السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » اليمن.. والطريق إلى الحل!!

اليمن.. والطريق إلى الحل!!

لا يختلف اثنان في ان موافقة كافة الاطراف اليمنية بمن فيها الحوثيون والحراك الجنوبي على المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الذي ينطلق في الثامن عشر من مارس القادم هي خطوة مهمة على طريق تجاوز الازمة الطاحنة التى خيمت على سماء اليمن منذ مطلع 2011م ومعالجة تداعياتها واحتقاناتها وايجاد الحلول للاسباب التى ادت اليها.. حيث ان انحياز كافة القوى اليمنية لمنطق الحوار وتغليبها لهذه الوسيلة الحضارية على دواعي الصراع والخلاف والانقسام يمثل بحد ذاته تطوراً ايجابياً للسيطرة على تفاعلات الاحداث في هذا البلد ومنع انفلاتها وخروجها عن السيطرة.

ومن حسن حظ اليمنيين ان يتلازم هذا المستوى من (العقلانية) مع اعلان المجتمع الدولي ممثلاً بمجلس الامن عن مساندته الكاملة ودعمه اللامحدود لاستقرار ووحدة اليمن وتأكيده ايضاً على انه الذي لن يسمح بعرقلة التسوية السياسية ومسار الحوار الوطني الذى يعول عليه رسم توجهات اليمن الحديث والانتقال به الى مرحلة جديدة يتمكن فيها اليمنيين من بناء دولتهم الديمقراطية والمزدهرة القائمة على الشراكة والانصاف والمواطنة المتساوية والعدالة الاجتماعية التى يشعر فيها كل مواطن بقدرته على التغيير والحصول على حقوقه دون اللجوء الى السلاح او العنف او الممارسات الخارجة على النظام والقانون.

ونحسب ان اليمنيين بالاتفاق على حل قضاياهم بالحوار قد انتصروا لانفسهم وحكمتهم وموروثهم الحضاري والانساني بل انهم بهذا التعاطي المسؤول مع مشكلاتهم قد وجهوا صفعة موجعة لكل المتربصين بوطنهم واسقطوا بمثل هذه العقلانية الرفيعة المخططات الخارجية التى برزت في بعض مظاهرها من خلال الدعم الايراني للجماعات الانفصالية التى يقودها علي سالم البيض والذى تحول الى اداة بيد طهران تستخدمها لتنفيذ استراتيجيتها في اليمن ليتسنى لها خلق بؤر سرطانية في خاصرة الخليج العربي وتهديد الملاحة الدولية في مضيق باب المندب وبحر العرب واستهداف شحنات النفط الخليجي من هذه الممرات بعد ان استطاعت ان تجعل من نفسها شرطياً على مضيق هرمز.

واللافت في هذا الامر ان علي سالم البيض حين عجز عن اقناع ابناء المحافظات الجنوبية والشرقية بمشروعه الانفصالي فقد اتجه الى التشبث بخيارين لا ثالث لهما اولهما: البحث عن مظلة خارجية تحميه من شعاع الحقيقة وترفع عنه حرج الانكسار وتبعات الهزيمة التى مني بها وهو يرى ان جميع من راهن عليهم يتخلون عنه ويرفضون تصرفاته والمتاجرة باسمهم وثانيهما: البحث عن شقوق في جدران البنيان السياسي اليمني للنفاذ منها وركوب اية موجة عابرة تضمن له الحصول على المال والثراء والظهور الاعلامي.

وبين هذا وذاك فقد جاء تأكيد مجلس الامن على ان الوحدة اليمنية (خط احمر) وان المجتمع الدولي لن يتساهل امام اية محاولة للعبث بهذه الوحدة اوالنيل منها صادماً للبيض وصحبه الذين لم يدركوا ان وحدة اليمن باتت تشكل محور ارتكاز لاستقرار المنطقة ومن الطبيعي ان تكون صدمة البيض كبيرة لكونه الذي استبدت به الاهواء في كل مراحل حياته فعلى الرغم من انه تولى العديد من المناصب السياسية الرفيعة فقد كان ذات يوم اميناً عاماً للحزب الاشتراكي اليمني ورئيساً للشطر الجنوبي قبل اعادة وحدة اليمن ونائباً لرئيس الجمهورية اليمنية بعد الوحدة فانه الذى لم يستفد من كل تجاربه التى مر بها فقد ظل يكرر الاخطاء على نحو غير مسبوق من اي سياسي اخر.

فقد اخطأ البيض حينما اعتبر الوحدة مجرد محطة عابرة من حقه ان يتخلى عنها متى شاء ويتراجع عنها متى ما اراد واخطأ عندما ارتمى بوعي او بغير وعي في الحضن الايراني ومسلسل الانحدار الذى قاده الى طمس تاريخه السياسي.. واخطأ حينما لم يستمع الى نصائح الاخرين الذين حاولوا اعادته الى جادة الحق والصواب.

واخطأ البيض عندما جنح الى المغامرة السياسية وجعل من نفسه مطية للتأمر على وطنه واخطأ ايضاً بمبالغته في التعصب والانغلاق على افكاره الماضوية التى انزلقت به الى مواقف يغلب عليها الطيش والتهور وعدم التوازن متجاهلاً المثل العربي الذى يقول: الحقد اخر مراحل الفشل.

وبعيداً عن اخطاء البيض او غيره من السياسيين فإن اجتماع اليمنيين على طاولة الحوار يمنحنهم فرصة ذهبية لمناقشة قضاياهم ومشكلاتهم وايجاد الحلول لها والتوافق حول المستقبل الذى ينشدونه في ظل يمن آمن ومستقر لا يستبعد فيه احد ولا يشعر فيه اي طرف بالغبن او الاقصاء او التهميش.

—————

نقلاً عن صحيفة الرياض

-- علي ناجي الرعوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*