السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » في إيران.. تنمية السجون أهم من تطوير المستشفيات

في إيران.. تنمية السجون أهم من تطوير المستشفيات

مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات البرلمانية في إيران، ومع تزايد التذمر الشعبي في المدن الإيرانية، واندلاع الانتفاضات الشعبية في المقاطعات التي تقطنها القوميات الأخرى، كما في بلوشستان التي يقيم فيها البلوش الذين يعتنقون مذاهب أهل السنة، وكذلك الأكراد في مقاطعة كردستان، وهم أيضاً من أهل السنة، وهو الوضع نفسه في الأحواز التي يقطنها العرب، وينقسمون بين أهل السنة والشيعة، وكلاهما ناقم على سياسة وأسلوب حكم ملالي طهران، الذي يسوم أتباع القوميات والمذاهب الأخرى سوء العذاب؛ إذ تقوم أجهزة القمع من الباسيج – وهو التنظيم المسلح المكلف بقمع المتظاهرين – بمضايقة وإرهاب المواطنين.. 

مع اقتراب موعد الانتخابات قامت السلطات الإيرانية خوفاً من تمرد السجناء بإجراء مناورات في مختلف السجون الإيرانية؛ إذ ذكرت وكالة أبناء قوات الحرس (فارس) يوم 25 مارس – آذار الحالي أنه تم إجراء مناورة من قِبل وحدة حماية السجون في مدينة همدان، وسبق إجراء مناورات مماثلة في سجون كل من أردكان ويزد وأراك ونقده وأباد ومراغة ومرودشت وقم وياسوج.. ومدن إيرانية أخرى. 

وقد تم إجراء هذه المناورات بالتعاون مع كل من وزارة المخابرات وقوى الأمن والقائم مقامية ودائرة إطفاء الحريق والطوارئ في المدن المذكورة. 

وأعلن المعنيون في النظام أن غاية إقامة هذه المناورات هي (تأمين الأمن في السجون) و(الجاهزية وتعزيز الكفاءات للتصدي لأعمال الشغب والتمرد المحتملة في داخل السجون) و(التصدي لاحتجاز الرهائن) و(التهديدات) والارتقاء بمستوى (جهوزية الوحدات داخل السجن، وكذلك التنسيق مع بقية الأجهزة وإدارة الأزمة). 

وعلى السياق نفسه، قامت عناصر (حماية السجن) العميلة في سجن ايفين يوم 18 مارس -آذار بتفتيش أقفاص السجناء السياسيين رجالاً ونساء، على غفلة، وفي الوقت نفسه أجرت قوات مكافحة الشغب المؤتمَرَة بإمرة قوات الحرس مناورات عديدة بهدف التصدي (للعصيان المدني) في طهران. 

إن إجراء هذه المناورات القمعية في السجون والمدن المختلفة للبلاد يأتي بهدف التصدي لتمرد السجناء على الواقع المروِّع الذي تمر به السجون، وكذلك لتفجر مشاعر الغضب للجماهير التي ضاقت ذرعاً، ولجيش الجياع خاصة عشية مهزلة انتخابات النظام. 

وهكذا، في الوقت الذي تهتم فيه الدول بتدوير عجلة التنمية، وإنشاء المدارس، وتهيئة المستشفيات، وتقديم الدعم رفع المستوى المعيشي، يهتم النظام الإيراني بأعداد السجون وإجراء المناورات لاستيعاب أكبر عدد من أبناء الشعوب الإيرانية. 

 

jaser@al-jazirah.com.sa 

—————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- جاسر بن عبد العزيز الجاسر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*