الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » قافة الحوار.. وأهميته للشعوب الباحثة عن ذاتها؟!

قافة الحوار.. وأهميته للشعوب الباحثة عن ذاتها؟!

 الأمم المتحضرة تنهض بثقافة الحوار، وهو دليل إيمان مطلق بأهميته بين أطياف مجتمعاتها‘ فتوليه حكوماتها ومنظماتها الاجتماعية والإنسانية أهمية قصوى لتوفير سبل مساندة نجاح مؤتمراته الحوارية، فتعمل على رسم الخطط الناجعة المشفوعة بتعدد ورش العمل المصحوبة بالمدربين والمحاضرين‘ بطرق محفزة للحضور المشارك.
وفق طرق دلالية على أهمية ما سوف يتم تناوله وما سوف يسفر عنه كل حوار مبينة معطيات الفكرية والثقافية المفيدة لأوطانها وشعوبها في مراحلها الآنية والمستقبلية‘ على مجمل الأصعدة وتعدد المشارب العلمية والاقتصادية والسياسية والثقافية..
فمن هذا المنطلق الحواري تكونت لديهم محاصيل رؤى وتصورات فكرية مستنيرة متقدمة وزاهية، كانت من أولى ثمارها تواجد مؤسساتهم المدنية الحضارية‘ التي قوامها التكنولوجيا الحديثة التي تسيدت بها الدول الكبرى المكانة الرفيعة التي جعلتهم يهيمنون على العالم من منطلق علومهم وصناعاتهم المتقدمة التي لم تأت من فراغ بل من حوارات ودراسات معمقة قادتهم لما آلوا إليه من قوى سياسية واقتصادية واجتماعية…
حتى إنني أتمنى على دولنا العربية النامية إن لم تكن النائمة‘ أن تسلك هذا المسلك الحضاري بل الحوار المتحضر‘ فعلى الأقل نستنسخ معظم تجاربهم المثمرة التي تتوافق مع رغباتنا وأهدافنا في سبل الارتقاء بشعوبنا عن طريق مبادئ الوصول لمعنى مفهوم ثقافة الحوار‘ لكون الحوار ثقافة ودليل تقدم عصري‘وليس حوار لقافه الهدف منه التخريب للحوار ليكون حوارا تقليديا متعصبا متشددا يزيد من عملية الأقصى والنبذ للآخر‘ حينما يأتي الطرف الآخر على طرح أفكارا بناءة مستنيرة‘ ليست مخلة بالنسيج الاجتماعي‘ بقدر ما هي مفيدة ومتماهية مع سمة العصر الذي نعيش أجمل تقدمه ورقيه ومنافعه‘ وقد سبقتنا إليه شعوب أممية متقدمة..
حينما نجحت هذه الأمم الراقية بحواراتها الشعوبية ووصلت لما وصلت إليه من رقي‘ بينما العالم الثالث ونحن جزء منه لازلنا نفتقد للمفاهيم الحوارية الجادة التي تنهض بشعوبنا لا تثبيطها!!
فالإيمان بأهمية ثقافة الحوار وما ينبثق عنه من فكر مستنير، هو مما يخلق تضافر الجهود الجمعية‘ وخلق قاعدة شعبية عريضة في تداول حرية الحوار بطريقة مريحة وسهلة مصحوبة بشفافية منضبطة‘ لا ينبغي القفز عليها بالتعدي على حريات الآخرين للنيل منهم أو التطاول على الدولة والوطن والمجتمع تحت ذريعة حرية الفرد يقول كيفما يشاء قوله‘وإلا لكانت هذه حرية غير منضبطة في قول ما لا يستوجب قوله‘ وما لم يكن بعقلانيه ومفيدة للمجتمع والوطن..
تعالوا إلى إطلالة على حواراتنا في الوطن العربي‘وما في هذه الحوارات من التجاذب لحد سوء المنطق ووقاحة اللفظ والوصم بالتخوين والعلمانية واللبرالية، وكل ما هناك من أقذع الصفات الشائنة‘ لحد التعدي بين البعض بالتشابك بالأيدي من وراء طاولات الحوار..
وهذا لا يخفى عليكم فيما سمعتموه وشاهدتموه عبر الفضائيات وقرأتموه من خلال وسائل الإعلام العربية المرئية والمقروءة‘ والمحرضة على سبل الاختلاف والتنابذ الآتي بهستيرية كما لو كانت الإطراف المتحاورة أعداء وليس أبناء عروبة حينما يكون كلا على حدة متخندقا للآخر..
بينما نحن بحاجة لحوار عقلاني ثقافي نصل به لمناطق حواريه آمنة ومريحة ناهضة لأوطاننا وشعوبنا‘ ولكن يبدو أن حوارات الشعوب العربية إن كانت على مستوى مجتمعاتها أو حكوماتها‘ أضحت حجر عثرة في تقدمها وازدهارها. وهذا ما يريده أعداء العرب‘ أمريكا والغرب وإيران وإسرائيل‘ حيث يعملون جاهدين لتقويض صرح الوطن العربي برمته؟؟!!

bushait.m.h.l@hotmail.com
——————————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- محمد بن حمد البشيت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*