الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » مقتدى الصدر: جدلية الدين والمذهب والوطن

مقتدى الصدر: جدلية الدين والمذهب والوطن

عرفنا “مقتدى الصدر” الزعيم العراقي للتيار الصدري كأحد الزعماء البارزين لأكثر الفصائل الشيعية مناكفة لجيش الاحتلال الأمريكي لعراق ما بعد 2003م. كانت معظم التحليلات في ذروة الصراع الطائفي تتّهمه وجيش المهدي الذي يشرف عليه بارتكاب المجازر والقتل على الهوية. ولكن صورته كخصم “شيعي” شرس لقوات الاحتلال الأمريكية كانت الأظهر مع فصائل سنيّة دوّخت مقاولي الحرب الأمريكيين في شوارع بغداد وبعض محافظات العراق.

والمفاجئ للمراقبين هو ظهور مقتدى الصدر منذ عامين في صورة جديدة كقائد متسامح وما صاحب ذلك من إطلاقه لعدة تصريحات سياسية ودينية جريئة تصب بقوة في نهر الاعتدال والمصالحة مع السنة في تطور تاريخي غير مسبوق. أغضبت مواقف الصدر الجديدة المتطرفين من أبناء مذهبه وأثارت شكوك آخرين من غير مذهبه تبعا لتاريخه وتطرف مواقفه في الماضي. حيث لم ينس العراقيون حين قام “الصدر” واتباعه مع بدايات الاحتلال الأمريكي بالاستيلاء على مساجد لأهل السنة وبقيت معظمها تحت إدارة طائفته حتى اليوم متعللين أنها مراكز وهابية لا مساجد. “والصدر” لم يوفّر أحدا في خصومته فقد هاجم رئيس الوزراء العراقي “نوري المالكي” وحكومته في أكثر من موقف وذهب إلى ابعد من ذلك حين زار “كردستان العراق” وسيطا ومؤازرا نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي المطلوب قضائيا للحكومة العراقية في بغداد. وفي موقف لافت اعتلى “مقتدى الصدر” مؤخرا على منصة الخطابة في مدينة “النجف” مصرحا باعترافه بالخلفاء الأربعة وكان قبل ذلك قد انكر على معمّم متطرف تعرّضه لأم المؤمنين عائشة. وقبل ذلك كان “الصدر” قد قبل وسام الجمهورية من بشار الأسد ” تثمينًا للمواقف الإيجابية للسيد مقتدى الصدر تجاه الأحداث في سوريا” كما ذكر الإعلام السوري.

لا جدال في أن تاريخ “الصدر” مشحون بالغلو المذهبي والتشدد السياسي وأنصاره يقولون أن تاريخ أسرته المأساوي شكّل جزءا مهما من شخصيته وتكوين مزاجه. فمنذ مقتل والده وشقيقيه “مؤمل” و”مصطفى” على يد أجهزة “صدام حسين” عام 1999م ومقتدى في حالة احتراب مع الأنظمة والتيارات المنافسة حتى انه اتهم بأنه وراء مقتل الزعيم الشيعي الروحي “عبد المجيد الخوئي” بعد ثلاثة أيام من عودته من منفاه للعراق سنة 2003م.

شخصية ومواقف “الصدر” الجديدة وبعض تصريحاته الانقلابية على أعراف مذهبه يصعب وضع اطار لها في الوضع السياسي العراقي المأزوم. “الصدر” يعدّ اليوم الزعيم الشيعي العربي الأبرز في العراق فلعلّه يحاول بمذهبه أن ينتقم لعروبته على وضع “فارسي” همّش كل حضور عربي في عراق العرب. وربما حسم “الصدر” جدليّة التناقض العراقي فانتصر للدين على حساب المذهب، وللوطن على حساب الطائفة. نعم سيقول آخرون هو “تكتيك” انتخابي، وربما يقولون هو “يتّقي” خصومه، ولكن المؤكد أنّ “مقتدى الصدر” قال كلاما لن ينساه تاريخ المذاهب.

* مسارات..

قال ومضى: يتألف القلب من أربعين ألف خلية عصبية.. المسكين من أشغلها بالحقد والحسد.

————–

نقلاً عن الرياض

-- د. فايز بن عبدالله الشهري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*