الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المغيبون عن المشهد العالمي: القارة الهندية مثالا !! 1-2

المغيبون عن المشهد العالمي: القارة الهندية مثالا !! 1-2

كما أن لنا محبين لنا أيضاً كارهون، أو أن كراهيتهم انبثقت من تصورات خاطئة بنيت على معلومات مضللة، أو تصرفات فردية شائنة لا تمثل إلا أصحابها وعلى نطاق ضيق جدا! 

ولكن مساحة الحب الكبيرة التي تحظى بها بلادنا من المسلمين في الأرض كافة، ومن المعتدلين في أفكارهم وغير المضللين والمنفتحين على الثقافة العربية والإسلامية بدون أحكام سلبية مسبقة؛ كبيرة جدا، ونكاد نحسد عليها؛ ولكننا – مع الأسف – لم نحسن استغلالها الاستغلال الأمثل بعد! 

لقد تضاءل وجودنا المؤثر على الخارطة العربية، ثم الإسلامية، ثم العالمية وبخاصة بعد حرب تحرير الكويت؛ افتقدنا ذلك الدور العظيم لمفهوم التضامن الإسلامي الذي رفع لواء رايته المغفور له الملك فيصل بن عبد العزيز، وتراجع الدور السعودي عقدا بعد عقد في الدوائر التي أشرت إليها واحدة بعد الأخرى، حتى أوشكنا أن نكون كالغرباء في العالم؛ لولا تأثير الحرمين الشريفين في المسلمين، وتأثير البترول في بقية دول العالم! 

هذه هي الحالة الفكرية والسياسية والإعلامية عن بلادنا بكل أسف؛ لقد انقلبت التصورات من إيجابية أو شبه إيجابية إلى سلبية أو شبه سلبية مع تراخي تأثير الدور السياسي والإعلامي السعودي في العمقين العربي والإسلامي، وفي الفضاء العالمي؛ بسبب عوامل كثيرة ملحقة بضعف المبادرة السياسية والإعلامية.

ومنها ولادة جبهة جديدة معادية هي «الثقافة الفارسية» التي اصطفت إلى جانب الإعلام الصهيوني الدولي الكاره الذي كان يؤلف المسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية لخلق الكراهية للمسلمين والعرب ممثلين في شخصية ابن الجزيرة العربية البدوي الجشع المصاب بالسعار الجنسي وغير المتحضر.

وجاء الدور الفارسي المرتدي لبوس التشيع كذبا ليخلق للسعوديين دينا جديدا لم يعرفوه ولم يسمعوا به إلا في حالات اللمز أو الغمز؛ وهو مصطلح «الدين الوهابي» والذي تحول بقدرة مخطط خبيث وماكر من اتجاه أو حركة إصلاحية إلى مذهب، وما هو بمذهب، ثم تحول بمكر أكثر جرما إلى دين جديد، وهو ليس إلا إصلاحا لمفهومات دينية مغلوطة انتهت ولم يعد لكثير منها ذكر البتة إلا في نطاقات محدودة من العالم بتأثير العلم والوعي ونمو حجم العقل على حساب حجم الخرافة التي كانت معششة في زمن الانحطاط على ذهنية كثيرين في الجزيرة العربية وغيرها! 

لقد اشتغل العالم المتربص المنتظر كله علينا بعد الحادي عشر من سبتمبر بالتشويه وبث الكراهية، ووجدها الفرصة السانحة، فلم تكن كلها شرا؛ بل كان فيها أيضا خير كثير.

فقد عدنا إلى ترتيب بيتنا الداخلي بشيء من العزم والحزم والاجتثاث وحسن التوجيه وجمال الاستنبات للجديد الزاهي وعميق الاستئصال والتجفيف للمنابع المقلقة المزعجة التي قد تتسرب منها الأفكار الضالة المضللة، وكان فيها أيضا خير كثير من زوايا مختلفة لم نكن ننتظرها ولا أتت لنا على بال؛ تلك كانت حالة الإقبال العكسي غير المتوقع بعد شدة الحملات الإعلامية على الإسلام والثقافة العربية، ومحاولة إعادة قراءتها من جديد واستيعاب مقولاتها للبحث عن تفسير مقنع لحالة الانتقام من العالم الجديد ممثلا في أبراج نيويورك وحالة العداء المطلقة مع الثقافة العربية بصفتها ثقافة مستعلية مستبدة ظالمة العرب والمسلمين.

وكان أن أوجدت تلك القراءات زخما هائلا من مسلمين جدد أعجبوا بتعاليم الإسلام وبالموروث والقيم العربية لم يكن في وارد من يتابع ويستقرئ العداء الذي انطلق من الجهتين : التطرف الإسلامي في مقابل التطرف الآخر الغربي! 

واشتغل الإعلام الفارسي على ما يعتقد أنه خصمه الذي يقف كعدو في وجه التشيع وهو ما أسماه بالوهابية، وسخر لاختطاف الدور من الوهابية المزعومة مليارات الدولارات لشراء الذمم وتمويل عمليات التحويل المذهبي وإنشاء المراكز الإعلامية وتدريب الكوادر وتبني دعم الرابطات والجمعيات المحايدة لاستقطابها أو تلك التي تقف في الخط المعادي لما يسمونه الوهابية، والتخطيط لحملات إعلامية منظمة لتشويه الحركة الإصلاحية السلفية التي نهضت بها الدولة السعودية عبر تاريخها الطويل؛ لتغدو – كما صنعها الإعلام الفارسي المتطرف – محل الكراهية والتنقيص والتناقض والتطرف والعداء مع العالم، ونحن صامتون! 

مع الأسف أننا صامتون لا نحرك ساكنا، وكأن الاتهامات صحيحة، أو كأننا ضعفاء، وربما نحن كذلك إن لم نبادر إلى الفعل ليس ردا للهجمات القاتلة؛ بل تأسيسا لسياسة وإعلام يبدأ بأخذ خط المبادرة والمبادأة، وليس نفي الاتهامات فحسب! 

القارة الهندية – مثلا – سقطت من أيدينا في يد الثقافة الفارسية، والسبب أننا نتفرج على تساقط المدائن في أيدي الغير ليس إلا! 

يتبع 

moh.alowain@gmail.com 

mALowein@ 

==================

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- د. محمد عبدالله العوين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*