السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل تكون تركيا العصا السحرية لإنقاذ الصومال ؟

هل تكون تركيا العصا السحرية لإنقاذ الصومال ؟

يبدو أن الصومال على أعتاب مرحلة جديدة مع دخول تركيا على خط المفاوضات بين حكومة إقليم “أرض الصومال” الانفصالي وبين الحكومة الصومالية الفيدرالية.

وتعتبر تركيا أحدث دولة تتدخل في الصومال، وقد أثمر تدخلها عن بعض النتائج الإيجابية ، فنجد أنه في ظل الأحداث الدولية والمشاكل الداخلية والخارجية, لم تنسى تركيا الصومال, برغم نظرة الأمم المتحدة للصومال على أنها من أكثر بؤر التوتر خطورة عليها وعلى فرق إغاثتها العاملة في مناطق الأزمات, ومن ثم غادرت معظم فرق الإغاثة بالأمم المتحدة إلا قليل بدعوى خوفهم من الحرب الأهلية ونكبة المجاعة, ولم يمكث في الصومال سوى تركيا التي جندت مئات الأتراك للعمل على إنقاذ البلاد وإغاثتها.

وتشهد الصومال تصاعدًا في الدور التركي خاصة في المجالات السياسية والتنموية والأمنية، بينما يتراجع الدور العربي، في الوقت الذي تبحث فيه إيران عن دور في ذلك البلد الهام ببعده الاستراتيجي.

دعوة تركية

وآخر هذه الجهود التي تبذلها تركيا لحل الأزمة الصومالية دعوتها لاستضافة محادثات جديدة بين إدارة حكومة إقليم “أرض الصومال” الانفصالي وبين الحكومة الصومالية الفيدرالية ، هذا وقد قبلت حكومة الاقليم هذه الدعوة  ، إلا أن أن الحكومة الفيدرالية لم تؤكد حتى الآن قبولها الدعوة.

فقد شهد عام 1991 تغيرات جذرية في الحياة السياسية بالصومال. حيث تمكنت قوات مؤلفة من أفراد العشائر الشمالية والجنوبية مسلحين ومدعومين من إثيوبيا من خلع الرئيس الصومالي محمد سياد بري.

وبعد عدة اجتماعات دارت بين الحركة الوطنية الصومالية وشيوخ العشائر الشمالية، أعلن الجزء الشمالي من الصومال انفصاله بصفة أحادية الجانب عن دولة الصومال تحت اسم جمهورية أرض الصومال في مايو من عام 1991.

وعلى الرغم من الانفصال التام الذي حققته جمهورية أرض الصومال واستقرار الأوضاع النسبي الذي تمتعت به مقارنة من الجنوب الصاخب إلا أنها افتقرت إلى الاعتراف الدولي بها من أية حكومة أجنبية.

وأجريت أول محادثات رسمية بين الصومال وأرض الصومال، وكذلك بين الرئيس الصومالي السابق شيخ شريف شيخ أحمد والرئيس سيلانو فى دبى فى يونيو من العام الماضي، وذلك عقب مؤتمر لندن حول الصومال في فبراير الماضي.

ولاقى اجتماع دبي تشجيعا من بريطانيا والنرويج والاتحاد الأوروبي وكان أول اتصال مباشر بين الصومال والإقليم الانفصالي منذ 21 عاما بعد إعلان إقليم “أرض الصومال” استقلاله من جانب .

أفضل هدية

واستمرارا للدعم التركي للصومال ، قام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بزيارة مقديشيو خلال 2011 ،في  رحلة تاريخية مصطحبا فيها عائلته ومستشاريه لتفقد ضحايا مجاعة الصومال, لأنها الزيارة الأولى لزعيم غير أفريقي للصومال منذ 20 عاما، مما كان لها الأثر القوي على الصعيد العالمي وخلفت انطباعا عميقا في نفوس الصوماليين المنكوبين, ثم علق على الكارثة الصومالية قائلا “في الثقافة التركية، يعتقد أن المنح والأشياء الجيدة تأتي من قلب العتمة والمعاناة, وهذا ينطبق على الصومال، هذه الكارثة (مجاعة 2011) يمكن أن تكون نقطة البدء لمحاولة جديدة لجذب انتباه جهود الإنقاذ العالمية لمأساة هذه المنطقة من العالم”.  

