السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » العلمانيون في إيران كالملالي

العلمانيون في إيران كالملالي

ليس بالضرورة أن تكون وجهة كل البلاد واحدة على الصعيد العقائدي والفكري، فبينما تتجه ليبيا وسوريا ومصر والمغرب العربي وجهة إسلامية، نجد بلدانا أخرى في المنطقة كإيران تتجه وجهة مخالفة تماماً. فالتقارير التي تنشر في الصحافة العالمية تؤكد على اتجاه الشارع الإيراني – والشباب خاصة – وجهة علمانية لا دينية، بل إن بعض الشباب الإيراني قد اعتنق المسيحية كردة فعل عنيفة، وبسبب عقائد وسلوكيات ملالي إيران التي لا تستقيم مع نصوص الدين ولا تتفق مع منطق العقل. هذه القضية قد أصبحت واضحة وضوح الشمس، أعني أن رياح التغير في إيران لا تسير باتجاه الاعتدال الديني والسياسي وإنما تسير بخطوات وطيدة نحو تقمص قميص العلمانية الغربية في نمط الحياة وفي السلوكيات وفي الأنموذج الغربي في مجالات الاقتصاد والسياسة والفكر والاجتماع.

هذه بطبيعة الحال مشكلة تواجه إيران، لكن ما تأثير هذا علينا؟ هل يفترض أن نفرح أم نحزن لتغير الأيديولوجية الإيرانية؟ الذي يظهر هو أن الفرق لن يكون كبيراً، فالعلمانيون الإيرانيون لا يقلون عداوة لنا ولا خصومة معنا عن عرَّابي الثورة الخمينية الحاليين. العلمانيون والقوميون في إيران يؤمنون كما يؤمن الملالي الآن بضرورة الهيمنة الفارسية على منطقة الخليج العربي (الذين لا زالوا يصرّون على تسميته بالخليج الفارسي)، وهو يؤمن بحق إيران في احتلال الجزر العربية على الخليج العربي والتي هي في الأصل جزر إماراتية،والرغبة في الهيمنة على المنطقة لن تقل.

التيار الذي سيصعد الآن لمنابر القوة والبروز في إيران هو ذلك التيار الذي يجمع بين طريقة محمد رضا بهلوي المتأمرك تماماً وبين ثورة الخميني التي ستبقى روحاً بعد زوالها جسداً، وهو تيار علماني بلا شك. الشيء الذي لم ولن يتغير هو رغبة الإيرانيين في القيام بدور الراعي لمصالح الغربيين في المنطقة، أو شرطي المنطقة الذي يطمع في ترقية عسكرية تمنحه مزيداً من الصلاحيات في المنطقة وبمباركة غربية، خصوصاً مع بداية تزحزح اليد الأمريكية عن المنطقة في العراق، وأفغانستان في الطريق، وحاجتها لمتعهد يرعى المصالح الأمريكية في هذين البلدين.

مشكلتنا مع الإيرانيين هي في الأساس قضية عرقية عنصرية، فالإيرانيون يؤمنون بقضية تفوقهم العرقي وبروحهم التي تنزع لأن تكون أوروبية. وهذا ما يقرّ به الأوروبيون أنفسهم, فقد ذكر الفيلسوف الألماني هيغل أن الأوروبي لا يشعر بالغربة عندما يتجوّل في إيران بينما يشعر بالقطيعة الكاملة والاختلاف، عندما يذهب لأي بلد آخر في آسيا.

هذا الشعور بالفوقية العرقية هو أساس المشكلة وهو سبب هذا الخلاف والخصومة والعداوة التي لم يستطع إسلام الإيرانيين أن يتجاوزها، بل هو يسعرها بأساليب شتى وطرق مختلفة، تارة من خلال الانزواء وراء التشيّع المذهبي وتارة وراء التشيّع السياسي، ولكنه في الحقيقة مشكل وخلاف وموضع نزاع قومي بالدرجة الأولى، ومجئ القوميين العلمانيين وارتفاعهم للسلطة لن يغير شيئاً فيما يتعلق بموضوع علاقتهم بالعالم العربي السُّنّي.

—————-

نقلاً عن الشرق 

-- خالد الغنامي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*