السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » السعوديون ربحوا في ماراثون بوسطن

السعوديون ربحوا في ماراثون بوسطن

تنفس السعوديون الصعداء بعد إعلان هوية منفذي تفجير بوسطن .. بوسطن تلك المدينة الجامعية والتي يقطنها عدد

كبير من الطلاب والطالبات السعوديين ..

السعوديون هذه المرة تحركوا بحكمة وهدوء و ( ثقة ) مع ما يحملونه من خوف ، ليس خوفا من تهمة فالجميع يدرك أن السعودية أكثر الدول حربا للإرهاب ميدانيا وفكريا .. لكن خوفا من الحمق الأمريكي في ردة فعله التي لا تبقي ولا تذر . وزارة الخارجية كانت حاضرة .. الملحقية الثقافية .. بل الملك بنفسه اتصل على السفير الجبير ، الشعب السعودي كان حاضرا مع أولاده خلال اليومين الماضيين في تويتر والفيسبوك توصيات وتهدئة وتبادل معلومات مهمة حتى لا يتورط أي سعودي بأي معلومة أو حتى ( نكتة ) قد يدان بسببها .

ظهر عمرة بوسطن وعدد من المسؤولين ومن أهالي المنطقة وهم يشيدون بالسعوديين ويستنكرون محاولة إلصاق التهمة بهم ، وهذا مؤشر إيجابي إلى أن السعودي ترك انطباعا إيجابيا لدى المجتمع المحيط به .

لقد وصلنا إلى هذه المرحلة من الاحترام والتقدير بعد توفيق الله بزرع الثقة والوسطية في أولادنا وبناتنا ، عندما فشل إعلامنا إيصال هويتنا وصورتنا الحقيقية نجح المجتمع .

حتى لو ظهر إرهابي سعودي في أي مكان لن يؤثر ذلك على صورتنا والثقة التي نحملها وملايين الحسنات التي بثها طلابنا وطالباتنا في مدن العالم .

نحن بحاجة إلى استثمار مثل هذه المعاني وتعزيزها ، لقد أثبت المبتعثون أنهم سفراء دين ودولة ، رغم ما واجههوه من حملات تشويه وتشغيب .

حفظ الله أولادنا وبناتنا وسلمهم وأقر أعين أهليهم بهم .

-- عمر بن عبدالعزيز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*