السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » اليمن من الصراع إلى الحوار

اليمن من الصراع إلى الحوار

بعد ايام قلائل وبالتحديد يوم الاثنين القادم 18 مارس الجاري يبدأ مؤتمر الحوار الوطني في اليمن اعماله وهو المؤتمر الذى يعلق عليه اليمنيون والأطراف الأقليمية والدولية اآمالاً كبيرة في إخراج هذا البلد من دوامة الأزمات والانقسامات والصراعات المتلاحقة والمشكلات المتوارثة والمتفاقمة التى عمقت من جروحه وبذرت المزيد من بذور الفرقة والانشقاق بين افراده وقبائله ومكوناته الاجتماعية.

لقد سألتني مذيعة في إحدى القنوات التلفزيونية قبل ايام هل اليمنيون جادون هذه المرة في الوصول الى توافق وطني وبدء مرحلة جديدة يسودها الأمن والاستقرار والشراكة المجتمعية التى تسمح لهم بصياغة مستقبل بلادهم ومعالجة كافة التحديات التى تواجهها؟ فرددت عليها : اليمنيون هذه المرة يشعرون انهم امام رهان كبير .. رهان لا يحتمل انصاف الحلول لاتصاله مباشرة بوجودهم وتطلعاتهم لبناء دولة حقيقية تنتقل بهم من مثالب الماضي ومتاعبه ونكباته الى واقع جديد يسمح لهم باللحاق بركب العصر وبناء مشروعهم الحضاري وتعويض كل مافاتهم خلال العقود الخمسة الماضية.

لقد روعي ان تتركز قضايا الحوار في اليمن على المسائل الجوهرية والمتعلقة باعادة هيكلة الدولة وبناء النظام العادل والاصلاح الدستوري ودورالجيش في الحياة السياسية ومعالجة القضية الجنوبية والأوضاع في محافظة صعدة واصلاح الخدمة المدنية والحكم المحلي وجهازالقضاء ناهيك عن تحقيق المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية وغير ذلك من الملفات التى يعول عليها احداث نقلة نوعية في حياة اليمنيين وتلبية متطلبات اليمن الجديد في القرن الواحد والعشرين.

بوسع اليمنيين وهم اهل حكمة وحضارة ضاربة في اعماق التاريخ الانساني انجاز هذه الاهداف والغايات والمقاصد وان يكونوا السباقين في تجاوز تداعيات عاصفة (الربيع العربي) وسباقين في انجاز تجربة حوارية ناضجة تتمخض عن رؤية تحليلية لمشكلات اليمن الكبرى وتقترح حلولاً متفق عليها لتلك المشكلات التى تقف امام التغيير الحتمي والمنشود وهي مهمة وان بدت في ظاهرها ليست سهلة في بلد من اشد البلدان العربية تعقيداً تحكم ابناءه ازدواجية مربكة يتداخل فيها الولاء للدولة بالولاء للقبيلة والانتماء للهوية الجهوية والقروية بالانتماء للهوية الوطنية ويتشابك فيها المتخيل مع الواقع والعام مع الخاص والذاتي مع الجمعي الا انه ومتى ماتوفرت الارادة والنوايا الصادقة فإن بإمكان المتحاورين ابتداع الآليات والوسائل التى تمكنهم من كسب الرهان وتخطي اخطر مواقع الصعوبة.

ليس بمقدور احد التقليل من التحديات والالغام التى تعترض مؤتمر الحوار في اليمن اذا مانظرنا الى تعقيدات الاوضاع في الجنوب الذى يتوق بعض ابنائه الى انفصاله عن الشمال وكذا الغموض الذى يكنتف مشروع جماعة الحوثيين الذين يسيطرون على محافظة صعدة وبعض اجزاء من محافظات اخرى الآن مايدعو الى الاطمئنان هو ثقة اليمنيين بأنفسهم واصراراهم على عدم اضاعة الفرصة الاخيرة التى تهيأت امامهم من خلال مؤتمر الحوار والذى يعولون عليه جسر الهواة بين مختلف التيارات والاطراف المتنازعة واعادة الثقة فيما بينها والتأسيس لعقد اجتماعي يرضي الجميع يستند الى مبدأ المواطنة وروح التوافق والايمان الراسخ من انه لا حل لمشاكل اليمن الا بالحوار والسير معاً لبناء وطن يتسع لكل ابنائه بمختلف اتجاهاتهم وتوجهاتهم ومشاربهم الفكرية والسياسية والحزبية.

(لقد كان اليمن على حافة حرب اهلية وهو اليوم يقترب من طاولة الحوار الوطني بعد ازمة سياسية عاصفة وهو بهذا التحول قدم عملاً رائداً على مستوى المنطقة برمتها حتى اصبح هناك انموذج في حل الخلافات يسمى النموذج اليمني ونتوقع ان اليمنيين الذين تجاوزوا بأنفسهم مرحلة الخطر بعد التوقيع على المبادرة الخليجية سيصلون بأنفسهم الى حل لخلافاتهم من خلال مؤتمر الحوار) .. هذه العبارات اللافتة جاءت على لسان وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا اليستر بيرت في مقابلة اجرتها معه صحيفة الشرق الاوسط اللندنية مؤخراً وطرح كهذا لسياسي اوروبي يتمتع بخبرة كبيرة لايمكن ان يكون ارتجالياً او لمجرد المجاملة بل لابد وانه الذى يتكئ على قراءة دقيقة للمشهد اليمني وتفاعلاته.

واخيراً فإن على اليمنيين وهم ينتقلون من ساحات الصراع وعراك البنادق الى قاعات الحوار ان يفتحوا اعينهم على بصيرة وان يتعظوا من الماضي ويعلموا ان الوقت يداهمهم وان بلدهم قد تأخر بما يكفي عن ركب العصر وانه حان الوقت للنهوض به من كبوته التى استمرت عقوداً.

————

نقلاً عن الرياض 

-- علي ناجي الرعوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*