الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » علويون مع الثورة والوطن..

علويون مع الثورة والوطن..

لماذا تعايشت المكوّنات الشعبية في طول وعرض الوطن العربي زمن الاستعمار وما بعده ودون أي خلافات تصل إلى التقاتل وتمزيق الوطن، في حين مع رقي الثقافة والتعليم، وتقليص الأمية وانتشار تقنيات التواصل الاجتماعي، برزت التصنيفات الاجتماعية، وصار الحفاظ على جغرافية الوطن قضية معقدة وصعبة؟!

نماذج عربية كثيرة جرى فيها بروز الفئوية والطائفية والقومية وغيرها، وقد جرت حروب أهلية في العديد من البلدان العربية، وعندما نبحث عن الجذور لهذه الأسباب نجد أنه في معظم الحكومات التي طالما رفعت شعارات الأمة الواحدة واتخاذ الخط العلماني الشكلي، والذي في داخله حدثت تلك التقسيمات جاءت حالة الاحتقان، والافتقاد لحكم وطني يشارك فيه أطياف المجتمع كله، وحصره بفئات موالية فقط أدت إلى تمزيق الخارطة الوطنية، وقد حدث هذا في اليمن والسودان والعراق ولبنان، وتجذر بشكل حاد مع الثورات العربية الجديدة، أو ربيعها الذي لم يزهر بعد..

سورية كانت نموذج التعايش رغم أن أول رحم دفع بجنين الانقلابات كان سورياً، ومع ذلك بقيت المشاعر الوطنية متدفقة، والعروبة الأساس الذي جعل سورية كلّ من يدخلها من مواطني العرب بدون تأشيرة، وكان اللاجئون الفلسطينيون يعاملون معاملة المواطن، والدخول للمواطنين بينها وبين لبنان بالهوية، وفي أجواء كهذه عاش المجتمع متماسكاً رغم التعددية الدينية والقومية والطائفية، لكن مع انقلاب الأسد الأب على ضباط من طائفته، ومحاولة تعزيز الجانب الوطني شكلاً رسخ حكم الطائفة كأكثرية في الجيش وأجهزة المباحث والاستخبارات والشرطة، ومع التوريث للابن أخذ المسار منحى أسوأ من الماضي بحيث صار الانتماء الطائفي والمحاسيب من بقية الفئات الأخرى التي تساند النظام، هو ما هيأ للثورة أن تنفجر وتتجه إلى الاعتماد على المسلمين السنة كأكثرية طبيعية، بينما بعض العناصر نأت بنفسها إما خوفاً من النظام أو التشكيك بنوايا الإسلاميين السنة، أو حياداً بين متقاتلين..

وسط هذا الاحتقان واحتمال نشوب حرب طائفية، جاء العلويون ليعلنوا في اجتماع القاهرة أنهم ليسوا مرتهنين لنظام الأسد في وقت تم سجن رموز منهم، ولا يزال بعضهم إما قيد الإقامة الجبرية أو السجن، ومع ان الاجتماع تأخر، إلاّ أن المبادرة جاءت لتسبق سقوط الأسد، وأن الدعوة إلى حوار وطني يؤسس لعمل ديمقراطي يحوي كل القوى الوطنية، هي الطريق الوحيد الذي ينقذ سورية من الانزلاق إلى صراعات عسكرية..

فالعلويون كان لهم دور تاريخي في أحداث سورية فقد ساهموا في طرد الاستعمار الفرنسي، وبرز منهم الشعراء والمثقفون ممن كانوا دعاة للعروبة والوحدة، وعارضوا إقامة وطن يختص بهم على الساحل السوري مناقضين الأصوات الشاذة التي سعت إلى تقسيم الوطن الواحد..

لا ندري هل تورط العلويون بنظام الأسد الأب والابن حينما حارب بعضهم مع النظام، وحالات القتل الجماعي بحماة، ثم سقوط أربعين ألفاً من جيش الأسد قد تكون الأغلبية منهم من هذه الطائفة؟

ثم إن مدار النزاع الراهن وما فجر من ثارات ونفوس محتقنة قد يدفع بالبعض للانتقام، بمعنى أن الأسد كارثة على وطنه وطائفته، لكن بوجود قيادات رافضة للنظام بكل سلوكياته الدموية والطائفية من العلويين قد يفتح الباب لحوار عام ينهي الأزمات القادمة بين الفرقاء ليحكتم العقل بدلاً من العاطفة لوطن يحتاج الجميع من المواطنين..

————

نفلاً عن الرياض 

*****كلمة الرياض****

-- يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*