السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الغرب والتغريب والتغريبوفوبيا

الغرب والتغريب والتغريبوفوبيا

هذه ثلاثة مفاهيم كل واحد منها يشكل مصطلحا بحد ذاته له أحكامه وآثاره الأخلاقية والتقويمية، وهي محل اللبس والخلط بين تيارات الصراع الحضاري الأهلي منه والأجنبي، ولكل مفهوم من هذه المفاهيم قوم قد تترسوا وراء هذا المفهوم أو ذاك بدون نقد علمي كاف، فالفريق الأول: الغرب نفسه يحتاج إلى مناقشة عميقة في ثنائيتهم حول الغرب (The West) والآخر أعني مقابل غيرهم من الأمم وأصول وجذور هذا المفهوم الكوني.

والفريق الثاني: الليبراليون الذين يحتاجون مناقشة في تلك القيم وأصولها الفلسفية التي أنتجها الغرب بأنها قيم مطلقة، ونقف معهم عند مفهوم التغريب (Westernization) لنضعه في مكانه الملائم، 

والفريق الثالث: الإسلاميون أو بعض منهم ممن يمارس وصف التغريب على كل من أو ما خالف اجتهاده من تجديدات في مجالات العلوم والقيم، لذا سنعالج مع هؤلاء مفهوم التغريبوفوبيا (Westernization Phobia)، لذا محور المقال ستدور حول هذه المفاهيم الثلاثة حيث أصبحت مختلطة في خطابنا المحلي اختلاطا يصعب تمييز بعضه عن بعضه، خصوصا مع خطابات تزعم لنفسها البحث والأصالة والعلمية، وهذا الاختلاط قد يكون مقصودا ومتعمدا فيكون دافعه الهوى وهو منشأ الظلم، وقد يكون غير متعمد وغير مقصود ويكون دافعه الجهل، وكلا الأمرين (الظلم والجهل) منبع البغي في الخصومة المضادة للتعارف الحضاري (إنا جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا)، والتعارف أساسه علمي وشروط وجوده عملية أخلاقية تقوم على التسامح والانفتاخ بالرغبة في التعلم.

فأولا: مفهوم (الغرب) كمفهوم ذي هوية مشكلة من قبل الغرب نفسه ويحرص دائما على تأكيدها، فهو إذن لم يتشكل في كنف الفكر الإسلامي أو الشرقي فالعرب قبل الإسلام لم يعرفوا هذا المصطلح ولا المسلمين في عصور الخلافة، بل يشير بعض الباحثين مثل ديفيد بلانكس ومايكل فراستو في مقدمة كتابهما “وجهة النظر الغربية من الإسلام في القرون الوسطى وبداية العصر الأوربي الحديث” أن أصول نظرة الغرب الحالية للإسلام ترجع إلى القرن الحادي عشر الميلادي (بداية الحروب الصليبية) حيث شكلت المراحل الأولى لنشأة الهوية الغربية الحديثة، وقد تتابع الغرب على التأكيد على هذه الهوية الغربية في أبجديات النهضة الأوربية ممن يطلق عليهم فلاسفة التنوير، الذين سحبوا تفوقهم بأثر رجعي واستنكاري، حيث رجعوا للحضارة اليونانية ووسموا تلك الحضارة بالعبقرية ومعجزة الروح اليونانية، مع محاولات الإنكار والجحد للأثر المصري والبابلي في الحضارة اليونانية ليعود الموضوع في النهاية عرقيا في تأكيد العقلانية الغربية وتفوق الروح الغربية، يقول أبو يعرب في كتابه الابستمولوجيا البديل (الفصل الأول: التفسير الأيديولوجي لنشأة شكل العلم الإقليدي): (( تمثل أسطورة العبقرية العرقية والمعجزة اليونانية الأرضية الأساسية لمحاولات تانوري وميلو وآبال راي ودوهام في سعيهم إلى تفسير مولد الشكل العلمي الأول الذي ينسبونه بما هو قفزة نوعية إلى اليونان مرددين كلمة عبقرية ومعجزة ترديدا غريبا يجعل الدارس لمحاولاتهم يستنتج أنهم ينكرون على العلم بما هو ظاهرة اجتماعية كل خضوع لمبدأ الحتمية. وهذا روجيي يجمع في كتابه المدرسية والطوماوية (باريس 1925) عناصر نظرتهم فيقول: ” لقد كان العلم العقلي بتجاوزه للتجريبية اليومية والرتابة التقنية والممارسات السحرية عند الشرقيين والمصريين – معجزة الروح اليونانية”…الابستمولوجيا البديل ص25 وهامش 2 )).

