام القمعي ونظام الحزب والطائفة الواحدة ورد النظام بقسوة وعنف لا مثيل لها في التاريخ القديم والحديث.

وبدأ في تدمير المدن على رؤوس ساكنيها، وقتل الناس بدون تفريق بين من ثار على هذا النظام وتظاهر وبين من بقي على الحياد وبين امرأة وشيخ وطفل، واستعمل كل ما في حوزته من ترسانة الأسلحة الفتاكة وما يتم تزويده بها من روسيا وإيران ودول أخرى للفتك بالناس الأبرياء وقتلهم ليصمتوا إلى الأبد معتقداً أنه بهذه الأعمال البربرية بتدمير المدن غير عابئ بمن فيها ومحوها من الخريطة سوف لا يسمع لهم صوت ولا تقوم لهم قائمة.

وليكونوا عبرة لغيرهم حتى لا يتجرؤوا على القيام بمثل هذه الاحتجاجات والتظاهرات التي تفضح النظام والحزب أمام العالم ولم يوفر حتى دور العلاج والمدارس والجامعات والمخابز من التخريب والتدمير حتى يموت الجرحى والمرضى، وحرم الأطفال من الحليب وهام الناس على وجوههم يبحثون عن الملاذات الآمنة داخل بعض القرى والمدن والدول المجاورة ما أمكن ولاحقتهم القوات الموالية للنظام والمنتفعة منه بفرق الشبيحة والمخابرات والقناصة والمساندين لهم من طوائف وأحزاب ودول داخل وخارج البلاد ليزداد أوار النار اشتعالاً.

وتتسع مآسي التخريب والتدمير وترويع الآمنين غير آبهين باستغاثة المستغيثين من الناس الآمنين الذين لا ناقة لهم ولا جمل فيما حصل حيث أصيب رأس النظام بما يشبه الجنون وعمل بحقوله قالها أحد الزعماء العرب يوما ما: 

(البلد الذي لا أحكمه سأحرقه) وأبقى أنا وبعدي الطوفان وتصرف ولا زال يتصرف بطرق بربرية لا ترعى إلاً ولا ذمة ولا دين ولا أخلاق تدمير وحرق حتى يأذن الله لأرض صلاح الدين بالفرج والانعتاق من نير العبودية والاستبداد وحكم الحزب الواحد، وإن غداً لناظره لقريب. ومن سياق وقراءة الأحداث فإن الواقع يقول إن النظام وحزبه ساقط ساقط وقريباً جداً، ولو كان حكيماً وعاقلاً وأخذ العبرة من القذافي ومن سبقوه في البطش والإرهاب لتنحى ولجأ مع عائلته لدولة تقبل بهم ما دام في الأمر فسحة. 

————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- عثمان بن عبد المحسن العبد الكريم المعمر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*