السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » قوة «الدين»… وضعف «المتدين»

قوة «الدين»… وضعف «المتدين»

ثنائية «القوة والضعف»، حال متجلية في الوجود، إذ ليس ثمة إلا خالق ومخلوق (وَاللهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاءُ)، فما كان من الله فهو الغنى والقوة، وما كان من الإنسان فهو النقص والضعف (يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفًا)، والدين هو دين الله وليس دين أحد غيره، مهما كان مقامه (أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ)… (وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا)، وغاية ما يفعله الإنسان المتدين أن يخلص التدين لصاحب الدين (الله)، ويُسْلم له وجهه (قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي)… (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ)… (وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ).

ولما كان الأمر على ما بيّنه الله، كان لابد من شكل للعلاقة بين القوة والضعف، بين كمال الدين (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ)، وطبيعة المتدين (وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفًا)، فكانت العلاقة تقوم على سر التيسير (‏يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ)… (يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ)، والإرادة مشعرة بالحب، وقد قال النبي محمد «صلى الله عليه وسلم»: «إن هذا الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه»، والآيات والأحاديث في هذا كثيرة متوافرة… والمهم أن طبيعة الدين «التيسير» لا تتغير مهما تغيرت الأزمنة والأمكنة، والأحوال والأشخاص… وإنما الذي يتغير هو المتدين نفسه، فيوجد في الناس من فهمه منغلق، وفكره ضيق، فينطلق تدينه من زاويته الضيقة، وفهمه المرتهن للفكرة الضيقة، ومن الناس من تتشكل جيناته على تشدد وانقباض، فهو كذلك في دينه ودنياه… وأياً كانت أسباب التشدد والتشديد فلا يمكن التسامح معها والتعاطف معها لأجل معاكسة طبيعة الدين، وقد وجد من ذلك في عصر الرسالة، فكان التعامل من النبي محمد « صلى الله عليه وسلم» انتصاراً لطبيعة الدين…

جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي «‏صلى الله عليه وسلم»،‏ ‏يسألون عن عبادة النبي «‏صلى الله عليه وسلم»، ‏فلما أخبروا كأنهم‏ ‏تقالوها،‏ ‏فقالوا وأين نحن من النبي ‏ «‏صلى الله عليه وسلم»،‏ ‏قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، قال أحدهم أما أنا فإني أصلي الليل أبداً، وقال آخر أنا أصوم الدهر ولا أفطر، وقال آخر أنا أعتزل النساء، فلا أتزوج أبداً، فخرج عليهم رسول الله «‏صلى الله عليه وسلم»،‏ مغضباً، كأنما يفقأ حب الرمان في وجهه، فقال: «أنتم الذين قلتم كذا وكذا، أما والله إني ‏‏لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني».

وفي حديث عَائِشَةَ – رضي الله عنها – «أَنَّ النَّبِىَّ – صلى الله عليه وسلم – دَخَلَ عَلَيْهَا وَعِنْدَهَا امْرَأَةٌ، قَالَ «مَنْ هَذِهِ؟»… قَالَتْ فُلاَنَةُ… تَذْكُرُ مِنْ صَلاَتِهَا، قَالَ: «مَهْ، عَلَيْكُمْ بِمَا تُطِيقُونَ، فَوَاللَّهِ لاَ يَمَلُّ اللَّهُ حَتَّى تَمَلُّوا». وَكَانَ أَحَبَّ الدِّينِ إِلَيْهِ مَا دَامَ عَلَيْهِ صَاحِبُهُ»… رواه البخاري ومسلم، وكلمة «مه» زجر وردع.

ولك أن تسأل نفسك ما الذي أغضب رسول الله «صلى الله عليه وسلم» وجعله يزجر ويردع؟… إنه مخالفة طبيعة دين الله ومعاكسة إرادة الله (يرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ)، فلم يكن هؤلاء محل احتفاء وتقدير، ولم يكونوا معدودين من حماة الدين! كما يتعامل البعض مع أشكال المتشددين… بل إن النبي «صلى الله عليه وسلم» يخبر بهلاكهم «هلك المتنطعون»، قالها ثلاث مرات… فالتشدد الديني مغالبة محسومة نتيجتها لمصلحة الدين، كما قال النبي «صلى الله عليه وسلم»: «ولن يُشَادَ الدين أحد إلا غلبه»… فالحمد لله على دينه.

* عضو مجلس الشورى.

alkatb111@hotmail.com

@alduhaim

————-

نقلاً عن الحياة 

-- محمد الدحيم *

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*