الجمعة , 9 ديسمبر 2016

أقنعني..لا تقمعني

أسأل نفسي أحيانا هل أنا مسلم فطرة وتبعاً وتقليداً أم أنا مسلم اقتناعاً وتصديقاً؟ وفي كل مرة أسأل نفسي هذا السؤال أحاورها فأتساءل معها عن أشياء ربما بدت بديهية عند كثيرين لكنها في نظري مهمة جداً لمعرفة حقيقة إيماني، فإن الإيمان لا يصح فيه التقليد، وقد جاء في الحديث عن سؤال الملكين للمنافق في قبره عن ربه ونبيه ودينه فكان جوابه في كل مرة: هاه، هاه، لا أدري، سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته.
فهذه التبعية مقيتة لا تنفع صاحبها عند الامتحان، وربما كان هذا أحد أهم أسباب انتشار الإلحاد حتى كاد أن يصبح ظاهرة في أيامنا هذه، والملفت أن الملحدين الذين بدأت تظهر صورهم للعيان ليسوا من بلاد كافرة ملحدة شيوعية، أو من أهل ملة تنكر الإله أو تشرك به، بل هم من أمة نشأت على التوحيد، وأسرهم في الغالب أسر معروفة بالتدين والدعوة إلى الإسلام، وبعضهم ممن لآبائهم باع في التدين الفطري العميق الواثق بالله، العالم بأسمائه وصفاته، يخشونه ويتوكلون عليه!
ومن تأمل القرآن الكريم وجده يشير في آيات كثيرة إلى أشياء قريبة جداً من الإنسان، لا يحتاج إلى عناء لينتبه لها، لكنه لكثرة المماسّة فقد الإحساس بها، ولم تعد تلفت نظره إلى ما فيها من آيات بينات على وجود الخالق، بل وعلى كثير من صفاته التي يلزم من إقرار النفس بوجوده أن يتصف بها، كالعلم والقدرة والحكمة والرحمة واللطف والإحاطة وغير ذلك، ولهذا وجهت تلك الآيات عقل الإنسان إلى نفسه التي بين جنبيه (وفي أنفسكم أفلا تبصرون) ونبهته إلى حياته التي يتعامل بها مع المخلوقات يوميا كالإبل والسماء والجبال والأرض، ولفتت نظره إلى تعاقب الليل والنهار، إلى الشمس والقمر، إلى الحياة والموت، إلى اخضرار الأرض بعد الغيث وتشققها عند الجدب، وكل ذلك وغيره مما لا يحتاج فيه المنصف إلى أن يدخل معملاً ولا إلى أن يستعين بآلة أو شراح يشرحون له ما تشهد به من حكمة وقدرة وعلم.
والممخضة من هذه المقدمة التي استطردت فيها أني تساءلت أيضا لماذا نبقى على نفس الطريقة التي مضى عليها الأولون في تعليمنا ودعوتنا، مع أن الملاحظ أن تعليمنا الديني اليوم في غالبه لا يبني الدنيا ولا ينصر الدين!
إن طريقة التعليم اليوم لم تستطع كبح جماح الأسئلة المتدفقة، ولا إيجاد عذر لتخلف المسلمين عن ركب الحضارة، فكيف يستطيع المرء الذي يقرأ استخلاف الله تعالى لبني آدم في الأرض ثم تواجهه هذه الكمية الضخمة من نصوص تزهده في الدنيا وتطوي جناحه عنها، ثم يجد نفسه ملزماً باستخدامها كمستهلك لا يملك شيئا سوى تلقي ما تقذف به تلك الحضارات التي يلعنها صباحاً ومساء بنفس آلتها التي منّت عليه بها، ولو قطعتها عنه لعاد إلى الظلام الدامس لا يجد ماء ولا كهرباء ولا يستطيع أن يجد سيارة أو طائرة أو حتى ملبساً.
إن كل ما حولنا بناه الأعداء، حتى وسائل دعوتنا لديننا صنعت لدى العدو نفسه الذي ننفر منه ونحاربه، ونقرأ في تاريخنا عزة ومجداً، نتفاخر به ونعلمه أولادنا، ونقص عليهم قصة هارون وهو يخاطب السحابة، فيقول لها أمطري حيث شئت فسيأتيني خراجك! وهو يرى الواقع عكس ذلك تماماً، بل هو مضطر في كثير من الأحيان إن لم يكن في كل الأحيان أن يدفع الخراج لعدوه ولو بطريق غير مباشرة.
كيف يمكن لأمة أن تنهض ورجالها يحاربون التقدم ويحرمون التطور، ويتخوفون من كل جديد، كيف لها أن تنهض وهي لا تدع مجالاً لإبداع أن يطفو على السطح، تترقب الروايات وتخشى المسلسلات الهادفة، ولم تطور خطابها ليقنع بدل أن يقمع!
تساءلت كثيراً لماذا قال إبراهيم عليه السلام لابنه (إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى) هل هو يستشيره في أمر حتمي لا بد من طاعته وتنفيذه، إنه وحي يلزم إبراهيم وإسماعيل أن ينقادا له، فلماذا قال له (فانظر ماذا ترى) إنه يعلم أنه سيستجيب للأمر وينفذه رغماً عن ابنه، فليست هي استشارة من إبراهيم ولكنها الفرصة ليمنح إسماعيل عبودية الاستسلام والطاعة والانقياد، فلا يستجيب للأمر رغماً عنه مكرهاً، بل يستجيب له منقاداً مقتنعاً راضياً، ولهذا قال الله بعد ذلك (فلما أسلما) ولو فعل إبراهيم الأمر دون الرجوع إلى ابنه لكانت النتيجة فلما أسلم! إنه الإقناع حتى في الفعل الذي لا بد من فعله، فليت قومي يعرفون هذا ويبدأ مشوار المحاورة والنقاش مع أبناء لنا عصفت بهم رياح الشبه في عصر تقارب فيه التواصل حتى أزيلت جميع الحواجز ولم يعد من مفر من نزول ميدان الجهاد باللسان، وقد تعذر أن نجاهد بالسنان.
فافتحوا المجال لهم ليسألوا وليتساءلوا، ليفرجوا عن أسئلة حائرة في صدورهم، أمرضت قلوبهم، وشتتت أذهانهم. أزيلوا الحجب التي تخيفهم من إظهار ما في دواخلهم لعلاجها، فديننا لا يخاف الأسئلة لأنه الحق، والحق يدمغ الباطل، لكنه يحتاج إلى رام متقن، وداعية مخلص، وناصح أمين. ليكون إيمانهم قناعة واعتقاداً، لا تقليداً ونفاقاً.
—————-
نقلاً عن الرياض

-- الشيخ عادل الكلباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*