الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الحل الجذري للمتغطرس الإيراني

الحل الجذري للمتغطرس الإيراني

يبدو أن إيران لم تعد تضع حسابا لصراعاتها مع العالم، فبعد أن وضعت نصب عينيها الوقوف ضد القوى الدولية عبر تطوير برنامجها النووي دون اعتبار لأي رفض أممي أو تحفظ أوروبي، ها هي تصعد من عنادها باستهداف جيرانها ومحيطها الإقليمي.

فهي لم تكتف بالتورط حتى النخاع في الشأن العراقي بل وسعت من دائرة تسلطها على أذرعها في لبنان وسورية وأوغلت أكثر بالتحريض والدعم والتمويل لكل الفئات الانشقاقية في البحرين واليمن، وها هي تتحرك نحو كل دول الربيع العربي بكل ما أوتيت من طموح لوضع حجر أساس لها في الحاضر والمستقبل.

وزادت أكثر وأكثر حين تمادت في المساس بالمحيط الإقليمي بأكمله من خلال زرع خلايا نائمة ومتحركة لها في أكثر من بلد عربي.

إن إيران التي مازالت تصر على أن تضع المنطقة في بؤرة الصراع وتهدد بإحراق وإغلاق مضيق هرمز وتنادي بالوقوف ضد الشيطان الأكبر الذي تحاربه علنا وتتحالف معه في سياساته في المنطقة سرا بشكل لا يدع مجالا للشك بأن هناك صفقات مريبة تطبخ في الخفاء.

إن التحركات الإيرانية المحمومة ما هي إلا القشة التي قصمت ظهر البعير، سياسيا وعسكريا، مما ينبئ بأنه حان الوقت لوضع نهاية لكل هذا الصراع المشبوه بحل جذري يضع الأمور في نصابها ويخفف قليلا من وتيرة العنف والتوتر التي تشغل المنطقة وتستهلك مقدراتها وتزلزل قواعد الأمن والأمان في مجتمعاتها.

منقول عن عكاظ الاسبوعية

-- رأي عكاظ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*