الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » "جبهة الضمير" لمواجهة "الإنقاذ"

"جبهة الضمير" لمواجهة "الإنقاذ"

أعلن نشطاء وسياسيون، السبت، عن تدشين “جبهة الضمير”، فيما اعتبره مراقبون خطوة نحو مواجهة “جبهة الإنقاذ الوطني” المعارضة.

وتضم جبهة الضمير قياديون في أحزاب إسلامية موالية لحزب “الحرية والعدالة”، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، أبرزهم د.محمد محسوب نائب رئيس حزب الوسط الإسلامي. وترفع “جبهة الضمير” شعار “ضد الدم والعنف”.

وقال الدكتور حلمي الجزار، عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، خلال مؤتمر تدشين الجبهة بساقية الصاوي الثقافية بحي الزمالك بالقاهرة، “إن الجبهة ستتصدى للمعارضة إذا انحرفت عن المسار الذي يريده المصريون”.

وأضاف أن أولويات الجبهة في المرحلة المقبلة هي الحفاظ على الدم المصري، والدفاع عن استمرارية الثورة.

وعلق د. عمار علي حسن أستاذ علم الاجتماع السياسي لـ “العربية.نت” على تأسيس هذه الجبهة، قائلا إن “هذه الجبهة تأتي بعد فشل جلسات الحوار الوطني التي دعت إليها الرئاسة، والملاحظ أنها تضم نفس الفصيل السياسي الذي أنتج لنا الدستور المشوه”.

وأوضح حسن “أن مثل هذه الجبهة تزيد من حالة الانقسام المجتمعي قبل الانقسام السياسي، فبدلا من إيجاد حلول لمطالب الثوار، نجد أنفسنا أمام إصرار وعناد من قبل السلطة ومؤيديها من التيار الإسلامي على الاستمرار في الأخطاء”، مشيرا إلى أن هذه الجبهة “تعد التفافا جديدا على مطالب الثورة”.

ومن جانبه، نفى الكاتب سامح فوزي، عضو مجلس الشورى، انضمامه إلى تلك الجبهة، مؤكدا “أنه لم يطلع على أي شيء بخصوص تلك الجبهة”.

—————-

نقلاً عن العربية

-- مصطفى سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*