السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » مؤتمر الحوار ينكأ جراح اليمن

مؤتمر الحوار ينكأ جراح اليمن

قضايا كثيرة ومتشعبة نكأ جراحها المشاركون بمؤتمر الحوار باليمن في ثالث أيام انطلاقه، كشفت حجم الأوجاع والمشاكل التي ينوء بها اليمنيون.

وقد طرحت آراء متباينة أثناء الجلسات التي عرضت بطريقة علنية على قنوات التلفزة والإذاعة أبرزت حجم الاختلاف والانقسام بين المتحاورين، وإن كانوا اتفقوا على حتمية التغيير الذي حدث وأن الذي صنعه هم شباب الثورة.

وكان لافتا تباري أعضاء مؤتمر الحوار في إظهار المعاناة والقهر والحرمان الذي عايشه اليمنيون في العقود الثلاثة الماضية، ومنهم عادل عمر من محافظة إب الذي تحدث عن قيام شيخ قبلي موال لنظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، بامتهان كرامة المواطنين واضطهادهم وسجن الكثيرين بسجونه الخاصة.

بينما شكا فهد كفاين ممثل جزيرة سقطرى الواقعة بالمحيط الهندي من حالة التهميش والإهمال لأبناء المنطقة وغيابها عن خريطة التنمية والاهتمام من قبل سلطات الدولة، وقال إنه رغم معاناة أبناء سقطرى يفخرون بأنهم يمنيون ويتمسكون بالوحدة، لكنهم لن يقبلوا بعد اليوم أن يكونوا تابعين لأي محافظة، في إشارة إلى أنهم يطالبون بالانفصال الإداري.

معاناة وظلم

إلى ذلك طرحت إحدى المشاركات قضية أبناء تهامة بمحافظة الحديدة غرب اليمن، وتحدثت عن حجم المعاناة والظلم الذي وقع على منطقتهم طيلة 33 عاما من حكم صالح، حيث صار نهب الأراضي والسطو على خيرات وثروات المنطقة سياسة ممنهجة يستخدمها النظام السابق.

واعتبر الباحث السياسي سعيد عبد المؤمن في حديث للجزيرة نت أن نكأ جراح والأوجاع الذي خاض فيه المشاركون بمؤتمر الحوار، هو من باب تسجيل المواقف ولإفراغ الشحنات النفسية ولإيصال رسالة إلى الشارع اليمني أنهم يتبنون قضاياهم وهمومهم.

لكنه أكد أن الوصول إلى حلول للقضايا العالقة والشائكة التي تواجهها اليمن كالقضية الجنوبية ومشكلة صعدة، وبناء الدولة وصياغة دستور جديد لا يكون بالخطابات بل بالمناقشة الجادة والدراسة العميقة لكل القضايا وبمنهجية، وذلك عندما يجري توزيع المتحاورين إلى لجان خاصة تناقش كل قضية على حدة.

وبدوره رأى القيادي في الحراك الجنوبي عبد الله الناخبي أن بداية وضع الحلول للمستقبل واتفاق أعضاء مؤتمر الحوار الوطني تكون بدايته بتقديم الاعتذار لأبناء الجنوب وصعدة ولليمنيين جميعا، وطالب حزب المؤتمر الشعبي الذي يرأسه صالح بالاعتذار للشعب اليمني عما اقترفه النظام السابق بحق أبناء الشعب في الجنوب والشمال.

النقاط العشرون

في المقابل علت أصوات تطالب مؤتمر الحوار بإقرار “النقاط العشرين” التي كانت قدمت للرئيس عبد ربه منصور هادي في أغسطس/آب الماضي، وكانت اقترحتها اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار الوطني، باعتبارها تهيئ المناخ لإنجاح الحوار وتعالج أخطاء الماضي.

وأهم بنود “النقاط العشرين” الاعتذار الرسمي إلى مواطني جنوب اليمن وأبناء محافظة صعدة عن الحروب التي شهدتها مناطقهم منذ تحقيق الوحدة عام 1990.

وقد برز مؤيدون جدد لانفصال جنوب اليمن، ولكن هذه المرة على لسان أحد ممثلي صعدة المحسوبين على جماعة الحوثي، حيث طالب محمد ضيف الله مؤتمر الحوار بتأييد “حق تقرير المصير” للجنوبيين إذا كان ذلك مطلبهم، وإعطاء نفس الحق لأي منطقة باليمن بما في ذلك صعدة.

ورأى محللون أن ثمة توجهات لدى قوى وجماعات تشارك بمؤتمر الحوار بتمزيق اليمن إلى كيانات صغيرة، وتزامن هذا الحديث مع ما كشفت عنه صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مقترح بتقسيم اليمن إلى ستة أقاليم، والذي أشارت إلى أن الرئيس هادي يقوم بدراسته، وإن نفى ذلك مسؤول حكومي، وعزا مناقشة مثل هذه المقترحات إلى مؤتمر الحوار.

وبينما تدعو قوى حزبية باعتماد “الفدرالية” وسيلة لحكم دولة الوحدة، فيما لا يمانع آخرون من انفصال جنوب اليمن عن شماله، وإقامة شكل وحدوي يتفق عليه لاحقا، فإن الأمين العام لحزب الرشاد السلفي، عبد الوهاب الحميقاني قال للجزيرة نت إنه مع “الحكم اللامركزي” لكل المحافظات في إطار الدولة الواحدة.

واعتبر أن الفدرالية باهظة التكاليف والنفقات، وستضيف أعباء مالية وستزيد التضخم الإداري على الدولة، وأشار إلى أن الدول الفدرالية يكون فيها المركز أقوى من الأطراف، بينما اليمن يعاني من الضعف في المركز والأطراف.

وأضاف الحميقاني أن اختيار شكل الدولة والنظام السياسي يقوم على دراسة واعتبار الأبعاد الاقتصادية والأمنية والاجتماعية وغيرها، وليس على اعتبار البعد السياسي، ورأى أن أي اختيار لشكل الدولة لا يقوم على تلك الأسس سيفضي باليمن إلى دولة فاشلة والحروب والاقتتال، وهو ما يهدد الوجود اليمني بل والسلم الإقليمي والدولي.

المصدر:الجزيرة

-- عبده عايش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*