الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » لبنان.. كيان خطفته إيران!

لبنان.. كيان خطفته إيران!

لبنان تحول إلى مركز إعلامي إيراني، محطات فضاء لصالح الحوثيين في اليمن، وأخرى للمعارضة البحرينية التي تدفع بها إيران وحزب الله وتوجيه الحرب على أكثر من دولة، وتحويل لبنان إلى مركز تجسس وتغيير في دساتيره، وأساليب انتخاباته لصالح دولة ولاية الفقيه..

بناء لبنان على أساس طائفي، هو الذي تسبب في تمزيقه، وحين كانت الطائفة الشيعية الأضعف والأفقر، استطاعت أن تلم نفسها وأن تقفز في عهد الصدر من مجرد عمالة فائضة ومحتقرة في محيط «أورستقراطي» مسيحي وسني، تحولت بأن تكون القوة الأساسية في لبنان خاصة بعد ثورة الخميني، ليتحول حزب الله إلى القوة الأهم والأكبر من الجيش والأمن وميليشيات الطوائف الأخرى، وحتى المخيمات الفلسطينية التي امتلكت السلاح، صارت إما محايدة، أو قريبة من أفكار الفرع الإيراني في لبنان..

إعلام لبنان القديم كان السلطة العليا الأقوى في البلد الصغير، فقد استغل ما سمي بحرية الرأي ليكون أداة تشهير وحرب على كل من لا يدفع مقدماً وبالدولار والجنيه الإسترليني لرفضه عملات الدول العربية، وفي خضم الخلافات العربية صار دكان الحراج لكل دعاية واستطاع ترتيب انقلابات وزرع فتن بين مختلف التيارات يسارها، ويمينها قومييها العرب، أو القوميين السوريين وبيت تجسس لكل سفارة ترسم الخطط للمنطقة، وتجرأ بعض زعمائه إلى الذهاب بعيداً في فتح قنوات حوار مع إسرائيل في زخم المد القومي والناصري والبعثي والشيوعي، لكنه دفع الخسارة مضاعفة في حرب أهلية حولته إلى مجرد بلد لا يصلح إلاّ للسياحة فقط، وصناعتها وقد يخسرها إذا ما تجاوز حدود العلاقة المتوازنة مع كل الدول العربية..

ما هي انعكاسات تحول لبنان إلى منبر إعلامي إيراني مسيّس إذا كان التوجه أساساً فتح حرب إعلامية ودعائية ضد دول الخليج العربي واليمن، والأردن وغيرها، وهو الذي يعلم أن هذه الدول هي التي وقفت مع إعادة بنائه الجديد، وفتحت الأبواب لمواطنيه العمل في أكبر الشركات وتأسيس مطاعم ومتاجر ومصانع صغيرة، ومنحته أكبر القروض والتسهيلات والمساعدات، ولا يزال يدرك أن رفع اليد عنه من قبل هذه الدول سيزيد من تعقيداته المادية والسياسية، وأن سعي حزب الله لذلك سوف يجعله المنتصر لاعتقاده أن أعضاء طائفته غير مرحب بهم، وهم الذين أصبح الشك يلاحقهم عربياً ودولياً لينتهي بلداً ملحقاً في الجمهورية الإسلامية الإيرانية؟..

سلطة لبنان بلا مقومات، وإلاّ كيف يخرج وزير خارجيتها الطلب للجامعة العربية عودة تمثيل حكومة الأسد فيها، والذي كان رد الفعل حاداً لاعتبار الوزير ناطقاً باسمها ثم يأتي جنبلاط ليوزع ثروة النفط الخليجي على المحتاجين العرب، وكأنهم بلا أذرع تقاوم كل هجوم مضاد؟!

لبنان يعرف أن تحول عشرة ملايين سائح إلى دبي ضربة موجعة لنشاطه الذي يعتمد عليه، ويدرك أن سحب الودائع والاستثمارات وتهجير اللبنانيين.. في حال تحولت المعركة إلى معركة وجود من الخليج وإنهاء السياحة من قبل المواطنين التي تهددهم أوضاعه الأمنية، سيجعله بلا غطاء أمني أو اقتصادي..

الأمر الآخر أن من يملك الثروة يملك القوة، فالإعلام الخليجي تجاوز كل الدول العربية سواء بمحطات الفضاء، أو الإعلام المقروء والمسموع، ولم يعد المواطن داخل أسوار الدول العربية التي كانت تؤثر عليه وتتلاعب بمقدراته، ولذلك لا نخشى أن يتحول كل الفضاء والتواصل الاجتماعي والإذاعي إلى إعلام إيراني، لأن الوعي المنتشر والمتنامي ألغى الأدوار القديمة، وأصبحت إيران مكشوفة الوجه والضمير، لأنها تركض خلف سراب أوهامها أو من يؤيدونها، وفي النهاية هي الخاسر الأكبر..

—————

كلمة الرياض 

—-

نقلاً عن الرياض

-- يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*