الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » التيارات المتطرفة تعزيز للصورة النمطية أم اغتيال لعقول الشباب؟!

التيارات المتطرفة تعزيز للصورة النمطية أم اغتيال لعقول الشباب؟!

* كانت الشخصية العربية والإسلامية تتنقل بين البلاد الغربية – مطاراتها، شوارعها، مكتباتها، جامعاتها، في يسر وسهولة وبمقدار كبير من الأمان النفسي الذي يتطلبه وجود الإنسان خارج بيئته الأصلية، ثم جاءت حقبة السبعينيات الميلادية فنقلت التيارات الثورية خلافاتها لشوارع لندن وباريس وسواهما.

* ومع بداية الثمانينات الميلادية حذت التيارات الدينية حذو الآخرين فكان حادث اقتحام السفارة الإيرانية في لندن الذي تعاملت معه حكومة المحافظين – آنذاك – بكثير من الاحترافية محررة الرهائن، كما فعلت الأمر نفسه مع التفجيرات التي مولها نظام الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي وبعضها مما يؤسف له كانت تتم على أبواب المساجد ودور الطلبة وتجمعاتهم.

* إلا أن أحداث (11) سبتمبر، 2001م أحدثت انعطافة كبيرة، فهي بمقدار ما أصابت الولايات المتحدة الأمريكية في العمق وبالتالي أدت إلى ظهور تيار المحافظين الجدد في أمريكا والعمال الجدد في بريطانيا واستيلائهما على المشهد السياسي، فهذه الأحداث جنت كذلك على صورة العربي والمسلم في الغرب، فإزهاق أرواح الأبرياء مما نهت عنه صراحة تعاليم الدين الإسلامي، بغض النظر عن دينهم وعرقهم.

* ولم تسلم العديد من البلاد العربية والإسلامية من التيارات التكفيرية التي انفلتت من عقالها بعد تخلص أفغانستان من الحكم الشيوعي وظهور طالبان التي شحنت نفوس الأبرياء من الصغار والنساء ودفعت بهم ليس فقط بعيداً عن أوطانهم وذويهم بل حاولت غرس مفهوم خاطئ عن الإسلام وتعاليمه وهي لا تزال تمارس هذا المنهج التخريبي في بلاد عدة، ومن رداء طالبان، برزت القاعدة وبوكوحرام، والسلفية الجهادية، ومع هذا فلا تزال بعض المنابر في عدد من البلاد العربية والإسلامية تقوم بالدعاء لهم بالنصر والتمكين..!!

* وإذا كان للحركة الصهيونية دورها المعروف في شحن الذات الغربية ضد الوجود العربي والمسلم في المجتمعات الغربية إلا أن قسطاً كبيراً من المسؤولية يقع على المؤسسات العربية والإسلامية المحلية والعالمية في ضرورة التحذير من أجندة الحركات والتيارات المتشددة التي تعمل في العلن والخفاء، ولعل ما حدث – أخيراً – في مدينة بوسطن حيث يشتبه بقيام شابين ينحدران من الشيشان بتفجيرات في الماراثون الرياضي الذي كانت تحتضنه هذه المدينة مما أدى إلى قتل البعض وإصابة البعض الآخر، هذا الحدث الإرهابي يضع مسؤوليات أكبر على المنظمات الإسلامية للتحذير من تلك التيارات التكفيرية. 

——————–

نقلاً عن المدينة 

-- أ.د. عاصم حمدان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*