الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الحسابات الوهمية في التويتر

الحسابات الوهمية في التويتر

أطلعت على دراسة بحثية حديثة بعنوان (الحسابات الوهمية وإغراق الهاش تاق عبر تويتر)، أجراها طالب الدِّراسات العليا في مجال الإعلام الأستاذ أسامة المحيا. 

وكشفت الدِّراسة أن هناك ما يقارب 6000 حساب وهمي سعودي في تويتر تحاول التأثير في الرأي العام عن طريق إغراق (الوسم) الهاش تاق بتغريدات متتابعة ومتنوّعة تدور حول فكرة واحدة واتجاه واحد، وإعادة تكرارها خلال اليوم والأسبوع من حسابات مختلفة ومتنوّعة بإشراك حسابات وهمية كبيرة. وشخصيًّا أرى أن عدد الحسابات الوهمية أكثر من ذلك بكثير. 

أشار الباحث في بحثه إلى أن خطورة انتشار عدد كبير من الحسابات الوهمية المجهولة تتمثل في إيهام متصفحي الهاش تاق عبر نشر تغريدات أو إعادة تغريدات محدَّدة ومحاولة التأثير على الآخرين بهذه التغريدات. 

ويؤكِّد الباحث أن هذه الحسابات تنشئ هاش تاقات في قضايا مُعيَّنة وتغرِّد فيها بأعداد كبيرة لإشغال المغردين عن قضايا أخرى ذات أهمية، ويَرَى الباحث أن هذا المنحى خطيرٌ، وقد يسهم عدم وعي النَّاس بذلك في تغيير مستقبل الشبكات الاجتماعيَّة التي أصبحت تحظى باهتمام كبير جدًا كونها وسيلة لتبادل الآراء والمعلومات والأخبار حول قضايا المجتمع.

وصنف الباحث الحسابات الوهمية في ثلاثة أنواع: حسابات مهمتها إعادة التغريد فقط، ولا توجد لها أيّ تغريدة، حسابات تتجه للرأي العام وتدرج تغريدات إخبارية من حسابات إخبارية محدَّدة لتعطيها زخمًا ولتشتت الانتباه عن أنّها حسابات وهمية تَمَّ إنشاؤها لتخدم قضايا مُعيَّنة فقط، والثالثة حسابات مخصصة فقط للمشاركة في الهاش تاقات السعوديَّة الساخنة. 

يؤكِّد هذا البحث وغيره من البحوث المتخصصة في نفس المجال أن استخدامات التويتر وغيره من قنوات التواصل الاجتماعي بحاجة لمزيد من الدِّراسات حولها كونها أكثر خطرًا بسبب سرعة وصولها وتأثيرها على الرأي العام ولكثرة مستخدميها. 

وخلص الباحث بوضع توصية للجميع بأن يَتمَّ توعية مستخدمي قنوات التواصل الاجتماعي والتأكيد على بعض الأخطار التي تسببها خصوصًا وأن غالبية مستخدميها من فئة الشباب وصغار السن. 

شخصيًّا أعجبني هذا البحث لحسن اختيار الموضوع الحيوي والمهم وأشيد به وبما أوصى به الباحث من أهمية الحذر وعدم الانجراف في استخدام قنوات التواصل الاجتماعي وخصوصًا تويتر والحذر بِشَكلٍّ جديٍّ من الأسماء الوهمية وما يطلقه أصحابها من تغريدات لأغراض سلبية. 

وأتمنَّى أن تختفي ظاهرة الأسماء الوهمية في قنوات التواصل الاجتماعي وأن نستغل هذه القنوات ببث رسائل إيجابيَّة تخدم الجميع. 

smlhft2010@gmail.com **** sulmalik@hotmail.com 

sultan_almalik@ تويتر 

===================

نقلا عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- سلطان بن محمد المالك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*