وتجول أردوغان لكي يشهد بنفسه آثار المجاعة المدمرة التي تعصف بالعاصمة الصومالية .

وخلال الزيارة أعلن أردوغان عن فتح بلاده سفارة لها في الصومال.

وخلال هذه الزيارة أعلن رئيس الوزراء التركي عن فتح السفارة ، بهدف تيسير مهام نقل المساعدات للبلد المتضرر من جراء المجاعة والحرب.

وجاءت هذه الزيارة عقب اجتماع في إسطنبول عقدته منظمة التعاون الإسلامي، حيث تعهدت بتقديم 350 مليون دولار مساعدات للصومال.

من جانبه علق محمد نور عمدة مقديشيو , على زيارة أردوغان للصومال قائلا “إن زيارة رئيس الوزراء التركي أردوغان لمقديشيو حطمت الحائط المعنوي الذي غلف صورة المدينة كمكان لا يمكن الوصول إليه, فقد كانت الزيارة أفضل هدية حاز عليها الشعب الصومالي خلال العشرين عاما الماضية, بل إنها غيرت وجه مقديشيو تماما”, مضيفا أن زيارة أردوغان تعتبر  ضوءا أخضر تبعته زيارات عديدة من وزراء خارجية عدة دول”.

وكانت مجاعة الصومال تلقى دعما شعبيا في تركيا سواء من عمال المساعدات الإغاثة والدبلوماسيين قال سيرهات أوراكي عامل إغاثة تركي:”معظم قنوات الأخبار التركية جاءت إلى مقديشو وبثت العديد من الصور والفيديوهات الخاصة بالمجاعة الصومالية”.

ولا شك أن الجمع بين الدعم الخاص ومساعدة الحكومة التركية في أنقرة كان له تأثير قوي في الصومال, حيث أعلن أردوغان إعادة فتح سفارة تركيا في الصومال خلال زيارته, كما جمع أكثر من 350 مليون دولار من تركيا وفقا لوزارة الخارجية التركية لإعادة إعمار المستشفيات والمدارس فضلا عن إرسال الطلاب الصوماليين إلى تركيا لحصولهم على منح دراسية, كما بدأت الخطوط الجوية التركية بتدشين رحلتين إلى مقديشو من اسطنبول في الشهر الماضي.

علاقات تاريخية

وقام الرئيس الصومالي بزيارة لتركيا العام الماضي والتي أكد الرئيس التركي عبد الله غل حينها ، ان الشعب التركي سيقف بكل إمكانياته بجانب الشعب الصومالي في الفترة الحالية التي يتطلع فيها الصومال إلى المستقبل بأمل، كما كان يقف بجانبه في الماضي.

وأضاف الرئيس التركي ” أن العلاقات بين الشعبين التركي والصومالي تعود للقرن الـ16، مؤكداً أن الشعب التركي كان يشعر بهموم الصوماليين، وخاصة المجاعة التي ضربت البلاد ، وأنه نظم العديد من الحملات الإنسانية لذلك”.

وتابع الرئيس التركي قائلا إن السفارة التركية التي أعيد افتتاحها في العاصمة الصومالية مقديشيو ، مستعدة لإحداث نقلة نوعية في العلاقات بني البلدين، وذلك في ظل ما تقوم به من أنشطة مشتركة مع المسؤولين الصوماليين، مشيدا بالدور الكبير الذي تقوم به منظمات المجتمع المدني التركي التي تهرول لمساعدة الشعب الصومالي دون انتظار أي مقابل، مطالبا إياها بالإستمرار في بذل الجهود بشكل مكثف في هذا المجال.  

وأكد غل على أن تركيا والقوات المسلحة التركية سيكون لهم دور بالغ في تحقيق الاستقرار في الصومال، وفي تأسيس قوات مسلحة صومالية قوية تستطيع مواجهة المخاطر التي تحدق بالبلاد، مشيرا إلى استمرار المباحثات والاستعدادات الخاصة بتأسيس تلك القوات العسكرية، والقوات الأمنية الخاصة.

