الإثنين , 5 ديسمبر 2016

سفينة الرحمة

في الوقت الذي تكبل فيه أيدي الخير الإسلامية، وتضيق فيه طرق البر الخيرية، تفاجأ بسعي حثيث من كل ملة، وبذل سخي من كل نحلة، عبر منظمات وهيئات تتسابق في إغاثة المسلمين، ونصرتهم، وبذل يد العون لهم، (ليردوهم وليلبسوا عليهم دينهم).

وسفينة الرحمة مثال لما أقول، وهي سفينة بحرية عبارة عن مستشفى عائم، صعدت إليه برفقة بعض الأطباء من الهيئة العالمية لأطباء عبر القارات، التابعة لرابطة العالم الإسلامي، وكنت أرافقهم في رحلة متواضعة علاجية، تختص بإجراء عمليات الفتاق الأربي المنتشر في إفريقيا، وكنت مع فرقة ذهبت إلى غينيا كوناكري. وفرقة أخرى ذهبت إلى سيراليون، وثالثة إلى ليبريا.

هؤلاء الأطباء تبرعوا بجهدهم ووقتهم لعلاج مرضى المسلمين العاجزين عن دفع تكاليف عمليات ليست معقدة، ولكنها مؤلمة، ومزمنة، ومن العجيب أن يكون من بين الممرضات المرافقات ممرضة نصرانية، كلهم تنازلوا عن إجازاتهم السنوية التي كان من المفترض أن يحظوا بها للراحة والاستجمام، أو لقضاء وقت مع عائلاتهم وأسرهم، إلا أنهم أبوا إلا أن يمدوا يد العون إلى مسلمين بعيدين عنهم في الموقع وفي اللغة، يأبى إحساس الأخوة الإيمانية إلا أن يدلي بدلوه في اتخاذ القرار فكانت التضحية منهم براحتهم، والأنس بأهليهم لمساعدة إخوان لهم يتألمون، وما من مغيث لهم سوى الله تعالى.

فتأتي بجهدك المتواضع، وأصابع الاتهام تشير إليك بدعم الإرهاب، والتستر بثوب الدعوة، والدّخَل في المنهج، وأسئلة كثيرة تراقب تحركاتك، ومصروفاتك، لتفاجأ بسفينة ترسو في ميناء كوناكري التي تبلغ نسبة المسلمين فيها 95%، وهي من أفقر بلاد العالم، ترسو لمدة عام كامل، تعالج جميع الأمراض، إلا السرطان، وتجري كل التحاليل، والأشعة المقطعية وغيرها، بل إن في السفينة ثلاث مراحل دراسية، ابتدائية ومتوسطة وثانوية لأبناء الطاقم العامل فيها، من أطباء وممرضين وفنيين، وغيرهم، وفيها كل وسائل الراحة من تقنية الإنترنت، والمقهى وغيرها.

ويعصر قلبك الألم وأنت ترى المسلمين المرضى يغادرون الغرف وهم يرتلون الإنجيل خلف الطبيب والممرض، فتأخذك غيبوبة من القهر لتبعد بك النجعة وتتخيل هذه السفينة أو جزءا منها يدار بطاقم إسلامي، وبدعم مالي من أبناء المسلمين الذين تزخر نصوص الوحيين عندهم بالحث على الصدقات ومدح المتصدقين ووعدهم بالثواب الجزيل، بل وبتعويض ما أنفقوه وزيادته ومباركته، ويعلم كثير من أغنيائهم أن المرء في ظل صدقته (يوم لا ينفع مال ولا ينون إلا من أتى الله بقلب سليم) ليس فيه حب المال المانع من البذل، المتعذر بالخيال الواسع إرجافا وتخويفا كي يبقى ماله في خزانته، ويستفيد منه عدوه، وخازنه.

إنها مأساة عظيمة تهز كيان كل من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان، وهو يرى المسلمين يُنَصّرون ويُصَدٌّون عن دينهم بأيدٍ تزعم أنها جاءت لمعالجة جراحهم، واستجابتهم لأناتهم فحملت الدواء، وجاءت تاركة خلفها الوطن والتقدم والحضارة لتعيش فترة في بلاد ليس فيها مقومات تلك الحضارة ولا عشرها، لتبشر بالمسيحية !

وأبناء المسلمين الفقراء يتلهفون لكي يروا شبح مسلم جاء بنفس الهم، ويحمل الغذاء والدواء ليداوي جرحهم دون أن يفقدهم عزهم، ودون أن يجرح عقيدتهم، فيكون ثمن الدواء نارا حامية، وقيمة العلاج والعملية خروجا من سعادة الدارين إلى جحيمهما المؤلم أضعاف آلام المرض الجسدي.

إن سفينة الرحمة وهي تحمل الدواء وتعين على الشفاء إنما تعالج الجسد، وتأخذ الروح، فثمن العافية الجسدية باهظ جدا، والمسلمون بين كماشة الألم، والفقر، والعزلة، نعم، عزلتهم عن إخوانهم المسلمين الذين لا يقيمون لهم وزنا، ولا يراعون فيهم إلا ولا ذمة، وبين يد مدّت لهم من ذئب يلبس جلد الضأن، أشبه بحية ملمسها ناعم، وسمها قاتل !

يمسك رقاب المسلمين هناك في إفريقيا عبر صحتهم نصارى، ويمسكها عبر اقتصادهم شيعة، وبوذيون، وأبناء الإسلام الحق المبين في غمرة ساهون، وعما يراد بإخوانهم معرضون، لا يسمعون أنينهم، ولا يأبهون لحالهم، فأين أخوة الإسلام، وأين رابطته، وأين تحقيق المثل الذي جاء في سنته صلى الله عليه وآله وسلم : ترى المؤمنينَ : في تراحُمِهم، وتوادِّهم، وتعاطُفِهم، كمثلِ الجسدِ، إذا اشتَكى عضوًا، تداعى لَه سائرُ جسدِه بالسَّهرِ والحمَّى.

———

نقلاً عن الرياض

-- الشيخ عادل الكلباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*