الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المعارضة الكويتية في خطر

المعارضة الكويتية في خطر

لازلت أؤمن بأننا في الكويت لايوجد عندنا نظام المعارضة الحزبية الموجودة في بعض الدول الديموقراطية التي تؤمن بنظام الأحزاب، فلذا عندما تم اختزال المعارضة في أشخاص معينين ليس لديهم رؤية، ولاطريق صحيح واضح للاصلاح وتقع بينهم الخلافات والانقسامات واستخدام الأساليب الثورية الفاشلة…هذا مما يجعل المعارضة المعتدلة وغير المعتدلة ان صحت التسمية في خطر! 

فالواجب والمطلوب ان نكون جميعا مع الحكومة في الخير ونعارضها وقت الخطأ، ولانقف ندا وخصما للحكومة كما يقول البعض خصمكم الحكومة ! فنحن كلنا في بلد واحد وقارب واحد علينا ان نتعاون فيما بيننا حتى نصل لبر الأمان سواء اخواننا في الحكومة أو اخواننا في المجلس، ولا ينبغي ان نضخم الأخطاء ونتصيدها ونلتمس العثرات، ونعرقل التنمية في هذا البلد بل الواجب هو تصفية النفوس، والأخذ بالحكمة في طريق الإصلاح والتنمية فالأخطاء والشر لابد منها، ونحن يجب علينا تقليله بقدر الإمكان.

٭٭٭

التفككات التي حصلت في المعارضة في الفترة الأخيرة وانقساماتها وتخلخلها يدل على ضعف هذه التكتلات التي جمعها الشحن السياسي واتخذت من الشارع والتأجيج والتهييج للشعب وأسلوب الشدة والمسيرات والمظاهرات طريقا لها لا تحيد عنه وتركت الطرق السليمة شرعا وتوافق القوانين فالواجب هو العودة للحوار والمشاركة الفعالة لصناعة كويت المستقبل والصبر على هذا الطريق الشاق فلا اصلاح بدون حكمة وبدون صبر.

٭٭٭

ما اتخذته لجنة الشؤون المالية يوم الثلاثاء الماضي الى التوافق على إسقاط فوائد القروض من يناير 2002 الى 30 مارس 2008 لن يحل مشكلة القروض جذريا ولن يحقق العدالة فالمطلوب من البنوك اسقاط فوائد القروض الربوية واعادة جدولتها للمعسرين، والمطلوب من الحكومة العدل في عطائها للناس من خزينة الدولة فالمال يجب أن يكون عطاؤه وفق العدالة التامة.

hamadalkous@

————–

نقلاً عن صحيقة الوطن الكويتية

-- حمد عبدالرحمن يوسف الكوس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*