من جانبه قال الرئيس الصومالي “لقد عشنا فترة انتقالية صعبة للغاية”، موضحا أن الشعب الصومالي عازم هذه المرة على تغيير قدره بيديه، والعمل على رفاهية البلاد ورخائها، ومبينا أنه جاء على رأس الحكم في البلاد بانتخابات ديمقراطية نزيهة.

وتعتبر هذه الزيارة الخارجية الرسمية الأولى للرئيس الصومالي عقب توليه منصبه في العاشر من أيلول / سبتمبر 2012.

العقيدة والتنمية

ويرى محللون أن الأتراك يعتمدون على دعم الصومال على عقيدتهم الإسلامية التي تمثل دعامة قوية للعلاقات الصومالية التركية, حيث يقول سيرهات أوراكي :”بالعقلية التركية والعقيدة الإسلامية نحن لا نفصل بيننا وبين الجمهور, فنحن نعيش بالقرب منهم ونسكن الفنادق الرخيصة ولا نذهب للمطاعم الفاخرة وأحيانا نقوم بزيارتهم في منازلهم والأكل معهم”.

من جانبه، عزا الأمين العام للجنة البرلمانية الصومالية للشئون الخارجية والتخطيط والتعاون الدولي أويس عبد الله إبراهيم تصاعد الدور التركي في الصومال إلى عاملين، هما تبنِّيها مشاريع تنموية تحت إشرافها المباشر في الصومال، وعدم تقديم مساعدات نقدية إلى الحكومة الصومالية عكس الدول العربية.

وأما نائب وزير الموانئ ومكافحة القرصنة لإقليم بونتلاند عبد الشكور مرئ آدم فقد أوضح أن هناك ثلاثة عوامل، وهي تعامل تركيا مع الأزمة الصومالية بواقعية وشمولية، دون حصر المشكلة في مقديشو وحدها، وإدراكها العميق بضرورة دعم المناطق الآمنة، والمستقرة كبونتلاند، إضافة إلى ترحيب الصومال بالدور التركي بحكم العلاقات التاريخية بين البلدين.

وهناك عامل آخر يتعلق بالربيع العربي الذي يعتقد القائلون بذلك أنه صرف أنظار الدول العربية عن الصومال، إلا أن الكاتب الصومالي عمر محمد ورسمة قلل من تأثير هذا العامل على الدور العربي، واستشهد على ذلك بعدم وجود دور عربي رسمي في الصومال قبل الربيع.

مدارس مهنية

واستمرارا للدور المميز الذي تلعبه تركيا في مجال المساعدات الإنسانية المقدمة للصومال، إلى جانب جهودها التنموية التي تتزايد يوما بعد يوم في الصومال ، أعلنت منظمة الهلال الأحمر التركية منذ أيام عن نيتها في بدء مشروع بناء وتأسيس مدارس مهنية في العاصمة الصومالية مقديشو كجزء من دعمها الإنساني للصومال.

وصرح رئيس الهلال التركي السيد أحمد لطفي أكَرْ أن بناء وتجهيز المؤسسات التعليمية في الصومال يأتي في إطار الرغبة التركية في النهوض بالصومال من كبوتها وفتح سبل وآفاق جديدة للشعب الصومالي.

وأضاف المسئول التركي  أنه من المتوقع أن يتم احتضان نحو 300 طالب مهني فور افتتاح المدارس وانتهاء أعمال البناء والإنشاء ، حيث سيتم تدريبهم على حرف مختلفة كإصلاح السيارات والكهرباء وغيرها.

“إرث العثمانيين”

ويرى مركز “الجزيرة” للدراسات أن هنالك ثلاثة عوامل رئيسية تفسر النهج المبدئي الذي تنتهجه أنقرة تجاه الصومال. أولا: السلطة الأخلاقية التي تميز القيم الإسلامية لأنقرة. ثانيا: الفرص الاقتصادية التي تجعل تركيا منافس اقتصادي عالمي صاعد. ثالثا: النظرة الجيوستراتيجية التي تشكل جزءا من طموحات أنقرة العالمية من خلال تحقيق لعب أدوار غير مباشرة بوسائل مختلفة تشمل الأفكار، الثقافة، التجارة، الأشخاص وكذلك الابتكار.

