الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الدولة الصفوية الثانية

الدولة الصفوية الثانية

 

أظهرت التحقيقات الرسمية التي أُجريت مع أعضاء الخلايا التجسسية المستترة في دولة الكويت والفعالة في الرياض خطورة المخططات الإرهابية والتآمرية التي رسمها حزب الله الإرهابي لتنفيذها في «مملكة البحرين ودولة الكويت وشرق بلادنا العزيزة المملكة العربية السعودية»، وهناك أيضاً الكثير الكثير من برامج الإرهاب والتآمر والتحريض التي يُنفذها النظام الإيراني بتدخله السافر في شؤوننا الداخلية دون خجل أو احترام للسيادة الوطنية لدول الخليج العربي، وبممارسات غير أخلاقية بعيدة كل البعد عن التعامل الدبلوماسي والأعراف الدولية ومبادئ ديننا الإسلامي الحنيف، وذلك بنهج الطريق العدائي دائماً لسياستها الإقليمية نحو الشعوب العربية وتوجيه ملالي طهران وقم لعملائهم المأجورين باتباع الأساليب الصفوية المعتمدة على الغدر والظلم والاغتيال دون مبرر فعلي يُسبب ذلك لاعتمادهم على تكريس الفتنة الطائفية المقيتة والتي أصبحت المعيار الوحيد للتمييز بين مكونات الشعوب الإيرانية كالتصلب والتهميش والحرمان من الحقوق المدنية وتنفيذ أحكام الإعدام العلنية على أعمدة الكهرباء كل هذا من نصيب مكونات الشعوب السنية في إيران، كما شهدها مؤخراً إقليمي مكران والأحواز، علاوة على منعهم من بناء المساجد وإقامة صلاة الجمعة فيها وحرمانهم من أي نشاط اجتماعي وثقافي يُذكرهم بتاريخهم القومي في مناطقهم المغتصبة من قبل العصابة الصفوية بقيادة السفاح عباس شاه عام 1501م والذي أطلق عليه «بجزار إيران» حيث قتل الآلاف من أتباع المذهب السني الذي كان المذهب الرسمي للشعوب الإيرانية بأجمعها قبل عهد عباس شاه السفاح ودولته الصفوية المبنية على التمييز الطائفي والمذهبي بنشر التشيع الاثنى عشري ومحاربة كل أقطار الخلافة العثمانية آنذاك لاحتلاله مرتين عاصمة الرشيد بغداد وإجبار أهلها على اتباع المذهب الشيعي الاثنى عشري والذي كان غير معروف عند إخواننا أبناء المذهب الشيعي من أتباع ومحبي أهل البيت من القبائل العربية في مناطق بغداد والبصرة، ولم يكن أيضاً الصراع الطائفي المذهبي معروفاً آنذاك بين أهل العراق المتضامن والمتآخي بين كل أبناء شعبه وكان سياسة عباس شاه الصفوي الطائفية العدائية الحاقدة البذرة الخبيثة الأولى لهذه الفتنة التي ينفذها أحفاده أبناء الدولة الصفوية الثانية في عهد «خامئني ونجاد»!. 

جاء إنشاء حزب الله الإيراني بفروعه الإقليمية كأداة توسعية إرهابية يعتمد عليها النظام الإيراني في سياسة التمدد الجيوسياسي كذراع طائفي مسلح لتنفيذ مشاريعه التوسعية في خليجنا العربي مجنداً لذلك العملاء وضعاف النفوس من ذوي العاهات الفكرية والتطرف المذهبي من مواطني دول خليجنا العربي والتي تمثل لملالي قمّ الطابور الخامس لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية، وللأسف أن تسامح «بعض» دولنا الخليجية الوسيلة التي أوصلت هؤلاء العملاء لمرتبة أصحاب القرار التشريعي والسياسي وبلغ عددهم في أحد مجالس التشريع الخليجية ستة عشر نائباً من أصل خمسين، وبذلك يكوّنون المؤشر المعتمد والمرجح لكل القرارات الهامة لهذه المؤسسات التشريعية، وهنا مكمن الخطر حيث إن هؤلاء «الغرباء» عن مجتمعنا الخليجي لا يميزون التلفظ بلغة الضاد وجاء تسللهم لهذه المؤسسات التشريعية والسلطة أيضاً تحت جلباب ما يُسمى «بالديمقراطية»! 

ولسجل حزب الله التآمري في مملكة البحرين وتهديدها لأمنها الوطني ونفاد صبر شعبها العربي من عدوانيته وتآمره قرر ممثلو الأمة في مجلس النواب البحريني على مقترح قانون باعتبار حزب الله «منظمة إرهابية»، وأيد ذلك قرار مجلس وزرائها الموقر بالموافقة على إدراجه على قائمة المنظمات الإرهابية لثبوت إجرامه التحريضي والتنفيذي وتهريب الأسلحة من خارج البلاد لتزويد مأجوريها للقيام بعمليات العبث الأمني الإرهابي والذي ساد شوارع البحرين مؤخراً. 

عضو هيئة الصحفيين السعوديين – جمعية الاقتصاد السعودية 

——————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

 

-- عبد الاله بن سعود السعدون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*