السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » استشعار الخطباء والدعاة مسؤوليتهم تجاه سلوك الإرهاب

استشعار الخطباء والدعاة مسؤوليتهم تجاه سلوك الإرهاب

إن على أئمة المساجد والخطباء من العلماء والدعاة أن يدركوا حقيقة مهمة ثابتة لا يمكن التغافل عنها أو الالتفات عن أهميتها، ألا وهي أن سلوك الإرهاب والعنف والتطرف نتيجة ظاهرة لمرضٍ في قلب من يسعى إليه أو يشارك فيه. فعلى من يتطلع للتصدي لهذا السلوك أن يحدد الداء قبل أن يصف الدواء. 

وعند ذلك يتيسر أمر علاج هذا الداء؛ فقد أخبر الرسول الكريم – عليه الصلاة والسلام – أن الداء مهما عظم فإن له دواءً، وذلك في قوله صلى الله عليه وسلم: ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء. وعند تلمّس أسباب هذا الداء وتيسير استشرائه عند بعض الكتاب فإنه نظري يكمن في التطور الكبير في الثورة المعلوماتية والانفتاح المفاجئ على العالم – دون حصانة مسبقة – عبر المحطات الفضائية والتقدم الهائل في شبكة الاتصال وبروز شبكة الإنترنت بكل ما تحويه من إمكانات وتسهيلات للوصول إلى أي نوع من المعلومات. 

كما الاتصال المباشر بالصوت والصورة بأي شخص أو جماعة من العالم. كل هذه التحولات جعلت من السهل على الإنسان الحصول على ما يريد وبشكل سريع، وأن يتلقى الأفكار والتوجيهات بلا رقيب أو موجه مما يسهل استشراء الداء في قلبه. 

في هذه الحال يجب على الخطباء والدعاة أن ينهضوا لتحمل هذه الأمانة العظيمة، فهم مطالبون ببذل قصارى جهدهم لوصف الدواء الناجع لهذا المرض، وهذا مما ائتمنهم الله – تعالى – عليه ليكونوا ورثة الأنبياء. 

كما أن عليهم السعي الدؤوب لمعرفة نوعيات هؤلاء المتورطين وما يسيطر عليهم من أفكار وأحوال نفسية؛ لأن هذه المعرفة هي التي تهيئ الأرضية المناسبة للعلاج. 

فهذه قضية مهمة ترمي بثقل المسؤولية الهائلة على أعناق العلماء والدعاة لأنها تتعلق بأرواح العباد وأمن البلاد وخصوصاً مقدسات المسلمين. فهؤلاء المرضى من المسلمين إما أن يعالجوا بالدواء فيتقبلوه ويسعدوا، وإما أن يهملوا فتكون تبعة شقائهم وإفسادهم معلقة بأعناق من عرف الدواء ولم يعطه لهم. فالعلماء والدعاة مكلفون بتحمل المسؤوليات لأنهم على وعي باحتمالات المضار ومظان المنافع. فهو واجب ثقيل تترتب عليه سعادة الأمة في حاضرها ومستقبلها، وذلك بحفظ دينها وقيمها وأمنها واقتصادها ووحدتها. 

وإن مما يشرح الصدر عند البحث في هذه المشكلة أن حكومة هذه البلاد -رعاها الله- لم تغفل عن هذه المشكلة أو تتهاون في معالجتها بما يتناسب مع حجمها، فقد جاء السعي لمعالجتها على جميع المستويات من لدن ولي الأمر -حفظه الله- إلى كل مسؤول في هذه البلاد، فقد أكد خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – في كلمته السامية أثناء رعايته افتتاح أعمال السنة الثالثة من الدورة الثالثة لمجلس الشورى أن الاهتمام بمعالجة الظاهرة له أولوية في الحديث، فيقول في مستهل كلمته: (إن شعبنا السعودي النبيل من منطلق ثوابته الإسلامية وقيمه العربية يرفض الإرهاب بشتى صوره وأشكاله، ولن يسمح لفئة من الإرهابيين المنحرفين أن يمسوا الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين فيه، ولن يسمح – إن شاء الله – بوجود فكر ضال يشجع الإرهاب.. 

وأن هذه الأمة قد توحدت على ضرورة القضاء على مظاهر آفة الإرهاب، وهي قادرة بحول الله وقدرته وتعاون مواطنيها على تحقيق ذلك). كما أكد صاحب السمو الملكي ولي العهد ذلك بقوله: «إن الشعب السعودي الذي ارتضى القرآن منهجاً والشريعة أسلوب حياة، والتف حول قيادته التي التفت حوله لن يسمح لعدد قليل من المفسدين في الأرض بسفك الدماء البريئة التي عصمها الله إلا بالحق، وترويع الأطفال والنساء، وسوف يكون الشعب السعودي كله لا قوى الأمن الباسلة وحدها في مواجهة القتلة المجرمين». وأما في المجال العملي فقد بذلت حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – كل إمكانياتها وطاقاتها، وقامت بجهد كبير وفاعل في تهيئة مجالات الدعوة، وقدمت لها دعمًا وتأييدًا كبيرين أسهم في قيام هذه المنظمات بالوظائف المناطة بها للتوجيه والإصلاح. 

من هنا يتبين أن قيام الخطباء والدعاة بوظيفتهم تجاه هذه المشكلة يعد محورًا مهمًا في النهوض والتصدي لهذه الظاهرة وحماية المجتمع من الانهيار بمعاول الفساد التي يحملها المنحرفون الذين يسعون لهدم هيكل المجتمع بوجه عام أو يحدثوا شروخاً عميقة فيه ليزعزعوا الأمن ويحدثوا الفوضى فيهلك الحرث والنسل. 

*** 

واحة الأمن الفكري: علماء الأمة إنكم تحملون هذه المسؤولية الكبيرة في الدفاع عن الدين وعن العقيدة السلفية.. فمن غيركم يمكن أن نعتمد عليه بعد الله.. خصوصاً وأن العمل ضد الإسلام وضد هذه الدولة. 

hdla.m@hotmail.com – drmohamadalhdla@ تويتر 

*باحث في الشؤون الأمنيّة والقضايا الفكريّة ومكافحة الإرهاب

==================

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

=============

-- *د. محمد بن حمود الهدلاء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*