وفيه نفي لكل استفادة من المدارس المصرية والبابلية السابقة على الرغم من أن متقدمي عظماء الفلاسفة اليونانيين كانوا قد درسوا في الأسكندرية مثل طاليس وفيثاغورس وديموقريطس وأونيفيدوس القيوسي وأودقسس السيزيقي،(المرجع نفسه) فهذه قفزة أولى تبرز الأصل العقلاني للغرب تستبعد أي مشاركة إنسانية سابقة للفكر الأوروبي، وأما القفزة الثانية فهي في تجاهل حضارة العرب والمسلمين من أن يكون لها أي أثر في الحضارة الغربية المعاصرة فعندما يحرص العرب تقديم كتبهم التاريخية يجد القفزة على العلم من العصر اليونانية إلى جاليلو ونيوتن هكذا بدون اعتراف بحركة الترجمة والدراسة في المدارس العربية الإسلامية، وتقديم نفسه بصفة فيها نوع من العنصرية التي تصف الغرب كرمز للعقلانية والديمقراطية والعلمانية.

ففكرة (مفهوم الغرب) أساسها غربي يقوم على نظرية تفاوت أرواح الشعوب، وهي نظرية تختفى تأويلاتها تحت همسات تلك الثقافة، وعلى الرغم من ذلك، فلا يجرمنا شنئان هذه النظرية أن نعترف بما للغرب من فضل كبير على الإنسانية لكن مع الاعتراف بأن الحضارة عندما تتميز يجب عليها أن لا تنكر جهود مواصلتها لحضارات أخرى شاركت في تقدم الإنسان، وأما الحضارة العربية الإسلامية لا تقوم أساسا على فكرة عرقية فالأمة العربية تعلن دائما أنها عربية لا بالعنصر بل باللغة والتراث والدين والجغرافيا، وبهذا نكون كسرنا حواجز البعد القومي والعنصري المتخفي تحت مفهوم الغرب، بنفينا للتعامل الحضاري وفق مميزات عرقية، فليست هناك عقل غربي يقابل عقل شرقي أو عقل إسلامي يقابل عقل مسيحي أو غربي، أو عقل عربي يقابل عقل آري أو جرماني وهكذا.

وثانيا: مفهوم التغريب، وهو اسم يدل على التصيير أي جعل الشيء غربيا، وفعل التغريب ينطلق من مبدأين: المبدأ الأول: اعتبار إطلاق القيم الغربية كأصل كامل ومثال يجب علينا مقاربته والاحتذاء به في واقعنا، والمبدأ الثاني: إمكانية الإنبات للقيم الغربية في بيئتنا العربية والإسلامية، وكلا المبدأين خطأ، فالأول: يقوم على أن إمكانية مطابقة الإنسان للقيمة المطلقة، أعني عمل الإنسان وقيمة الشيء في ذاته هل يتطابقان؟، أو لا يمكن التطابق بين العمل الإنسان وقيمة الشيء، فمثلا هل موقف الغرب من الحريات الفردية- المسماة طبيعية- والجنس بل والكون تعتبر مواقف كاملة ومنتهية وما علينا إلا الامتثال والتقليد، أم أن هذا الكلام باطل قد تجاوزه العلماء المعاصرون خصوصا بعد تقرير نسبية العلم والعمل الإنسانيين، فالإنسان لا يملك القدرة على مطابقته للقيم المطلقة، لكن يستطيع أن يسعى بالبحث العلمي الجاد في مقاربة الحقائق، وهذا يعني أن القيم الغربية ليست قيما مطلقة تشكل مرجعا كونيا للبشرية بل هي تجربة إنسانية خاضعة للصواب والخطأ، علينا أن ندرسها ونستفيد منها مع خضوعها لكامل النقد الممكن، وتحت هذا المبدأ يأتي مفهوم مستخدم بكثرة عن بعض كتابنا العرب، ألا وهو مفهوم (الواقع)، الذي يعني في حقيقته الواقع الغربي بقيمه، ثم يسلط كدليل لتأويل النص في سياقه، وقد عالجت مفهوم (الواقع) في مقال سابق.

وأما المبدأ الثاني: فهو عملية الإسقاط أو الإنبات بنَبْتةٍ هي أصلا لم تُزرع في تُرْبتنا مما يؤدي إلى أن تموت هذه النبتة بل وإلى أن تلحق الضرر ببيئتنا، لذا لا يمكن أن تستزرع الثقافة الغربية والحداثة الغربية في بيئة لم تخضع لنفس شروط النشأة ومخاض الانتزاع الحقوقي التي مرت به أوروبا عبر سنين، ما لم نصنع نحن تحديثنا الذاتي المنطلق من ثقافتنا وحضارتنا وقيمنا الإسلامية التي تنبع من مقدساتنا.

وأكبر إشكالية في القيم التغريبية هي إطلاق العمل الإنساني في مفهوم الحرية، لأنه يقوم على توثين عمل الإنسان بإطلاق حريته بدون أي تقييد، وهي ما يدعونه بالحرية الطبيعية التي تؤدي في النهاية للعدم واللامبالاة، لذا فالتغريب هو عمل يقوم على اعتقاد إطلاق قيم الغرب وادعاء صلاحيتها لبيئتنا مع كونه غير صالحة لبيئتهم بل لازال الغرب يجني ثمارا سلبية لهذا الإطلاق الذي اعترف به البعض، يحاول هؤلاء بدون مراعاة للظروف التي نشأت فيها، لتبيئتها عندنا، فكل عمل ثقافي يكون بهذا الوصف فهو عمل تغريبي.

