الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » وسائل التواصل الاجتماعي بين البناء والهدم

وسائل التواصل الاجتماعي بين البناء والهدم

يشهد العالم اليوم طفرات حضارية على مختلف الصعد، ومن تلك الأمور التي قطعت شوطاً بعيداً في التطور مجال الاتصالات التي انبثق منها تطور وسائل التواصل الاجتماعي مثل التويتر والفيس بوك والواتس أب، فالعالم العربي اقتفى أثر هذه الطرق بسرعة فائقة، وليس العيب في ذلك بل العيب كل العيب حينما تُسخر هذه الطرق لأمور تخل في بنية الأخلاق والمبادئ وتتبع العورات والتشفي بالآخرين!! كم يحزنني كما يحزن غيري أن التقنية التي نشهد ثمارها اليوم نستغلها في الجوانب السلبية ليس إلا. 

كم هو الفارق بين أن ترسل لصديق آية كريمة أو حديث شريف أو حكمة بالغة وبين أن ترسل له عورة مسلم أو نشاز اجتماعي غير مقصود هنا أو هناك ..إن هذا هو شأننا اليوم مع طرق التواصل الاجتماعي فلم نستعملها إلا لتك الأمور السلبية وقلما نسخرها للأمور الإيجابية.. إن وسائل التواصل الاجتماعي التي يتناولها الناس اليوم لهي معول هدم لا معول بناء سواء من الناحية الأمنية أو الأخلاقية.. 

كم يحز على المرء ويؤلمه عندما يتناقل الناس شائعة أو أكذوبة على شخص ما، وكم يؤلمنا أن تكون هذه الوسائل مصدراً للفتن بين أبناء الوطن الواحد وبين الشعوب وحكامها، كم هم المغرضون الذين يندسون بيننا يحدثون بلبلة وتفككا في المجتمع الواحد ودعوني أيها الأعزاء أقفز فوق هذا الموضوع وأذهب إلى شيء هو سبب كل هذا النشاز في مواقع التواصل الاجتماعي.

إن كل التقنيات التي أمطرتنا بها سماء الحضارة الغربية دائماً ننحوا بها إلى منحى سيئ، ولو أردنا أن نجلي ذلك السبب الذي جعل الناشئة تبحث عن تلك الأمور السلبية في مواقع التواصل الاجتماعي هو أن الناشئة غالباً ما يضيق عليهم من قبل جهات الضبط الاجتماعي مثل «الوالدين والمربين والجامعة ومنبر الجمعة وتوجيهات الوعاظ والمصلحين» إن هؤلاء جميعاً يغرقون الناشئة في جملة من المحاذير ذات السقف العالي ولا يفتحون لهم أفقاً أرحب في زرع المبادئ والمثل في جوانب التربية والتهذيب، فتخرج الناشئة وكل شيء عنده ممنوع، وإذا ما شبت الناشئة على الطوق وكبُر وغاب عن عين الرقيب فإنه يذهب يتشفى بجهات الضبط الاجتماعي السالفة الذكر!! 

ولكن لو أن الناشئة لم يُضيق عليها في المحاذير ولم يطوقوا بأغلال الممنوعات لرأينا الناشئة تكون في مزاج معتدل ليس همها الوحيد هو التملص والخروج عن تلك الأطر والمحاذير.. 

ولعشقت تلك المبادئ والمثل. إن الناشئة إذا ضيقنا عليها في أطر التربيةوالتهذيب ومن ثم إذا غاب عنها الرقيب وصاروا في مرحلة المراهقة فإن هذا الشاب أو ذاك يصب جام غضبه على من ضيق عليه، ومن ثم تولدت عنده ردود أفعال غير سوية كالمبالغة في المراهقة والانخراط في ميادين الانحراف الاجتماعي!! 

ومن ثم تكون الناشئة عندنا في حالة غير سوية ودائماً في حالة طوارئ إما أن يذهب في أول حياته ليراهق ويبالغ فيها ومن ثم إذا رأى أنه على غير هدى في يوم ما، فإنه يذهب يجلد ذاته بسبب تلك الانحرافات التي عملها في مرحلة المراهقة.. 

ومن ثم تكون الناشئة عندنا في حالة استنفار في التفريط في أول الحياة واستنفار في حالة الافراط في آخر حياته، فيوماً نرى هذا الشاب يفحط في الشارع الذي هو عبارة عن اختلال في السلوك.. وكثيراً ما نشهد ذلك عند ناشئتنا. 

إذاً متى تكون الناشئة والحالة هذه في حالة سوية؟ 

إنها لن تكون في حالة سوية إلا إذا اكتسبت تربية وتهذيباً بطريقة متوازية بعيدة الكل البعد عن الإفراط والتفريط في التربية والتهذيب. إن التربية المتوازية التي نستهدف بها الناشئة لتدلف بها إلى أفق أرحب في هذه الحياة، فللتربية المتوازية ثمار لذيذة ..

فالتربية هي التي تجعل الإنسان إنساناً سوياً، وهي بالغ الأهمية في التنمية أي أن كل تنمية في هذه الحياة تسير خلف عربة التربية، وبالتالي يجب علينا أن نقدم للناشئة تربية وتهذيبا ًتدلف بهم إلى السمو بالأخلاق والبعد عن مزالق ومزاريب المراهقة.. 

—————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- عبدالعزيز محمد الروضان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*