السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الجماعات القتالية إذ تخدم أعداءها

الجماعات القتالية إذ تخدم أعداءها

الجماعات المتطرفة لا تنظر إلا من خلال منظورها الضيق وتنفيذ أجنداتها الخاصة حتى لو كانت خسائر الآخرين فادحة، لأنها لا تفكر في مصالح الأمة ولا البلاد التي تعيش فيها

لم تكن مشكلة “الغلو” مشكلة نظرية، بل هي مشكلة لها انعكاسها العملي على الناس كلهم، والنبي صلى الله عليه وسلم قد سمى الغلو “هلاكاً” فقال: “إياكم والغلو، إنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين” رواه البخاري، وشواهد التاريخ والواقع تشهد بصحة هذا، ففي التاريخ أعاق قتال الخوارج الأمة منذ عهد الخليفة الراشد علي بن أبي طالب، فصاروا خنجراً في خاصرة الولاة برهم وفاجرهم، حتى إنهم قاتلوا أمثال عمر بن عبدالعزيز مع عدله واستقامة منهج حكمه، وفي الواقع شواهد هذا كثيرة لا تحتاج إلى إيضاح، حتى أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنهم “لا يزالون يخرجون حتى يخرج آخرهم مع الدجال” رواه أحمد، وهذه إشارة إلى أنهم سيخدمون الأعداء في الوقت الذي يقاتلون أمتهم.

في وقتنا الحاضر نجد أن الجماعات القتالية قد قدمت للدول ذات المطامع التوسعية والاستعمارية خدمات جليلة في خلق المبررات اللازمة لهذه الدول لتجتاح دولاً إسلامية، ولعل أوضح مثال على ذلك غزو أفغانستان بعد الحادي عشر من سبتمبر، فالقاعدة كانت تعلم علم اليقين بأن أميركا سيكون ردها هو الغزو، ومع ذلك أقدموا على هذه الخطوة، بل إنهم كانوا يطلبون قدومهم ويسعون له دون حساب لحجم الخسائر التي سوف تتكبدها البلد، وذلك لأن هذه الجماعات لا تنظر إلا من خلال منظورها الضيق وتنفيذ أجنداتها الخاصة حتى لو كانت خسائر الآخرين فادحة، لأنها لا تفكر من خلال مصالح الأمة التي تنتمي إليها ولا البلاد التي تعيش فيها، فهذه مصالح غير معتبرة في تفكير هذه الجماعات التي وإن تزيت بزي الشريعة إلا أن أهدافها في النهاية سياسية ومصلحية.

لقد أدركت الدول الكبرى أهمية وجود مثل هذه الجماعات في المشهد الإسلامي في خلق الذرائع والمبررات لتحقيق الاستعمار الخشن أو الناعم، فاخترقتها ووظفتها لمصالحها، وليس سراً أن إيران تحتضن قيادات مهمة للقاعدة بعد 11/ 9، بل هي التي سرحت قادة القاعدة ومقاتليها إلى العراق بعد أن دخلوها عن طريق هرات بعد غزو أميركا للعراق، وهي التي تحتضن سيف العدل قائد القاعدة والذي كان يصدر أوامر التفجير في السعودية، وهي التي من خلالها نقلت المعركة في العراق من قتال محتل إلى صراع طائفي من خلال إثارة الفتنة الطائفية فيه.

ونجد أن الجماعات التي خرجت من سجون القذافي هي التي كانت تدربها استخبارات إحدى الدول الغربية في مدينة درنة – على ذمة خبير سياسي أميركي – لقتال القذافي في طرابلس، وصفت جنباً إلى جنب مع “الناتو” وفرنسا لإسقاط القذافي ونجحت في ذلك ولم تعتبر هذا غزواً صليبياً ولا تدخلا في شؤون دولة أخرى هي التي تقاتل فرنسا في مالي، معتبرة هذا غزواً صليبياً وتكفر وتشنأ على من يرى أنها هي التي خلقت الذرائع لفرنسا لغزو هذا البلد – مع أن جملة من علماء تلك البلاد استنكروا أفعال هذه الجماعات وعارضوا فكرهم وطريقتهم في تعاملهم مع الناس والأحوال – وليس بعيداً أن يكون للاستخبارات الفرنسية وغيرها دور في دفع هذه الجماعات لبعض التصرفات حتى تحقق من خلالها أجنداتها في أفريقيا.

إننا أمام مشكلة كبرى تحتاج إلى علاج وحصار، هذه المشكلة ليست فقط في جماعات قتالية طبقت أفكارها لبرامج عمل، بل في أولئك الذين ما زالوا يؤيدون مثل هذه الأفعال مع وضوح حجم الانحراف لهذه الجماعات وتصرفاتها التي لم يجن منها الناس إلا مزيداً من خلق القلاقل والصراعات وتسويغ السبل لأهل الأطماع للنفوذ، وهذا يحتاج منا إلى بذل المزيد من المواجهة والتحصين وخاصة للشباب القابل نفسياً وفكرياً للانخراط بمثل هذه الجماعات، فالمملكة من أكثر الدول التي عانت منها، ولربما تعود إليها الكرة مرة أخرى بفعل الأحداث في المنطقة، فلنستمر في التوعية، ولنواجه هذه الأفكار بوضوح وكلام لا يقبل ولا يحتمل التأويل ولا المواربة.

كما أننا بحاجة إلى تعميق الفهم للسياسية الشرعية، وتربية الشباب عليها، وخاصة في تصرفات النبي عليه السلام في السلم والحرب، وفهم مقاصد الشريعة والتركيز على أبواب الاجتماع وذم التفرق، ومعرفة موازنات المصالح والمفاسد وأبواب كليات الشريعة وسنن التاريخ، وإعادة دراسة مفهوم وفكر الخوارج وحضوره في كثير من التصرفات الحاضرة، وتحصين الأجيال بالقيم والوعي حتى لا يكونوا لقمة سائغة لأهل الأطماع.

—————-

نقلاً عن الوطن أونلاين

-- بدر بن سليمان العامر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*