وثالثا: التغريبوفوبيا: عملية المبالغة في الخوف من التغريب، والتركيز على الخوف من سلب الهوية وذهاب الملة وانتشار الفجور والسفور والآراء الإلحادية، فالتغريب مؤثر خارجي وهذا الخوف يركز على الحماية الخارجية بينما التربية الإسلامية لم تكن بشكل رئيس تعتمد على الحماية الخارجية إلا بشكل استثنائي وفرعي وإلا فعمق الثقافة الإسلامية محمية من الداخل وممتدة للفهم والحوار مع الآخر، وفي الغالب تقع عملية التغريبوفوبيا في المجتمعات المحافظة، كأداة ترهيب من أي مخالف يمس بعض الاجتهادات في مسائل مثل حدود لباس المرأة، والغناء والاختلاط وبعض مسائل اقتصادية وسياسية التي لا تتفق وبعض الآيديولوجيات المتشددة والتي تعتبر رؤيتها الممثل الوحيد للإسلام مباشرة.

وهنا يأتي ما يرد من بعض الغيورين على أن التغريبيين قوم رجحوا كفة الرأي الموافق للغرب بمجرد وجود الخلاف، وجعلوا الغرب مرجح في مسائل الخلاف بدون اعتبار لطرق الاستدلال الشرعي، وهذه مقولة تحتمل الصواب والخطأ: لكن توضيحها بما يلي: قد تصح هذه المقولة على من يظن أن قيم الغرب مطلقة ويجب علينا اتباعها لأنها تمثل الخير المطلق للإنسانية، فهي القيم الشاهدة على البشرية جمعاء، وهذا لا شك أنه منقود، كما يصح عليه وصف التغريب، وأما من يعتقد أن الغرب تجربة بشرية لا تشكل قيمهم قيما مطلقة وإن كان لها دور كبير في خدمة البشرية إلا أنها في الوقت نفسه ساهمت ببعض المخاطر والأضرار للبشرية في مجالات التسلح واحتكار السلع واحتكار الدور الاقتصادي والإعلامي والثقافي، فمن منطلق هذه الرؤية الغرب كغيره من الحضارات الإنسانية في باب القيم يسعى لما يظنه أنه يمثل الخير، لكنه لا يمكن لنا قبول القول بإطلاقية مواقفهم وقيمهم وأنها نهاية التاريخ، لأنها نسبية.

كما أن القول بأن التغريب هو تأثير الغرب على مسائل الخلاف: يرد عليه أمر آخر وهو أن القول بانعزال التأثير من العلوم الطبيعية والإنسانية قول خاطيء، سببه القول بالاكتفاء بمعالجة كل شؤون الحياة من خلال النص الشرعي، وهذا خطأ فالنص الشرعي يأمر بامتثال حدوده ومن حدوده أنه كشف لنا مساحة واسعة من الحياة ترتبط بالاجتهاد الإنساني، وفكرتها أن الحياة يجب أن تصب في مصب الإصلاح والخير والعدل والإحسان المؤدي لكون الدنيا وسيلة للآخرة، فيحول عمل هذه العلوم من علوم مادية إلى علوم روحية عبادية بمعرفة أن للحياة غاية ونهاية، وهذه المساحة تعطينا أهمية وجوب فتح باب العمل والجد والاجتهاد في العلوم الإنسانية لنصل لتشريعات تناسب ما توصلنا إليه من علم، لذا قد نضرب مثلا بسيطا ذا دلالة ألا وهو تزويج الفتاة الصغيرة دون الثامنة عشرة أو السادسة عشرة، قد لا نجد نصوصا شرعية تحدد هذا، بل قد نجد نماذج في عهد الرعيل الأول لمثل هذه الزيجات، لكن لو نشط علماء النفس والاجتماع في استخراج دراسة تفيد بضرر هذه الزيجات على الطفولة وعلى مستقبل المجتمع، فإنه يجب علينا أن نصير لتحديد هذه الأمر، وهنا التحديد ليس تغريبا بل هو بتأثير لنتائج البحث في العلوم الإنسانية، التي هي جزء من استكشاف الإنسان وطبيعته، وهو من اتباع آيات الله الكونية وتأثيرها في التشريع.

إذن مفهوم الغرب نقدنا فيه الغرب نفسه إذ يجب أن يظهر خفايا ذلك المفهوم وكونه قد تحول في المسكوت الغربي من منظومة جغرافية إلى خصائص روحية تتمتع بها الشعوب لتلك البقعة، وفي مفهوم التغريب نقدنا فيه العلمانية التي ترى القيم الغربية قيم مطلقة لا نسبية فيها مما يدفع لمراجعة تلك القيم ونقدها وعدم الهيبة من سطوتها والخجل من قيمنا النابعة من الدين والثقافة، وفي مفهوم التغريبوفوبيا نقدنا فيه الإسلاميين الذين يمارسون التخويف من الاجتهاد والتجديد بوصف تلك الأعمال التجديدية بأنها تغريب تحكّما وبدون دليل وبدون محاولة تحرير مفهوم التغريب الذي أشرنا إليه.

—————–

نقلاً عن موقع حكمة 

-- منصور الهجلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*