الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الأمن نعمة من نعم الله

الأمن نعمة من نعم الله

نعم الله علينا كثيرة يقول تعالى: وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ . 

وإن من نعمة الله على هذه البلاد، نعمة الأمن، والأمن ضده الخوف قال تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ (67) سورة العنكبوت.

لقد كانت هذه البلاد قبل تأسيسها على يد الملك عبد العزيز رحمه الله.. تعيش حالة من الخوف والفوضى، حتى أراد الله جمع الكلمة على يد المؤسس ولله الحمد والمنة ومازلنا منذ ذلك الحين نعيش هذه النعمة ونتفيأ ظلالها، أسأل الله أن يديم علينا هذه النعمة, بفضل نعمة الأمن: أصبحنا نسافر شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً، نقطع المسافات ونتجاوز الفيافي، نذهب إلى الحج والعمرة، لا نخشى إلا اللهز

وبفضل الأمن نرقد حتى نشبع، ونسكن في الليل، نبيع ونشتري، نستقبل الضيوف ونودعهم، نجتمع في المناسبات، ونقيم الولائم والأفراح، نترك سياراتنا عند أبواب بيوتنا، نحمل أموالنا في جيوبنا، نصرف الأموال، ونقف على مكائن الصرف، نخرج للمساجد، نترك أولادنا ونساءنا الأيام والليالي، نشتري الأراضي، ونؤجر الدور، ولا نخشى عليها أحداً، نستورد البضاعات، نترك بيوتنا مفتحة الأبواب، ينسى أو يتناسى أحد سيارته على قارعة الطريق عليها مفتاحها، يترك مزرعته أو استراحته الأيام بل الأسابيع والشهور، لا يخاف عليها أحداً، بالأمن وفضله تقام الحدود، ويردع الظالم، ويعرف الناس حقوقهم.

وبالأمن تقام الصلوات، ويطلب العلم، ويرتفع الجهل، وينحصر الفقر، ويكثر المال، ويتزاور الناس، وبالأمن تستقيم الأحوال، ويعمل العاطل، وينشط الكسلان، ويتنافس الناس في العمل وطلب الرزق، وبالأمن يتميز أهل الجد والاجتهاد، وبالأمن تقال كلمة الحق، ويؤمر بالمعروف وينهى عن المنكر، بالأمن تهدأ النفوس، وترتفع الأمراض.

وبالأمن تأمن المرأة على عرضها ونفسها حتى أن المرأة لتسافر اليوم بلا محرم ولا تخشى أحداً, وبالخوف تقل الأسفار، ويقل الحجاج والعمار, وبالخوف يكثر الفقر، وتنتشر الأمراض، وتقلق النفوس ويفشو الظلم والبغي، ويترك الناس العمل، ولا تقام الصلوات جماعة، ويخشى الناس الناس، ولا تقام الحدود، وتنتهك الأعراض، وتسرق الأموال, ويخلط الأمر، والواقع الذي تعيشه بعض البلدان أظهر دليل وصدق شاهد، فالأمن نعمة ما أعظمها، ومنة ما أجلها، ولقد من الله على قريش بقوله: لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ، إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ، فَلْيَعْبُدُوارَبَّ هَذَا الْبَيْتِ، الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ سورة قريش. 

أيها الفضلاء.. وإن مما يضعف أثره أو يفسده: 

1- ذهاب الإيمان، والكفر بالرحمن، لأن الإنسان إذا لم يؤمن بربه، جره ذلك لفعل الشهوات، والسطو على الخيرات. 

2- عدم معرفة قدر هذه النعمة، وإنما يعرفها أبناء الثمانين اليوم..، أو من قرأ التاريخ قبل التأسيس. 

3- الطمع والجشع. 

4- الخروج على الحكام, حتى يصبح الناس بلا إمام ولا حاكم (مقتل عثمان، يوم الحرة) 

5- وأن من نعمة الأمن سفر الناس في الإجازات، إلى مناطق المملكة براً وجواً، أو الخروج إلى البراري والصحاري في مخيمات متفرقة، ولو خاف الناس لما سافروا ولا خرجوا في مخيمات متفرقة، وإني بهذه المناسبة، أقول لكم أيها الفضلاء إنه ما يجب مراعاة في مثل هذه المخيمات ما يأتي: 

1- أن نتذكر نعمة الأمن التي لولاها لما خرجنا بأولادنا ونسائنا. 

2- أن تتذكركيف يعيش من هو أقل منا عيشاً أولئك الذي يسكنون الخيام، أو بيوتا شعبية. 

3- أن نتذكر إخواننا في سوريا، وما أصابهم، وكيف فروا من القصف والدمار, إلى البراري والقفار، في الأردن وتركيا لهم الله سبحانه تعالى، نحن نخرج نزهة واستجماماً، وهم اخرجوا من ديارهم بغير حق، إلا أن يقولوا ربنا الله. 

4- المحافظة على الصلوات في أوقاتها (غير المسافر). 

5- المحافظة على أولادنا من الذهاب بعيداً، ومنعهم من الدراجات النارية وترغيبهم في الرياضة. 

6- محاولة عزلهم عن أجهزة الكمبيوتر والإنترنت. وترغيبهم في الرياضة كالجري، واللعب بالكرة.. 

7- ملاحظة النساء والبنات مع زرع الثقة فيهن. 

– عدم الإسراف بالمأكل والمشرب. 

9- تخصيص وقت لبرامج نافعة ومفيدة، كالقراءة في كتاب، وإشغالهم عن الأخبار والأحداث الجسام. 

10- المحافظة على ممتلكات الآخرين (المخيمات). 

11- الاهتمام بنظافة المنتزهات، والبراري، لأننا سنعود ثانية إن شاء الله، أو يأتي غيرنا. 

12- وعلى ملاك المخيمات أن يتقوا الله في مقدار الأجرة وصلاح المخيم ونظافته وصيانته قبل تأجيره. 

 

وإلى اللقاء. 

=============

———–

نقلاً عن صجيفة الجزيرة السعودية 

-- فهد بن سليمان بن عبد الله التويجري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*