ويشير مركز الجزيرة إلى أنه ليس الجميع راضون عن الدور التركي الجديد في الصومال، ويختلف النقاد حول هذا الدور فحسب وجه نظر بعضهم يندرج الدور التركي الجديد في إفريقيا في إطار إحياء إرث “العثمانيين الجدد” الذين لهم جذور عميقة في الصومال.

في حين يتهم نقاد آخرون، الحكومة التركية بضخ الأموال بطريقة ساذجة في الحكومة الصومالية التي يعتبرها البعض مجموعة من المسئولين النقابيين الفاسدين أما أنقرة ومن أجل مصلحتها الخاصة رفضت هذه الادعاءات ووسعت على نطاق أوسع علاقتها بمقديشيو.

ومن هنا نجد أن ردود فعل المحللين على الجهود التركية انقسمت إلى انبهار بالإنجازات التي حققتها تركيا والثناء عليها, وبين مستهزئ بها ومقلل من حجمها وغافل لما قدمته تركيا, بيد أن الحقائق على الأرض تثبت أن الصوماليين قد تقبلوا الأتراك وارتاحوا إليهم إلى درجة لا يجرؤ أحد أن يحلم بالوصول إليها.

ترحيب صومالي

ولاقي الدور التركي في الصومال ترحيب من الصوماليين ، مشيرين إلى ان الاتراك قرروا البقاء في البلاد حتى لو كان الوضع الأمني خطرا لأنهم يريدون مساعدة البشر” . مضيفين “اننا نشاهد الأتراك في جميع أنحاء المدينة حيث يذهبون للمساجد أو يقضون حوائجهم دون  أن يظهروا أي إحساس بالخوف أو عدم الأمان, كحال معظم الأجانب, بل إنهم يذهبون ويجيئون كل يوم وهم مسرورين بما  يقدمونه”.

وفي الترحيب بالدور الصومالي قدم أحد المغنين الصوماليين اغنية جديدة تتحدث عن إنجازات تركيا في الصومال حركت مشاعر الصوماليين.

ووصلت شعبية الاغنية الجديدة لأعلى الدرجات وتتناقلها المحطات الصومالية والاذاعية وتتحدث عن ماذا فعله الاتراك للصومال وما قدموه من خدمات تعليمية وصحية واصلاح المرافق العامة والمطار الدولي ومخميات الاغاثة ، حيث تربعت تركيا في قمة الدول التي وقفت مع الصومال وقفة حقيقية صادقة .

والاغنية تتحدث عن ان التاريخ لا ينسى ما قدمته تركيا للصومال لا يمكن نسيانه ابدا لا يمكن نسيان جهود الاتراك الانسانية لا يمكن التفريط بالعلاقات التركية الصومالية ابدا .

وتقول كلمات الاغنية “لتبقى العلاقات الاخوية الصومالية التركية الى الابد وهذه الايام تركيا تمثل الاخت الكبرى للصومال وقد جمعت الصوماليين لاول مرة ليفهموا بان الحروب لا تخدم مصالحهم” .

وهو ما اغضب الغرب من محاولات تفرد تركيا بالصومال ولكن رغم اختلافات توجهات الصوماليين السياسية لاول مرة اجمعوا بان تركيا هي من انقذتهم هي من تصدت للمحاولات الغربية والاثيوبية والكينية لتدمير ما تبقى من الصومال وسيادته تركيا .

وفي النهاية تجدر الاشارة أيضا إلى أن الخطوط الجوية التركية تعتبر الخطوط الجوية الدولية الأولى والوحيدة التي تربط الصومال بالعالم من خلال رحلاتها بين اسطنبول ومقديشو والتي بدأت منذ شهر آذار / مارس 2011 .

——————–

نقلاً عن موقع محيط 

-- وفاء بسيوني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*